الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / بين الغضب المشروع والعنف المرفوض؟!!
راكان عبدالباسط الجبيحي

بين الغضب المشروع والعنف المرفوض؟!!
الاربعاء, 26 سبتمبر, 2012 10:40:00 مساءً

على ما يبدو أن الفلم المسيء لرسول الكريم الذي تم بثه من أمريكا على أيادي متعصبون يهود وساندهم متعصبون مسيحيون أدى إلى غضب الساحة العربية.. إن الفلم المسيء بحق شخصية كريمة "رسول الله" آثار الغضب المشروع من ردود أفعال العالم الإسلامي..فمن خلال غضبهم وتوترهم عن الفلم المسيء لرسول عليه الصلاة والسلام..وجدنا أعمال عنف مرفوضة من قبل بعض الدول العربية في اقتحام السفارات الأمريكية والبعثات الدبلوماسية مما أدى إلى هجوم مسلح على القنصلية الأمريكية في بنغازي وأسفرت عن مقتل السفير الأمريكي و3 دبلوماسيين آخرين..وكذلك انتشر العنف المرفوض حتماً ووصل إلى اليمن الذي أدى إلى اقتحام السفارة الأمريكية وحرق بعض من السيارات الدبلوماسية التابعة للسفارة..وكذلك تزايد أعمال العنف أيضاً في السودان ومصر وغيرها..الذي لطالما وجدنا أناس يرتكبون إساءة كبرى بحق رسولنا الكريم في عنفهم..لم نجد فرصة حتى نغضب ونحتجج وننتصر لرسولنا عليه الصلاة والسلام..

إن العنف والتخريب من قبل بعض الحركات والجماعات الإسلامية لا يعني أننا انتصرنا بعنفنا وبأفعالنا على ممن أساء إلى نبينا الكريم..ولكن عنفنا ضد السفارات الأجنبية والبعثات الدبلوماسية إساءة كبرى وليس من شأننا فعل ذلك..فنحن غاضبون ومحتجون ضد الشخصية والجماعة الذي أساءت إلى رسولنا وإسلامنا..وفي المقابل نحن ضد العنف الذي يتم تحت أجندة مفتوحة في قتل واقتحام ونهب السفارات الأجنبية وتعرض الدبلوماسيين للخوف والخطر..فإصرارنا على ضرورة احترام الدين الإسلامي ورموزه..لا يعني تأييدنا لاقتحام السفارات الأمريكية وحرقها..وإنما يعني للغضب وللاحتجاجات سلمية لنصرة نبينا وإسلامنا وخصوصاً أن بعض البلدان العربية في ظل مرحلة صعبة جراء اندلاع ثورات الربيع العربي..

إن عرض الفلم المسيء لرسول والذي أدى إلى تزايد العنف ضد البعثات الدبلوماسية يتحكم على أهداف ونقاط محددة..فمن خلال ما حصل فإن مرتكبو الفلم المسيء وبثه من الولايات المتحدة الأمريكية جاء في ظل بدأ الانتخابات الأمريكية لارتكاب العنف ضد البعثات الدبلوماسية وتوتر العلاقة السياسية حتى يفقد اوباما السيطرة على ثقة الشعب بعدم حماية البعثات الدبلوماسية..لذلك يصبح غضبنا واحتجاجنا مشروع وفي نفس الوقت تظاهرنا وغضبنا ضد من أساء بحق رسولنا وإسلامنا سلمي موحد..وليس ردود أفعالنا عنف وتخريب مرفوض للغاية حتى نستطيع من خلال ذلك الانتصار للنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
946

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©