الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أيدلوجية و حزب وعضوية وهلوسة نوم
محمد الحجافي

أيدلوجية و حزب وعضوية وهلوسة نوم
الإثنين, 13 فبراير, 2012 03:40:00 مساءً

في ساحات الحرية يكثر النقاش ويزداد حدته، منه ما هو مفيد، ومنه ما هو ليس مفيد ونخرج بكلام له معنى في الصميم وكلام مثل دردشة الشات مع غريب ولكن صديق الذي دائما أتابع كلامه ونقاشه المتحمس دائماً وتعصبه وانتقاده اللاذع لسياسة الأحزاب وتصرفاتها تجاه جماهير الشعب وأعضائه .

واتهامه لقادتها أنها عتيقة ولا تخدم وطن في الأول ولا الحزب نفسه... كان يثير غضبي وأحمل في قلبي الغضب من صديقي لماذا كل هذا التحامل على الأحزاب؟!
وأحاول الدفاع عن الأحزاب الأقرب إلى القلب وأوصل إليه بعض ما يرضي النفس من المعلومات التي نجهلها لدور الأحزاب في إيجابيتها نحو هذا الوطن.

وكنت أدرك أن صديقي يجاملني عند ما يهز رأسه بأنه مقتنع بما أوصلت إليه من دفاع عن الأحزاب وما أقتنع به من كلامي.
وكم يحزنني أن بعض الثوار أصبح لا يثق بقدرات الأحزاب في تحملها مسؤولية الوطن وأن الأحزاب لا تحاول أعادة النظر في قيادتها وأسلوبها وتحديث بنيتها.... استقطاب مثل بعض الشباب الذين لهم دور فعال في خلق الحداثة في أحزابهم .
قد يكون هذا الكلام قاسي على بعض المتحزبين ولكن في واقع الأمر أنها الحقيقة التي يجب أن تقال .

فصديقي الذي أحاول استقطابه لأنه في اعتقادي شاب سوف يخدم الوطن من خلال حزبي كان دائماً هو المتفوق عليّ دائما لكن أنا لم استسلم وأحاول أقناعه بان ينظم إلى سفينة الحزب الذي قبطانها من المفكرين في حزبي.

حتى أتى الفرج بأن يوافق ولكن بشرط! ويا له من شرط , شرط عزيزي وصديقي ليس غريب أنه يريد أن يعمل في الحزب بحرية تامة لا ما يمليه عليه، وأن يقدم ما لديه من نظرة تخدم البلد والحزب وبنفس الحرية التامة التي تخدم الوطن والحزبية ثانياً.

قلت له: أن أغلب أحزاب بلادي تعطيك الحرية التامة ولا تكن متحامل يا صديقي فنحن في بلد حر وليس هناك تكميم أفواه كما تقول ولا غسيل دماغ ولكن بما يخدم الوطن والحزب وبقرار سليم وحكيم هز رأسه صديقي وأحسست أنها ليس مجامله وهي المرة الأولى ينتابني هذا الشعور .

وانتابني الفرح بان صديقي أقترب مني كثير وأصبح يفكر في الايديلوجية والحزب والعضوية .

ذهبت إلى منزلي مساءً وكما هو معتاد حوارنا في الساحات ليلاً ذهبت مسروراً فرحاً باني سوف أستقطب شاب وطني متحمس في حب الوطن ولكن!

الكابوس المزعج داهمني منذ الوهلة الأولى عند وضع رأسي على فراش نومي .
كان كابوس مزعج حطم أمالي ويبدو انه على علاقة بين ما دار من كلام بيني وبين صديقي لقد وضعني هذا الكابوس المزعج أمام صديقي مهزوم . والحمد الله أنه كابوس ويذهب بقراءة الرقياء الشرعية ولم يكن يعلمه صديقي!!

تفاصل الكابوس المزعج أتاني في نومي كما ذكرت عند وضعت راسي على الفراش، حيث أتى زميل لي في الحزب وهو من رجال الحزب، ولكن من القادة الصغار في الحزب الذي ينتمي للحزب، أشاد في مقدمة الحوار معي بمواقفي الشجاعة في الشارع تجاه قراراتي وقال: كنت مثلك شجاع لا أخاف أحد من طرح وجهة نظري ولكن يا عزيزي ويا ليته لم يكمل عفواً ليته احدً أفاقني من نومي .

يقول لي رفيقي والذي مدحني في مقدمة كلامه أن كلامي وانتقادي اللاذع يشكل خطر علينا في مقر الحزب لأنه قد يحسب كلامك الذي تقوله ناطق رسمي .

ومعلوماً عننا في الحزب كلامنا واحد ورؤيتنا واحدة ولكن تحالفنا جعلنا نتخذ موقف عكس ما كان سابقاً.

وفي نهاية الحديث أي الكابوس يقول لي زميلي في الحزب يجب عليك أن تقول شيء ممنهج أو لا داعي أن تأتي إلى الحزب أحسن لك... انزعجت منه وصحوت من نومي بسبب ما سمعته وأدركت أنه كابوس داهمني في منامي قرأت المعوذات وحمد الله أنه كان كابوس لم يأتني منذ سنين وأن من وجه لي الطرد عضو صغير في الحزب.

لكن وسوسة الشيطان لا تزال لها أثر في العقل لماذا لم تكن هذه الرسالة من العضو الكبير في الحزب عبر هذا العضو الصغير؟! ولكن يظل الحزب هو الكبير . والولاء للوطن والحزب أهم شيء والحمد لله أنه كابوس عابر بسبب البرد القارص لشتاء مذهل ولم يعلم صديقي بما انتابني من هلا ويس وقد ذهب بقراءة المعوذات والحمد لله أنه كان عبارة عن كابوس سياسي أرق نومي !!

نصيحتي لكل متحزب أن ينام ويتدفأ من البرد كي لا يأتيه كابوس مزعج وان يحشد ليوم 21 فبراير ويذهب مبكراً قبل الزحام لعل في انتخابنا مخرج للبلاد وتزول الهلاويس والكوابيس المزعجة...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
503

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©