الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / معضلة هيكلة الجيش وتستمر الحكاية؟؟
اديب العليمي

معضلة هيكلة الجيش وتستمر الحكاية؟؟
الجمعة, 06 أبريل, 2012 08:40:00 مساءً

معضلة هيكلة الجيش وتستمر الحكاية ؟؟

غدا هي جمعة ( بالهيكلة نوقف جرائم العائلة ) وقبلها باسابيع
كانت جمعة ( هيكلة الجيش مطلبنا ) وتلتها جمعة ( الهيكلة وفاء لشهداء الجيش والأمن )

ووو يمكن تـأتي جمعة الهيكلة او الموت او جمعة الشعب يريد الهيكلة او هيكلو او نصير هياكل ؟؟..,وياتهيكلو او نتهيكل..
ولايزال السيناريو : المشترك يطالب بالهيكلة ويهدد انة لن يشارك بالحوار الوطني المفترض أن يبدأ الشهر الحالي قبل الهيكلة ..
وشباب الثورة يطالبون بالهيكلة واولياء الشهداء يطالبون بالهيكلة
بنود المبارده تنص على الهيكلة
ناطق بالحكومة اولويات الحكومة هي الهيكلة ..
الرياض تقول انها مع الهيكلة وانهاء انقسام الجيش .
واشنطن تقول انها مع انهاء انقسام الجيش اليمني وهيكلتة ..
لكنها تمارس ضغوطها على جميع النواحي لأخذ وجهة نظرها بعين الاعتبار،
فتخوفها من نشاطات القاعدة المتنامي تجلعها تعيد النظر في قضية الهيكلة ؟

حكاية لا ارى لها نهاية ..

لعل الجزء الاكبر والمهم في التاخر في عملة هيكلة الجيش، عائد إلى الخلاف في عدم فهمها
فهناك خلط وتداخل بين الهيكلة بمعنى إعادة بناء الجيش اليمني على أسس وطنية ومهنية، وإعادة صياغة عقيدتة العسكرية، وتحديد مهامة واختصاصاته بعيدًا عن التجاذبات والصراع السياسية ..
. وهو أمر ولا شك يحتاج إلى وقت طويل، وسلسلة من الإجراءات والخطوات المتأنية والمعقدة في نفس الوقت؛ وبين الهيكلة بمعنى أقرب إلى التدوير الوظيفي للوظائف العليا في المؤسسة الأمنية والعسكرية، بمختلف تشكلاتها ..
وإبعاد الأبناء [عائلة عفاش] الذين صاروا حجر عثرة أمام استقرار البلد من خلال عبثهم بأمن الوطن والمواطن، من خلال ما يسيطرون عليها من قوات ومؤسسات عسكرية وأمنية.

والتي ينظر إليها العديد من قوى الثورة وشباب الثورة ..
على أنها خطوة مهمة وحيوية لا تقبل المماطلة والتسويف للحفاظ على ما تم تحقيقه من نجاح في مسار التغيير السلمي، وتطبيق ما تبقى من الخطوات في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وضمان الاستقرار في المرحلة القادمة...
تتذكرون معي على ماذا نصت المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية في بند هيكلة الجيش :

نصت الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية في الفقرة (16) على أن من مهام اللجنة العسكرية إنهاء الانقسام في القوات المسلحة ومعالجة أسبابه، وإنهاء جميع النزاعات المسلحة, واتخاذ أية إجراءات أخرى من شأنها أن تمنع حدوث مواجهات مسلحة، عبر عملية إعادة هيكلة المؤسسة العسكرية والأمنية.
وهو ما أشارت إليه الفقرة (17) التي ألقت على عاتق اللجنة العسكرية تحقيق الأمن والاستقرار خلال مرحلتي الانتقال الأولى والثانية، واتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق تكامل القوات المسلحة تحت هيكل قيادة مهنية ووطنية موحدة في إطار سيادة القانون.

وكل هذا ونرى على ارض الواقع ان الرئيس هادي لا يستطيع في الوقت الحالي هيكلة الجيش
يجب نعترف بهذا ولعدة اسباب ..
عفاش وازلامة لا يزال يمسك بالامور صحيح انة ترك دار الرئاسة لهادي
لكنة لم يترك السلطة مايزال ابنائه وبنو اخيه في مناصبهم ..
بعد سلسلة من القرارت التي اصدرها هادي لقت ارتياح البعض لاكنها كانت بدون المستوى المطلوب ...
تنامي نشاطات القاعدة [ انصار الشريـ عيه[ـعة] في بعض المحافظات وتخوف امريكا من البدء في عملية الهيكلة
لا احد يستطيع ان ينكر بعض الانتصارات التي حققها شباب الثورة ..
والتغيير الملحوظ لكن عندما ارى ويرى شباب الثورة اليوم ان صالح ما يزال باليمن
وازلامة وبلاطجتة مايزالون في اماكنهم الا يبعث هذا لدى البعض ان ثورتنا لابد ان تستمر لابد ان تبث فيها روح جديده ..

يجب ان نتعرف ان امريكا لا تريد الهيكلة في الوقت الحالي ..
فهي ترى ان بقاء ابناء صالح في الجيش والامن هو خير من ازاحتهم ولعلى تصريحات السفير الامريكي دلت على ذالك ..
وبلا شك ان واشنطن تستخدم بقايا عائلة عفاش وراقًا مؤقتة لتضمن تنفيذ سياساتها وأجندتها في اليمن،
ويقول مراقبون : ان بقاء افراد العائلة في مواقعهم العسكرية الحساسة، والتي ساهمت بشكل رئيسي في بقاء عفاش وصمودة في الحكم رغم الثورة الواسعة التي قامت ضده، فإن عفاش يستطيع أن يستمر في ممارسة نفوذه من وراء ستار والعب باوراقة...

وهناك خشية، في حال استمرارهم في مناصبهم، من أن يكونوا بمثابة رأس حربة في التوجة ووأد الثور ة الشعبية الشبابية واعادة انتاج "الثورة المضادة" التي يبدو أن "عفاش عازم على شنِّها كما يبدو في خطابه الأخير والذي قلَّل فيه من شأن ثورات الربيع العربي، وهدد بكشف أوراقها على حد زعمه.
ولا يزال لدى صالح وأقربائه العديد من الصلات والعلاقات التي تجعلهم قادرين على إعاقة جهود البناء وإرباك حكومة الوفاق القائمة.

وجه’ نظر: برأي لا حل امام شباب الثورة الا البقاء في الساحات والظغط على الرئيس هادي والحكومة في البدء بعملية إعادة هيكلة الجيش لكن تكون بخيار الإصلاح المتدرج للقوى الأمنية والعسكرية..
وإزاحة ابناء عفاش بالطريقة نفسها كما حصل مع مقولة وغيره
بقلم أديب العليمي
والله من وراء القصد

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
740

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©