الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / إلى أي مدى خدم المشترك الثورة؟
جمال أنعم

إلى أي مدى خدم المشترك الثورة؟
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

الغموض الذي يغلف العملية السياسية لبّدَ أفق الساحات , وشوش رؤية كثيرين وافسد ربما إيمان البعض بقدرة المشترك على الفعل ضمن الشروط الحالية , هناك شك حقيقي واهتزاز ثقة , ثمة من يرى أن المشترك مسؤلاً عن ترهل العمل الثوري والسياسي معاً .

إذ لم تحدث الأحزاب قطيعة جادة توفر الحماية لكلا الطرفين , فلا يجور أو يضغط هذا على ذاك , قوى كثيرة أعلنت قطيعة واضحة مع إرثها القديم , ودخلت الثورة متخففة , وحدها الأحزاب بدت عصية على التخفف ,دفعت بأعضائها إلى الساحات دون أن تترك لهم حرية العمل بمنطق ثوري محض ,حرصت على البقاء ممسكة بالزمام ,وفرضت إدارتها من بعيد على الحركة والنشاط ,ما جعل أعضائها في حالة إشتباك دائم مع الجميع ,مثل الصراع على الحضور في مفاصل العمل المهمة التجلي الأبرز لسيطرة القرار الحزبي , وسطوة الذهنية المغلقة القديمة , هناك أولوية للأمر الآتي من خارج الساحة , على أعضاء التنظيم الانتظار للقرار الأم , هذا الأداء جعل الحزبي الثائر في حالة إنقسام بين مقتضيات العمل المفتوح وواجب الإمتثال لوصايا الغرف المغلقة .

تحمل الحزبيون عبء هذا التمزق , ظلوا هدفاً للنقد ودائماً في مرمى الإتهام وفي حالة دفاع وتبرير وبسبب هذه العقلية المهيمنة تعرضت الحزبية لعملية تجريم واسعة ,واستهدفت الأحزاب بحملات متلاحقة , واجه أعضاء الأحزاب مشاكل جمة نتيجة الإدارة الحزبية المتخلفة التي دخلت الثورة بذات التقاليد والأفكار والأساليب العتيقة .

لا أحد يستطيع إنكار الحضور النبيل لقواعد الأحزاب وكوادرها النشطة التي سجلت تواجداً لافتاً في مختلف الفعاليات ,وكانت في مقدمة الصفوف خلال المواجهات الفاصلة منهم شهداء كثر وجرحى بالمئات , لا أحد يجهل الأدوار الريادية للثوار والثائرات من الأحزاب منذُ إنطلاقة الثورة , أنا هنا إلى صفهم بالضرورة , أنتمي إليهم وأشاركهم الزهو ومرارة الشعور بالإنكسار جراء هذه العلاقة الحزبية ثقيلة الوطأة , والتي ظلت تشدهم إلى الوراء , وتعيق حركتهم,وتحول دون حدوث التناغم المطلوب بينهم والأخرين .

مثلت الثورة فرصة ذهبية لتسجيل حضور حزبي ذكي وفاعل يعمق الثقة بالأحزاب ويزيد من رصيدها الجماهيري بما يهيئها لكي تكون الرجاء القادم ,ما حدث كان عكس المتوقع تماماً , كنا نقول عليكم ألا تخيفوا الناس منكم ,لتكونوا أكثر حرصاً ,أكثر رشداً , أكثر إنفتاحاً , الثورة تحتاج إستراتيجات عمل أخرى , أداء مختلف , طرق تفكير جديدة ,وسائل أكثر تحرراً ومرونة , عقليات متجاوزة وفية للحظة الثورية الفارقة .

من المهم إعادة التقويم , الوقت ما زال سانحاً ر بما , العلاقة الحزبية الملتبسة بالساحات لم تقتصر على إرباك الحضور الحزبي في قلب الثورة , إمتد أثرها إلى الفعل السياسي العام والذي جاء أشد إرتباكاً .

ثمة قلق حقيقي يستبد بالساحات ,الأسئلة المتوجسة تحاصرها ليل نهار , ويبدو السياسي كما لو أنه غير معني بأي توضيح يطامن سكان المرعى الثوري الجديب , ما يخيف أن يعلن السياسيون يأسهم ,وقد أكل اليأس الثورة .

أنا اليوم أقل يقينا , وأكثر إرتياباً , تنخرني الوساوس والظنون شأن كثيرين , بقدر غياب الوضوح تحضر المخاوف , وبقدر غموض الموقف تهتز الثقة , هل كانت الثورة فعلاً متصوراً على هذا النحو ؟ تفكير السياسي بالممكن والمتاح في ظل ثورة إجتازت الصعب , وإجترحت المستحيل , أمرٌ يستدعي التوقف , كنا نعتقد أن مناخا آخر قد تهيأ لممارسة سياسية أكثر صحة وقوة وقدرة على فرض الخيار وإتخاذ القرار .

إلي أي مدى خدم المشترك الثورة أو أعاقها؟ سؤال يطرح نفسه بإلحاح

في تونس ومصر كانت الأحزاب رغم ضعفها وما يقال عن هامشيتها جزءاً من الثورة , لم تقف خارجها كمفاوض بالنيابة أو ممثل ووكيل حصري , ما هو واضح أن أحزابنا تعاملت بغموض مفضوح وفرضت علاقة ملتبسة بالثورة ,خدمت بقاء الأوضاع على ما هي عليه , ووفرت لرعاة العملية السياسية الفرصة لابتزازها , وإضعاف الثورة من خلالها , كان المشترك يتجنب الحديث باسم الثورة , وهو فارض نفسه كوصي وحيد لمجاميع الثائرين القُصّر فاقدي الأهلية والرشد , ظل فيما يعرضه ويطمح للحصول عليه أدنى مما تريده الثورة ,ومازال يضغط لإقناع الآخرين بأنه الأكثر مرونة وسلاسة إزاء تصلب الثورة والثوار .

كانت الساحات دائماً هي الطرف الجانح وغير الراشد , كانت الثورة هراوة بيد المعارض الطيب السهل الهين اللين , القادر على التفاهم والوصول إلي توافقات ممكنة , ظلت الثورة الوحش المحتجز بيد المشترك , يهدد بهِ الجميع ,كان المشترك يسوق عروضه برسم صوره مقبضه للثورة ,لم يسوق الثورة بما هي عليه من سمو وعدالة وقوة ونبل , كانت دائماً خلفه , أداة تهديد , ووسيلة تصعيد , غدت حركة الساحات وتوقفها رهناً بالموقف التفاوضي .

لدي فائض من الشك بإيجابية الدور الذي لعبه المشترك على صعيد الممارسة السياسية المتعلقة بالثورة ,المآل المقبض يقول بذلك , توقف المشترك عند بابٍ مسدود , كل ما لديهم : المبادرة الخليجية ,وما في يدهم منها شيئ , هم منتظرون ويتطلعون برجاء إلى " فايرستاين " بأكثر مما يرجون من الثورة .

ما هو واضح أن المشترك في مأزق كبير , وتقتضي المسئولية التاريخية أن يعلن صراحةً إنسداد العملية السياسية , وأن ينفض يده تماماً مما يجي من يد الأخرين , لليمن الآن يدها القوية القادرة على إنتزاع ما تريد , لليمن الآن ثورتها الجبارة , يدها العالية التي تكفيها إستجداء الخلاص من باعة الأوطان وصانعي الأوثان .

يتبع...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1492

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
الى اي مدى خدم المشترك الثورة
Saturday, 02 July, 2011 06:07:13 PM





2
لا بد من الثورة على المشترك
Saturday, 02 July, 2011 11:52:43 AM





1
خدمها حتى الموت
Saturday, 02 July, 2011 10:47:33 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©