الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ما الذي يدفع شخص الى الفرار من منصب وزير الدفاع؟
علي البخيتي

ما الذي يدفع شخص الى الفرار من منصب وزير الدفاع؟
الأحد, 08 مارس, 2015 04:30:00 مساءً

أغلب الضباط يحلمون أن يكونوا قادة كتائب، وقله يتمنون أن يصبحوا قادة ألوية، والحلم بقيادة منطقة لا يراود الا النادر منهم، فكيف بمنصب وزير الدفاع..............

الصبيحي من الرجال الشرفاء والوطنيين والمخلصين، والمشهود لهم بالكفائة والنزاهة، بشهادة أنصار الله أنفسهم.

فلماذا فر الى عدن؟
لأنه ليس دمية،
لأنه ليس أرجوز،
لأنه ليس ماسح للجوخ.
وستتلاحق الاستقالات والهروب،
ولن يصمد معكم الا فارس أبو بارعة وأمثاله.

من صفحته على "الفيسبوك"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1415

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
«العميد احمد علي» النجل الأكبر لصالح.. هل يصبح الرقم الصعب أمام الحوثي؟
رئيس حزب الإصلاح: صنعاء ستتحرر قريباً من العصابات الحوثية
الجيش الوطني يصد هجمات الحوثيين شرق وشمال الخوخة ويفشل محاولاتهم في الساحل الغربي
مصدر يكشف خيانة «يحيى صالح» وتسلميه القيادات الموالية لعمه وسبب خضوعه للحوثيين
قيادة المؤتمر في محافظة إب ترضخ للحوثيين وتعلن الولاء والطاعة الكاملة
الحوثيون ينشرون معلومات القيادات العسكرية التي أوكل لها مهمة حصار والانقلاب على الحوثيين وفض الشراكة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©