الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الدور الإيراني في اليمن بين التهويل والتهوين
د . عبد الملك الضرعي

الدور الإيراني في اليمن بين التهويل والتهوين
الإثنين, 09 أبريل, 2012 10:40:00 صباحاً

تمثل إيران واحدة من دول الإقليم الكبيرة ، وتربطها علاقات تأريخية بالمنطقة العربية هذه العلاقة تقوم على الصراع أحياناً وعلى التوافق أحياناً أخرى ،وبالعودة إلى مرحلة ماقبل الإسلام نجد أن فارس كانت واحدة من أهم دول العالم القديم ، ثم بفتح الإسلام لأمبراطورية فارس أصبح الفرس جزء من نسيج العالم الإسلامي وحضارته العالمية ، ولكن وفي سياق المكونات السياسية والمذهبية الإسلامية وبعد أن أصبح هناك كيانان إسلاميان كبيران هما (الشيعة والسنة) أتخذ بعض أبناء الدولة الفارسية القديمة المذهب الشيعي مذهبهم الرسمي

وفي التأريخ المعاصرأصبح النظام السياسي في إيران بعد ثورة الخميني متبنياً للرؤية المذهبية الشيعية في إدارة الدولة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً ، وصاحب قيام جمهورية إيران الإسلامية طموحٌ سياسي على المستوى الإقليمي والدولي تمثل بمحاولة تصدير الثورة الإيرانية في العالم الإسلامي ، ثم تعزيز قدرات أيران خاصة في الجانب العسكري وبما يواكب طموحاتها السياسية العالمية.

ولليمن علاقات خاصة بإيران سواء في فترة ماقبل أو بعد الإسلام ، وفي التأريخ المعاصر أرتبط اليمن بعلاقات رسمية متميزة مع حكومة شاه إيران ، وكانت تحصل الحكومة اليمنية على دعم إيراني في عدد من المجالات ومن ذلك دعم وزارة التربية والتعليم في السبعينيات بحافلات خاصة بطلاب معاهد المعلمين كان يكتب عليها (هدية الحكومة الشهنشاهية الإيرانية) على كل حال تلك الفترة من علاقة إيران باليمن كانت مقتصرة على العلاقات الرسمية بين حكومتي اليمن وإيران.

إن التغير في العلاقات اليمنية الإيرانية المعاصرة ممثلة بإطارها الرسمي حدث منذ ثمانينات القرن العشرين عندما دعمت اليمن (الشمالي) أنذاك الحكومة العراقية في حربها مع إيران ، ومنذ تلك الفترة بدأت العلاقات تسؤ بين الحكومة اليمنية والحكومة الإيرانية وبحكم طبيعة النظام السياسي الإيراني العقائدي ، بدأت حكومة إيران في تكوين تحالف مذهبي مع بعض مكونات الشعب اليمني ، وشكل عقد التسعينيات بداية ذلك التدخل بشكل واضح

حيث بدأت بعض الجماعات المذهبية الإيرانية ترسل منشورات ومطبوعات مذهبية يتم تداولها بشكل شخصي بين بعض الأفراد المتعاطفين مع حكومة الآيات في طهران بل تطور الأمر حتى أصبح بعض الشباب اليمني يحصل على منح دراسية في الحوزات والجامعات الإيرانية لاتمر غبر بوابة وزارة التعليم العالي في اليمن.

إن الإشكالية التي تقع فيها اليمن حالياً لاتتصل بالتدخل الإيراني فقط بل عدد من القوى الدولية والإقليمية التي تنافس إيران في هذا الصدد ،وبالتالي كل دولة تحاول إستقطاب مجموعة من السكان وتسليحها ، ومكمن الخطر أن الخلافات التي قد تنشب بين هذه المجموعات ستتحول إلى صراع مسلح تصبح الدول الإقليمية طرفاً ممولاً فيه ، ومن ثم تصبح حياة السكان المدنيين عرضة لخطر تلك الصراعات المسلحة دونما دخل مباشر لهم في تلك المواجهات ، وضحايا الألغام المزروعة في بعض مناطق حجة نموذجاً للمآسي التي يتعرض لها السكان .

إن ضعف الدولة المركزية في اليمن منذ سنوات وغياب التدوير السياسي الديمقراطي للمناصب السياسية السيادية والإدارية العليا ،ثم تعدد ولاءات القوات المسلحة والأمن كل ذلك أثر بشكل سلبي على قوة الدولة اليمنية ونفوذها الإقليمي والدولي ، يضاف إلى ذلك اللعب بالورقة الأمنية من خلال دعم بعض الملشيات المسلحة ، وتدهور الأوضاع المعيشية والاجتماعية ...الخ، كل تلك الوقائع زادت من تدهور الأوضاع الداخلية وتنامي الإرتهان للخارج .

من المؤسف أنه وعلى الرغم من وجود جهاز أمن قومي وسياسي ممتد في العديد من مفاصل الدولة والمناطق الجغرافية إلاَّ أن بعض القوى الدولية المناوئة للحكومة اليمنية خلال السنوات الماضية تمكنت من التنسيق مع بعض الجماعات المحلية وإيصال أسلحة وأموال إليها بما فيها الأسلحة الثقيلة ، فأين تلك الأجهزة وماهو دورها في حماية السيادة الوطنية!!!

إن الإشارة إلى الدور الإيراني يجب أن يرى من زاوية بسط الهيمنة والصراع الإقليمي والدولي على الأراضي اليمنية ، ولكن خصوصية التدخل الإيراني ترجع إلى كونه يتم خارج الأطر الرسمية ويستند في توغله في المناطق اليمنية إلى أبعاد طائفية ومذهبية من شأنها أن تجعل من الصراع السياسي في اليمن صراعاً عقائدياً مدمراً، وهذا النموذج من الصراعات كما هو ثابت تأريخياً شديد الخطور على سلامة المجتمع وأمنه واستقراره.

أخيراً وبعيداً عن تهوين البعض بالقول أن إيران دولة إسلامية شقيقة وأن قادتها السياسيين يؤكدون على عدم تدخلهم في الشأن السياسي اليمني ومن ثم ما تروج له وسائل الإعلام المؤيدة لإيران في المنطقة حول اليمن لايمثل خطورة حقيقية بل ضجة إعلامية ينتهي ترددها في إستديوهات تلك الوسائل وأوراقها ، وبالتالي لاتوجد مخاطر حقيقة من ما يقال عن التدخل الإيراني ، وفي المقابل هناك تهويل للتدخل الإيراني يجعل كل المخاطر المحدقة باليمن من اقصى الشمال إلى أقصى الجنوب مؤامرة إيرانية ، ويتناسى أصحاب هذا الخطاب دور القوى الإقليمية والدولية الأخرى المؤثرة في الأوضاع اليمنية

على إعتبار أن تلك الأطراف تمرعبر جهات حكومية رسمية ، لذا نود التأكيد على أن التدخل الإيراني وهو تدخل مؤكد يجب وضعه في إطار بقية التدخلات الإقليمية والدولية التي تمرعبر أبواب رسمية وغير رسمية ،وعلى اليمنيين إدراك أن اليمن بموقعها الإستراتيجي وكثافتها السكانية وعمقها الحضاري يفترض أن تكون هي إحدى اللاعبين السياسيين في المنطقة ، لا أن تكون عكس ذلك ، ولكن من المؤسف أن التدخل الخارجي لم يكن إلاَّ إحدى نتائج الإستبداد والديكتاتورية والتحالفات السياسية الدولية أو الداخلية المبنية على أساس بقاء الحاكم في السلطة على حساب المصالح الوطنية العليا

نأمل أن يخرج وطننا الحبيب من محنته الراهنة بإرادة أقوى تعزز من مكانته الدولية كشريك دولي فاعل لاتابع مغلوب على أمره.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1551

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
عجيب
Monday, 09 April, 2012 05:01:46 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©