الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الزعيم السبتمبري عيار 21
نبيل سبيع

الزعيم السبتمبري عيار 21
الثلاثاء, 29 سبتمبر, 2015 04:00:00 مساءً

ظل علي عبدالله صالح أكثر من ثلاثة عقود من رئاسته للجمهورية يحاول إثبات أنه شارك في ثورة 26 سبتمبر التي أطاحت بالإمامة وأقامت الجمهورية، ثم بعد مغادرته رئاسة الجمهورية حصل على فرصته التاريخية وشارك بفعالية في "ثورة" 21 سبتمبر التي أتت للإطاحة بالجمهورية وإعادة الإمامة!



ظل علي عبدالله صالح أكثر من ثلاثة عقود يحاول إثبات أنه كان صاحب دور هامشي بسيط في ثورة 26 سبتمبر التي منحته رئاسة الجمهورية أكثر من ثلثي عمرها، ثم بعد أن خسر رئاسة الجمهورية أصبح صاحب دور رئيسي ومحوري كبير في "ثورة" 21 سبتمبر التي أتت لتقويض كل أسس ورموز ومعاني الجمهورية وإعادة كل أسس ورموز ومعاني الإمامة. كان علي عبدالله صالح يسعى لإثبات أنه ساق دبابة في ثورة 26 سبتمبر من أجل نقل اليمن من الإمامة الى الجمهورية، ثم ساق كل دبابات الجمهورية ومدافعها وعربات الكاتيوشا الخاصة بها و"شاصاتها" في "ثورة" 21 سبتمبر من أجل سَوْق الجمهورية اليمنية كلها الى حضيرة الإمامة.


كان علي عبدالله صالح يسعى لإقناع اليمنيين بـ"سبتمبريته" في 1962، فرأى كل اليمنيين "سبتمبريته" في 2014. هيا، مبروك يا زعيم! فقد أصبحت "سبتمبري جداً" بدون شك وبكل تأكيد.. ولكنْ، سبتمبري عيار 21.

من صفحته على الفيس بوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
731

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©