الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أحب النساء
محمد الشيباني

أحب النساء
الإثنين, 14 نوفمبر, 2011 06:40:00 مساءً

نعم أحب النساء وأموت من أجلهن ، أحب الثائرات وأفديهن بروحي ، تتعاظم النساء يوما بعد يوم في عيني ويتقازم الذكور،

أصبحت أحتقر ذكوريتي أمامكن أيتها ( الرجال)
كنت أضيق بمنافستكن لنا
ولكني اليوم أخلع ( مشدتي) إجلالا لكنّ
كم أنتن رائعات يا عرائس الثورة
ياسمين
زينب
تفاحة
عزيزة

خجلت منك أيتها البطلة وفاء وأنت تخطين أحرف الحرية على جدار غرفة الشهيد هاني وتزغردين زغرودة الثبات
ترقرقت عيني وأنا أرى مشهد سقوط الثائرة - الانثى المسالمة - برصاصة مجرم ثمل بأوجاعه خيل إليه أنها تحمل عصى زواله
لكم أنت حقير وتافه أيها الجلاد قيران وأنت تحاول أن تتلبس بلباس عبده الجندي لتبرر مااقترفته يداك
لعلك ظننت أننا نفقه بعض ما تزبدون به
نحن لا نفقه سوى ما رأيناه وسجله التاريخ بذاكرتنا

أنت القاتل
وحمود
والعوبلي
وأحمد
ويحيى
وعلي
لا نعرف سواكم أيها القتلة
أنا اليوم أبحث عن ما تبقى لي من رجولة
ألملم أشتاتي
هي المحاولة الأخيرة لأعيد بها كرامة الذكورة
لن ندعكم تفلتون
أقسم أنكم لن تمروا دون حساب
وقعوا المبادرات صباحا ومساء
ابنوا لكم قلاعا تحميكم وجدر
ستهزمهم الصيحة
سيهزمكم غضب القهر
وأنتم أيها الصامتون
إنني أتبرأ منكم

أتبرأ منكم أيها الذكور الجبناء
أتبرأ من كل من لا زال يهتف باسم الزعيم الوغد
كل من أعرفه ولم يزل خارج مركب الثورة أتبرأ منه
كيف لي أن أبتسم في وجه قاتل أو متستر على قاتل مجرم
كيف لي أن أصافح لص سرق أحلامنا وبلادنا أو شريك شاركهم بصمته
إنها لحظة البراء
والولاء
الولاء للوطن
للعرض
للشهداء
أنتم أيضا كنتم رائعون أيها الرجال الابطال - ولن نغبطكم حقكم -
الشهيد البطل بشير الدبعي من لي بمثل هذا المغوار
مازن وعمر وعوض وكمال
وإخوانهم مئات الشهداء
أنتم من أسرجتم وهج الثورة التي لن تخبو
سلمتمونا راية المسيرة
عليهم اللعنة
وعليكم السلام.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
880

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©