الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / مسيرة ترتجل الضياء
جمال أنعم

مسيرة ترتجل الضياء
الجمعة, 23 ديسمبر, 2011 11:04:00 صباحاً

تفاجئنا بخطابها الثوري الراجل هذا المتقدم صوب صنعاء على الأقدام انها تعز تبدع تعابيرها الملحمية الخاصة وتصوغ حضورها الرسالي الفريد على طريق الوطن الحلم مسيرة حياة دافقة ممتدة في مواجهة الموت وفلول القتلة

تخرج تعز بإصرار وإرادة جبارة متحدية صوب مركز الرعب , تخرج لتعيد الإعتبار للطريق كشريان حياة , تنفلت من مرمى القصف , تنهض من تحت الركام ,تكتم البيوت أحزانها , تضمد جراحها الأحياء , تكفكف دموعها الشوارع , يؤذن الشهداء في روح المدينة : حيا على الحياة , فتشرق شموساً غفيرة , تطلع صباحات منيرة , تبزغ في الأفق مسيرة , ترتجل الضياء .

المدائن العظيمة لا تموت , على صدرها ينكسر الفناء , يموت الموت وتزهر الحياة , تخرج تعز متعافية , بصحتها كاملة , لم تصب نقائها القذائف , لم تقتل نبالتها الخِسة المدججة , لم تشوه روحها الحرب الدميمة , ولا لوثتها الشرور القاتلة , لم تنل الوحشية من إنسانيتها أبداً , ولم تمكن عداها من جرها إلى مستنقع العداوة والنقمة , مازالت أعز من أن تتماها مع الوضاعة أو تسقط في الشر .

في وقت متأخر من الليل , يطلب منا جندي الفرقة بحب وحماس , أن نخلد باكراً للنوم كي نكون غداً في استقبال مسيرة تعز الراجلة , ويسألك سائق التاكسي ,وهو يرتجف من البرد أين وصلت المسيرة ؟

كلهم يستفسر ويسأل الجميع , يتطلع بلهفة لمعانقة تعز الحرة الثائرة لحظة الوصول .

تعز تسير في قلب الوطن , تسير في عقولنا , في وجداننا, في عيوننا , تمشي في أحلام شباب الثورة , في حنايا رجالات اليمن الأحرار , في روح حرائرها الباسلات .

تعبر المدائن كي تقيم , تتقدم بإتجاه زمن آخر حر , يجاوز فيه اليمنيون كل الأسوار والحواجز ونقاط التفتيش , يجاوزون الحكم المعيق وكل ما يقف حائلا بينهم وبين حياة الحرية والكرامة , لم تحض مسيرة بهذا الإهتمام ربما في تاريخ اليمن المعاصر كله , رغم فقر التغطية الإعلامية سيما على الصعيد الخارجي , المعاني العميقة لا تخطئها الروح والدلالات الغنية تسبق السائرين .

قطعت تعز داخلها المسافة كاملة إلي الوطن , ولا أيسر عليها من أن تسير راجلة إليه , فما عاد بعيداً هو الآن في القلب .

لندع خطانا الواثقة تتقدم , وتحسم الكثير على جانبي الطريق , ولنمض على وقع خطى تعز الملهمة لنقرأ ما خطته الخطوات , ولنصغٍ إلى الشجن المثار , إلى هجس الطريق , مواويل السهوب , أغاني الجبال , رقص الربى الفِرحة , عناق المدن الحار .

ها أنتِ تصلين صنعاء , وهانحن نعانق فيكِ وطناً جديداً رافلاً بالأمنيات والبشارات , ها أنتِ تحطين في صنعاء بشيرة حب وسلام , في الحنايا سؤال بردونيٌ معذب :

" أصنعاء , لكن متى تأنفين
يقولون قد كنتِ يوماً منيفة
متى منكِ تمضين عجلى إليكِ
ترين إخضرار الحياة الوريفة
أمن قلب أغنية من دموع
ستأتين أمن حنايا قذيفة "

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1048

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©