الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الحشود المليونية نذير شؤم لصنعاء وفأل حسن لعدن
د . عبدالله محمد الجعري

الحشود المليونية نذير شؤم لصنعاء وفأل حسن لعدن
الإثنين, 14 يناير, 2013 02:40:00 مساءً

مليونية نوفمبر من العام المنصرم كانت ضربة وأي ضربة، ضربةٌ أصابت النظام القبلي في صنعاء في مقتل لم يكن يتوقعها في يوم من الأيام حيث حلّت عليه كالصاعقة ذهبت ببصره وشلت حركته وعطلت قدرته على التفكير فلم يقو على مواجهتها أو الحد منها مثله مثل المشلول الذي لا يستطيع أن يقوم بأي فعل مادي فما كان منه بعد أن عجز عن وقف الطوفان البشري المتدفق من أنحاء الجنوب غير اللجوء إلى أسلوبه القديم الجديد وهو النكران والتكذيب لتلك الحشود المليونية فسخّر مطابخ إعلامه وأشباه مثقفيه وأنصافهم للتقليل من تلك الحشود ونفثت ألسنتهم سماً فقال معتوهوه أنها فوتشوب وغيرها من الخزعبلات، ولكننا اليوم نقول لهذا النظام وزبانيته إذا كنتم قد قلتم ما قلتم عن مليونية نوفمبر التي لم تكن في حسبانكم فأننا نكرر لكم الدعوة لحضور مليونية يناير التصالح يناير التسامح فهل لكم أن تحضروا لتروا الحقيقة بأم أعينكم في ساحة العروض بخورمكسر نأمل ذلك.

وبالمقابل وعلى الجانب الآخر ودون أن يلتفت لتلك الأصوات النشاز يواصل شعب الجنوب حشوده المليونية المعبرة عن رفضة الكامل والمطلق للوصاية من نظام صنعاء الذي لم يفق بعد من صدمة مليونية نوفمبر حتى يفاجأ اليوم في 13/ يناير بمليونية التصالح والتسامح والذي ولا شك أن آثارهما سيئة على النظام القبلي في صنعاء وهي عليه نذير شؤم فقد كشفتاه وعرتاه أمام العالم وفضحت ما ارتكبه بحق الجنوب من جرائم قتل ونهب للثروة وطمس للهوية وبأنه نظام لا يستحق البقاء، في حين كانت مليونية نوفمبر ومليونية يناير خيراً لابناء الجنوب وفألاً حسناً، فالأولى لفتت أنظار العالم إلى قضية شعب الجنوب وأخرجت قضيته من نطاقها المحلي إلى الإقليمي والدولي فكأنها مليونية للتصالح بين شعب الجنوب مع محيطه الإقليمي والدولي وأما مليونية يناير اليوم فهي مواصلة لردم ماض كئيب وطي لصفحات سوداء من تأريخه وفتح صفحة بيضاء بين أبناء الجنوب يعيشها كل الجنوبيين وما تقاطر وتوافد الجنوبيين رجالاً وركباناً من كل حدب وصوب إلّا تأكيد لما أقول، وأن كل هذه الحشود المليونية تطالب وبصوت واحد بفك الارتباط واستعادة الدولة والهوية الجنوبية وبشكل حضاري وسلمي نادر ليس له مثيل مع أن الشعب في الجنوب قادر على انتهاج الحل العسكري طريقاً لاستعادة دولته لكنه يفضّل الحل السلمي على العسكري يفضل نضال الكلمة والتعبير على صوت الرصاصة والجنزير وهنا تكمن عظمة شعب الجنوب، الشعب الذي يجمع بين الإباء والعزة والكرامة وبين الطيبة والرحمة والعطف والمحبة والتسامح.

إنه الجنوب ياسادة! ذلك الشعب الذي استشعر الخطر مبكراً وأدرك حينها ما يخطط ويراهن عليه نظام الاحتلال بالعمل على زرع الفُرقة والفتن بين أوساط أبنائه بغية إضعافهم ليسهل القضاء عليهم نهائياً فيما بعد، فتداعى أبناؤه إلى كلمة سواء للم الشمل ونبذ الفرقة فكان يوم التصالح والتسامح الذي نحتفل بذكراه السابعة اليوم هو ثمرة لهذا التداعي والنداء فهنيئاً لهذا الشعب الجنوبي العظيم الذي تسامى وترفع على جراحات الماضي وإحال ذكرى مأساته إلى يوم عرس وبهجة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
942

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
ومع الاسف لم تحذف بل لم تقبل
Monday, 14 January, 2013 08:31:43 PM





2
الصبجي
Monday, 14 January, 2013 03:54:25 PM





1
Monday, 14 January, 2013 03:43:57 PM







أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©