الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الثورة مسخت الجمهورية
اسكندر شاهر

الثورة مسخت الجمهورية
الأحد, 22 يناير, 2012 11:40:00 صباحاً

نعرف بأن الثورة المضادة لثورة 26سبتمبر مسخت الثورة والجمهورية فتحولت الثورة إلى انقلاب والدولة المتوكلية إلى جمهوملكية عسقبلية ..

ومالم نكن نعرفه إلا قبل أيام أن الثورة الشبابية الشعبية الراهنة مسخت صحيفة الجمهورية "التعزية" الرسمية فحولتها إلى وكر إعلامي للمجلس الوطني الذي سرق الثورة في اليمن كما سرقها المجلس العسكري في مصر والذي يضم شركاء صالح في الحكم سابقاً وفي الحكم حالياً ولاندري ما سيحصل لاحقاً إن لم تنتصر الثورة وتعيد للجمهورية "الدولة" والجمهورية "الصحيفة" اعتبارهما ..

قبل فترة أبديت إعجابي بموقف إعلامي سجله رئيس تحرير صحيفة الجمهورية الزميل الأستاذ سمير اليوسفي حينما أعلن تأييد الثورة وقال بأنه لا يستطيع أن يدعي بأنه ثائر معبراً عن نوع خجل من القفز السريع وركوب الموجة وهو الذي كان يرأس صحيفة تقدس العقيد والفريق والمشير علي عبد الله صالح وتسبح بحمده وتضع صورته كأيقونة على رأس صفحاتها لسنوات وعقود خلت .. غير أنّ موقف إعجابي بدأ يتراجع إن لم يكن قد تحول إلى موقف معاكس عندما قام صاحبنا بتحويل صحيفة تعز واليمن الغراء التي تخرج بها أعلام الصحافة اليمنية من المجاهد إلى الغابري إلى محمد سعيد سيف إلى الشهيدين عبدالحبيب سالم وعبد الله سعد وقافلة من أعلام الصحافة والفكر والثقافة حولها إلى مرتع لكتبة المجلس الوطني و (بعض) وليس (كل) الثورجيين الذي لم يروا ساحة الحرية ولم يشموا رائحة ساحة التغيير ولم يذكروا يوماً ساحة تحرير عدن بل يحاربون هذه الساحات وطالبها الحقة والعادلة على طريقتهم الصفراء ، وليست هنا المشكلة فإتاحة الفرصة حتى لهؤلاء بأن يعبروا عن آرائهم هو ديدن الصحافة الحرة غير المقيدة على أن ما هو خلاف ديدنها أن تكون الكتابة من نوع الإسفاف الرخيص الذي يتعرض لأشخاص بطريقة الحكواتي الذي لم يجد ما يكتبه أو يرويه فيلجأ إلى تذكر عقد نقصه الشخصية ويلقي بلائمتها على خصومه الحقيقيين والافتراضيين ، فيقدح هذا ويقذف ذاك ويلفق تهمة لذيـّاك إلخ...

لدرجة يمكن معها محاسبة الصحيفة وجرجرتها إلى محاكم ليست للصحافة بل للآداب العامة وهو أمر لا يليق بصحيفة عريقة كالجمهورية ..

فهل هذا إعلام العمراني الذي انتظر الناس منه خيراً فجاء بصاحب بلاده يتربع على صفحات صحيفة تعزية وكأن تعز ينقصها كتّاب أجانب وهي التي تصدر الكتاب إلى أصقاع الدنيا مع العلم أني أبغض المناطقية وتلك طبيعة تعزية أصيلة لا يختلف عليها اثنان ؟ أم أن اليوسفي يتقرب من العمراني بصاحب بلاد الأخير وعلى حساب أدب المهنة وأخلاقياتها ولتكريس المناطقية بطريقة أو بأخرى وذلك في مقابل الحصار السياسي والاقتصادي المفروض والتعتيم الإعلامي الممنهج على الثورة الحقيقية في ساحات وميادين الحرية والتغيير والتحرير ؟ أم هذا هو أدب وخلق اليوسفي الذي خجل من ادعاء الثورجية واكتفى بتأييد الثورة والبقاء في منزله ؟ أم هي أخلاق الأخوان المسلمين الذين ينتمي لفكرهم أو يميل إليهم رئيس التحرير والذين انخرطوا سابقاً في نظام صالح وحزبه واليوم ينخرطون في نظام عائلته وحزبه ؟

يقال .. إذا كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم .. فالخشية أن يكون رئيس تحرير الجمهورية لا يدري ما ينشر ولا يقرأ ما كتبه (الحكواتي) طيلة أيام مضت على صفحات صحيفتنا التي تعلمنا فيها الكتابة وكانت أول صحيفة انشر فيها عندما كنت في الإعدادية أتنقل من مدرسة تعزية إلى أخرى حجرية إلى ثالثة حوبانية ..

إذا كانت الثورة لم تحقق حتى الآن هدفها الأول بإسقاط النظام الأمر الذي يشكل مبعث قلق الثوار الحقيقيين الذين استبعدوا من الثورة ويتعرضون حتى للتكفير كما حصل مع الرائعة بشرى المقطري فلماذا يزيدنا إعلام (الفورة) إحباطاً أكثر بهذه الأفعال وهذه التطورات الإعلامية المعبرة عن خيبة أمل ومستقبل أكثر بؤساً مما نصبو للتخلص منه ؟! ..
ختاماً .. لقد حق القول الشهير .. (الثورة يخطط لها العظماء وينفذها الأبطال ويركب موجتها الأنذال) ... !!!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
852

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©