الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / المعهد العام للاتصالات بصنعاء
فوزي العزي

المعهد العام للاتصالات بصنعاء
الخميس, 27 ديسمبر, 2012 02:40:00 مساءً

تشهد بلادنا قفزة نوعية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات؛ من خلال إنشاء وتركيب العديد من المحطات الأرضية للاتصالات الدولية والاتصالات الريفية وإنشاء السنترالات الهاتفية في مختلف مدن ومراكز مديريات بلادنا، وبأحدث التقنيات التكنولوجية في عالم الاتصالات، والتي مكنت المواطنين من الاستفادة من خدمات موبايل الحديثة، ومواكبة تطورات الإنترنت والأجهزة الحديثة.
ولذلك، حقق تعلم الحاسوب أو الحاسب الآلي (بالإنجليزية Computer) وبرامجه المختلفة في بلادنا تنامياً متزايداً وطردياً من حيث الإقبال عليه من الجنسين(الذكور- الإناث).
وقد قمت بزيارة ميدانية إلى أكبر وأشهر معهد في بلادنا لتعليم الحاسوب، وهو المعهد العام للاتصالات التابع لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بالعاصمة (صنعاء)، والتقيت عدداً من موظفيه والدارسين فيه والمهتمين بالشأن التكنولوجي، واستطلعت آراءهم، وخرجت بالحصيلة التالية:


((نبذة عن المعهد))
• افتتحت مدرسة المواصلات الثانوية الفنية بمدينة صنعاء 1969م.
• صدر القرار الجمهوري رقم (20) بإنشاء المعهد عام 1984م.
• صدر القرار الجمهوري رقم (41) بشأن إعادة تنظيم المعهد عام 1996م وإلحاقه بالمؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية.
• افتتاح فرع أكاديمية سيسكو عام 2003م بالتنسيق مع الاتحاد الدولي للاتصالات والجامعة الأمريكية في لبنان.
• حصل المعهد في عام 2004م على توكيل لنظام التعليم الالكتروني (Easy Learnining) منTIN-g77.
• أصبح المعهد مركزاً معتمداً لعدد من الأكاديميات والمراكز الدولية: أكاديمية سيسكو للشبكات (Cisco)، وأكاديمية أوراكل (Oracle)، وأكاديمية مايكروسوفت (Microsoft)، وأكاديمية أزري لأنظمة المعلومات الجغرافية (ESRI)، ومركز الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب (ICDL)، ومركز تدريب لينكس (Linux)، ومركز اختبار دولي؛ فيه مركزان هما: (Vue Peason) و(Prometric).
• معامل فنية مختلفة لجميع التخصصات في مجالات الاتصالات والشبكات الهاتفية والسنترالات والتكييف والحاسبات ومجهزة بأحدث الأجهزة التدريبية.


((محو أمية الحاسوب في اليمن))
• المهندس فواز أحمد البدجي- بكالوريوس هندسة حاسوب، تحدث قائلاً: منذ أن اخترع العالم (فان نيومان) أول حاسوب في العالم عام 1945م خطى العلم خطوات كبيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات, بل دخل في شتى مجالات الحياة، مثل: الطب والفلك والأبحاث النووية والعسكرية وعلوم الأرض والفضاء وغيرها. ناهيك أنه أصبح جزءاً من حياة الإنسان؛ وبالذات بعد ظهور شبكات الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر وغيرها.
ويضيف المهندس البدجي قائلاً: إن جهود المعهد العام للاتصالات في القضاء على أمية الحاسوب في بلادنا؛ يتمثل في مجال تدريس العلوم المتعلقة بالحاسب الآلي في بلادنا، ويعتبر هذا من الجهود الجيدة؛ من حيث تأهيل الشباب من خلال توفير المناهج المتطورة والشهادات الدولية المعتمدة في مجال رخصة قيادة الحاسب الآلي(ICDL)، وكذلك في مجال شبكات سيسكو (Cisco) وتدريس لغات البرمجة وغيرها.
• من جانبه قال المهندس زيد نجم الدين الخولاني- دبلوم هندسة حاسبات- وأحد المدرسين في معهد المواصلات: يعتبر المعهد العام للاتصالات أكبر معهد في اليمن وأكثرها كفاءة، والخدمات التي يقدمها كبيرة جداً في مجال تدريب العاملين في الشركات الحكومية والقطاع الخاص.
ويتابع: هناك العديد من المميزات للمعهد، منها: يحتوي على بنية تحتية كبيرة من المعامل والقاعات والفصول الدراسية المتنوعة، وكادر تعليمي ذو كفاءة وخبرة عالية، ويقدم العديد من الدورات الإدارية والفنية والدورات في مجال الحاسبات والاتصالات.


((صندوق تنمية المهارات))
هناك علاقة وثيقة بين المعهد العام للاتصالات وصندوق تنمية المهارات؛ من خلال الاتفاقية الموقعة بين الطرفين يوم الاثنين 31 يناير 2011م؛ فصندوق تنمية المهارات يتكلف بدفع التكاليف المالية، والمعهد يلتزم بتدريب وتأهيل الكوادر المرسلة إليه من الصندوق.
• وفي هذا السياق قال الأستاذ عبدالله زهرة- نائب مدير التدريب بصندوق تنمية المهارات: تم إصدار القانون رقم (29) لسنة 2009م بشأن إنشاء صندوق تنمية المهارات بتاريخ 30/8/2009م.
• وأضاف قائلا: يهدف الصندوق إلى المساهمة في تنفيذ خطة شاملة لتطوير وتنمية المهارات والقدرات لدى الأفراد في استخدامات تقنية المعلومات، للأفراد من مختلف الوزارات والهيئات والمصالح التابعة لها ومؤسسات القطاع الخدمي والمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومنظمات المجتمع المدني وخريجين الجامعات اليمنية على المستويين المركزي والمحلي.
• بدوره تحدث الأستاذ عبدالله محمد الوصابي – مسئول العلاقات بالجمعية الخيرية لتعليم القرآن الكريم، حيث قال: إن صندوق تنمية المهارات يتبنى تمويل الدراسات التأهيلية للشباب والعاملين في المؤسسات العامة والخاصة بالمجان وبدون أي مقابل مادي.
ويستطرد عبدالله بقوله: ولا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر للقائمين على هذا الصندوق من رئيس الإدارة إلى أصغر موظف يعمل فيه، وأخص بالذكر الأستاذ عبدالله سيلان مدير التدريب أحد الذين عرفتهم في الصندوق متفانياً في خدمة الشباب.


((المعهد في عيون الطلاب))
وفي ذات الإطار التقينا بعدد من الطلاب الدارسين في المعهد الذين عبروا عن انطباعاتهم.. فماذا قالوا؟!...
• أمين طه العواضي– موظف في شركة يمن موبايل، قال: كان حضوري لدراسة برنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب الذي أقيم في المعهد العام للاتصالات، ولعل من أبرز ما يتميز به المعهد هو البنية التحتية الممتازة، والكادر التدريسي المؤهل، والمناهج التدريسية الحديثة وغيرها.
• عمار ثابت أبو مفلح- خريج ثانوية عامة، قال: أنا أعتبر المعهد العام للاتصالات منجزاً وطنياً مهماً في تزويد الطلاب بالمعلومات وتنمية مهاراتهم وقدراتهم في مجال الحاسوب.
• صهيب عبدالباسط الصهيبي- خريج ثانوية عامة، قال: أتقدم بالشكر الكبير للمدرسين في المعهد الذين قدموا لنا دروساً هامة في مجال الحاسوب؛ التي أدت إلى تطور قدراتنا فيه، كذلك لا ننسى الجهود الطيبة والملموسة لإدارة المعهد في الارتقاء بمستوى الطلاب إلى وضع أفضل.


((المعهد في عيون الآخرين))
• أمين شملان- طبيب أسنان، بدأ حديثه قائلاً: أسمع عن معهد الاتصالات أنه يساهم في تخريج أفراد على قدر عالٍ من المهارة والإتقان للحاسوب.
ويضيف شملان: وأنصح شباب بلادنا بتعلم الحاسوب؛ لأنه لغة العصر الراهن و دينامو النهضة وبناء المستقبل الأفضل، بالإضافة إلى أنه السبيل إلى التعايش مع دول العالم المتقدمة ومواكبة التطورات التكنولوجية الهائلة والولوج إلى آفاق المستقبل الحضاري الجديد.
• أما الأخ رشاد العسالي- موظف في البريد- قال: إن معهد العام للاتصالات من أشهر المعاهد في بلادنا في مجال تدريس مادة الحاسوب.
مختتماً حديثه بالقول: يجب على وسائل الإعلام المختلفة المقرؤة والمسموعة والمرئية أن تضطلع بتأدية واجبها الوطني في نشر الوعي التكنولوجي بين أبناء المجتمع، وحثهم على تعلم الحاسوب.


((قصور غير مقبول))
على الرغم من المميزات الكثيرة التي يتميز بها المعهد؛ إلا أن هناك بعضاً من الشواهد والملاحظات التي تبرز بوضوح قصوراً غير مقبول في أداء المعهد، ومثل هذا الكلام ليس من قبيل الانتقاص من المعهد، وإنما هو محاولة لتشخيص القصور، ثم وصف العلاج بعد ذلك.. والأمر يحتاج إلى مصارحة.. ويتبين ذلك من خلال النقاط التالية:
• كثافة المادة الدراسية وقلة الفترة الزمنية؛ مما يحول دون تحقيق استفادة الطلاب لها بالشكل المؤثر.
• ارتفاع رسوم التسجيل بشكل كبير مقارنة بالمعاهد الأخرى، وهذا يؤثر على المواطنين الراغبين في الدراسة من أصحاب الدخل المحدود.
• بطء خط الانترنت.
• التهوية غير جيدة في بعض القاعات والفصول الدراسية.
• الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي أثناء التدريس.
• إهمال الصيانة لأجهزة الحاسبات بشكل مستمر؛ مما يؤدي إلى تعطل بعضها عن العمل في قاعات التدريس.


((متطلبات))
هناك الكثير من الآمال والتطلعات التي نأمل أن يتم تحقيقها في المستقبل القريب، بهدف الارتقاء بالمعهد إلى وضع أفضل، منها:
• معرفة أسباب القصور التي ذكرناها آنفاً، ثم العمل على معالجتها بأسرع وقت ممكن.
• رسم خطط إستراتيجية وطنية لتطوير وتحديث المعهد.
• عمل دورات مجانية لطلاب المراحل الدراسية (الأساسية، والثانوية، والجامعية) في المعهد، بهدف تأهيل مستوياتهم في التعامل مع الحاسوب، واستغلاله في تطوير القدرات والمستويات الإبداعية والتحصيل العلمي بصورة تضمن دخولهم إلى سوق العمل بكفاءة واقتدار.
• إدخال الأساليب الحديثة في التعليم والتعلم باستغلال التقنيات الحديثة في المعلومات والاتصالات.
• الاستمرار في تدريب وتأهيل الكوادر العاملة في المؤسسات الحكومية والخاصة في مجال الحاسوب، بما يسهم في تنمية مهاراتهم، وزيادة الإنتاج، و النهوض بمسئولياتهم على أكمل وجه.


((ختاماً))
نأمل من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والمؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية الاهتمام الكبير بهذا المعهد وغيره من المعاهد ذات الشأن، والارتقاء بمستواها؛ لكي تواكب بلادنا التطورات التكنولوجية والتقنية التي نشهدها في هذا العصر، وتقضي على (أمية الحاسوب) بين أبناء مجتمعنا، بل وخدمة سوق العمل ورفده بكوادر بشرية مؤهلة ومتخصصة، تمتلك القدرة على العطاء والعمل المثمر إلى كل ما من شأنه تحقيق مصلحة الوطن والمواطن، ناهيك أن ذلك سيؤدي إلى نقل بلادنا نقلة نوعية إلى مصاف الدول المتقدمة والمؤثرة في العالم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2342

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©