الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / همجية الحوثيين في جامعة صنعاء ووسائلهم الجديدة في القمع
علي البخيتي

همجية الحوثيين في جامعة صنعاء ووسائلهم الجديدة في القمع
الإثنين, 24 أغسطس, 2015 11:07:00 صباحاً

هناك جديد دائماً تبتكره سلطة أنصار الله "الحوثيون" في ممارساتها للقمع، سأروي بعضه اليوم في مشهد حصل داخل جامعة صنعاء، أهم صرح أكاديمي وعلمي في الجمهورية اليمنية.

بدأت الحياة تعود الى طبيعتها رغم همجية العدوان، والجامعات والمدارس تستقبل الطلاب وتشرع في الاعداد للامتحانات، وهذا في حد ذاته مقاومة لعدوان التحالف العربي الذي تقوده السعودية، ورسالة تثبت أن أن الشعب اليمني مستمر في حياته رغم فضاعه واجرام العدوان، ورغم حقارة عيال العاصفة الساكنين في فلل وفنادق الرياض، والذين لا يكترثون لمعاناة ودماء المواطنين، ولا للتهديد الجدي لوحدة البلد وتماسك نسيجه الاجتماعي بفعل الحرب الأهلية التي تعصف بالكثير من المحافظات، وسيطرة القاعدة على محافظات بأكملها، ومستمرين في رفض الحلول السلمية عبر التعنت في مفاوضات مسقط، بعد التنازلات الكبيرة التي قدمها الحوثيون والمؤتمر الشعبي العام للوصول الى تسوية حيث وافقوا على حزمة النقاط التي تقدم بها المبعوث الدولي "إسماعيل ولد الشيخ" بعد أن استوعب ملاحظاتهم عليها، الا أن عيال العاصفة "هادي وشلته" تقدموا بنقاط استفزازية وتعجيزية يستحيل القبول بها، وأظهرت أنهم لا يحرصون على اخراج البلد من أزمته، وتفاصيل كل ذلك ستجدوه منشور في صفحتي على الفيس بوك.
***
بعد عودة الحياة في الجامعات يأتي بعض الأغبياء في أنصار الله "الحوثيين" ليفسدوا هذه الفرحة بتصرف همجي أهوج في جامعة صنعاء، عبر توقيف بعض الطلاب والدكاترة بسبب وقفة احتجاجية سلمية شاركوا فيها منددين بالاعتقالات خارج القانون، وهذه الاحتجاجات السلمية من الحقوق التي كفلها الدستور والقانون.

نقابة أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء علقت الدراسة بمختلف كليات الجامعة احتجاجاً على اعتقال واهانة زملاء لهم، وتعليق أو إيقاف الدراسة هو مطلب للقوى السياسية التي في الرياض والتي قد تكون وراء الدفع لإحداث مثل هذا الاشكال، والحوثيين وقعوا في الفخ كما هي عادتهم وقدموا المبرر الكافي لإيقاف الدراسة.
***
وبحسب ما رواه لي بعض أعضاء هيئة التدريس في الجامعة فقد تداعى بعض الدكاترة الى ساحة الجامعة وشاركوا في وقفة احتجاجية نفذها بعض الطلاب والطالبات، تدعو الى اطلاق سراح المعتقلين السياسيين والاعلاميين الذين في سجون سلطة الأمر الواقع التي فرضها الحوثيون بعد انقلابهم على السلطة، وكانت الأمور على ما يرام، وكان يمكن للوقفة الاحتجاجية أن تنتهي على خير، حتى دخل مجموعة مسلحين من أنصار الله الى الحرم الجامعي واقتحموا الساحة التي تُنفذ فيها الوقفة الاحتجاجية، وعمدوا الى تفريق المتظاهرين بعنف، وقاموا بـ"هزورة" الدكاترة والطلاب بطريقة مهينة، وتفرق المحتجون ودخلوا الى مباني وقاعات الكليات، لكن المسلحين الحوثيون تبعوهم الى مكاتبهم وقاموا باعتقال وجرجرة الدكاترة بطريقة مهينة أمام طلابهم، وفي المحصلة تم اعتقال كلاً من الدكاترة: محمد الظاهري، عدنان المقطري، علي سيف كليب، عبدالله الفقية، إضافة الى 15 طالب.

***
الجديد في همجية تصرف الحوثيين في الجامعة هو انزالهم لمجموعة نساء مجندات مدنيات تابعات لهم وتشكيلهن طوق حول بعض الطالبات والمدرسات الجامعيات والصراخ حولهن بشعار "هيهات منا الذلة" وشعار الحوثيين المعروف "الصرخة" في محاولة للتشويش على الوقفة الاحتجاجية، وعقب تفريق الوقفة الاحتجاجية ولجوء كلاً من الدكتورة سلوى دماج والدكتورة أشواق غليس الى قاعة "سيمنار" في كلية العلوم السياسية وأغلاقهن الباب من الداخل هرباً من المسلحين الحوثيين، تبعهن المسلحون الى بوابة القاعة واشتبكوا مع الطلاب الذين وقفوا أمام البوابة للدفاع عن الدكتورتين، وضربوهم بأعقاب البنادق وسالت دماء البعض ولا تزال بعض آثارها على البلاط، وتمكن المسلحون من كسر الباب، ووجهوا سيلاً من السباب والشتائم للدكتورتين، وقالوا لهن أن الشرطة النسائية في الطريق لاعتقالهن بالقوة، وبقت الدكتورتان في القاعة من الساعة العاشرة صباحاً الى الثالثة عصراً قبل أن تتمكنا من الخروج خفية من احدى البوابات.
***
لا يعرف الحوثيين أنهم بتصرفهم الأهوج في الجامعة وتسببهم في إيقاف الدراسة يخدمون ويطبقون رغبات تحالف العدوان وعيال العاصفة الذين في الرياض، والراغبين في أن تصاب الحياة العامة بالشلل في عموم اليمن على كل المستويات، التعليمية والاقتصادية والسياسية وكل مظهر من مظاهر الحياة العامة والخاصة، ليحملوا الحوثيين المسؤولية.

كما أنهم بتلك التصرفات الا مسؤولة والتعامل الفج مع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس يصطدمون بشريحة واسعة ومهمة في صناعة الرأي العام، فالجامعات هي منبع الفكر والثقافة والحراك السياسي.
***

لا يزال الطلاب وأعضاء هيئة التدريس محتجزين في مكان مجهول، ولم يسمح بزيارتهم أو الاتقاء بهم حتى لحظة كتابة هذا المقال.

يفترض بأنصار الله أن يكونوا أكثر حرصاً وحصافة في التعامل مع مثل هذه القضايا والأفخاخ التي تنصب لهم ليتصادموا مع أهم الشرائح في المجتمع، وبالتالي عليهم سرعة الافراج عن جميع المحتجزين، والاعتذار للجميع عن ذلك التصرف، لكي تعود جامعة صنعاء للعمل وتستكمل الامتحانات حتى لا يفوت عام دراسي على الطلاب، الذين سيكون سخطهم شديد على أنصار الله إذا ما ضاعت هذه السنة الدراسية، فهل هناك من يوقف هذا الغباء وهذه الهمجية وهذه الخدمة المجانية التي تقدم للعدوان؟، أتمنى ذلك.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2422

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
«العميد احمد علي» النجل الأكبر لصالح.. هل يصبح الرقم الصعب أمام الحوثي؟
رئيس حزب الإصلاح: صنعاء ستتحرر قريباً من العصابات الحوثية
الجيش الوطني يصد هجمات الحوثيين شرق وشمال الخوخة ويفشل محاولاتهم في الساحل الغربي
مصدر يكشف خيانة «يحيى صالح» وتسلميه القيادات الموالية لعمه وسبب خضوعه للحوثيين
قيادة المؤتمر في محافظة إب ترضخ للحوثيين وتعلن الولاء والطاعة الكاملة
الحوثيون ينشرون معلومات القيادات العسكرية التي أوكل لها مهمة حصار والانقلاب على الحوثيين وفض الشراكة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©