الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / "نقص معتقلين"!
نبيل سبيع

"نقص معتقلين"!
الإثنين, 24 أغسطس, 2015 11:48:00 صباحاً

الناس يخافوا لو ينقص عليهم القمح، والسكر، والرز، والدقيق، وبقية الإحتياجات الأساسية والضرورية لحياة كل إنسان. والحوثيين يخافوا لو ينقص عليهم "المُعْتقَلين"!
خرج اليوم عدد من أساتذة جامعة صنعاء في وقفة تضامنية للمطالبة بالإفراج عن زميلهم "المُعْتَقل"، فاعتقل الحوثيون أربعة منهم ودخلوهم جنبه!

وأول أمس، أفرجوا عن الزميل الصحفي جلال الشرعبي، واعتقلوا الناشط هاشم الأبارة مع والده (أفرجوا عنهما بعد ذلك).

وقبل أسبوعين، أفرجوا عن القيادي الإصلاحي محمد حسن دماج، وأعتقلوا القيادي الإصلاحي عبدالرزاق الأشول مع إصلاحيين آخرين.

الحوثيون إذا طالبتهم بإطلاق سراح زميلك، قد يعتقلوك.
وإذا أطلقوا سراح أحدهم، فغالباً ما يعتقلون بدله آخرين.

ونادراً ما يفرجون عن معتقل ويعتقلون بدله شخص واحد.
لا طبعاً!

يفرجون عن معتقل، ويعوضوه باثنين ثلاثة، أو أي رقم، المهم.. مش معتقل واحد!

أطلقوا سراح المعتقلين لديكم أيها الحوثيون!
ولا تخافوا:
لن تصابوا بأي مرض لأن المعتقلين نقصوا عليكم.
هناك "نقص فيتامينات"،
و"نقص كالسيوم"،
و"نقص مناعة"،
و"نقص دم"،
لكنْ، ليس هناك مرض يدعى "نقص معتقلين".
وهناك "فقر دم"،
لكنْ، ليس هناك مرض يدعى "فقر مُعتقَلين".

من صفحته على الفيس بوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1806

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©