الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لـــــمـــــاذا مــــا ثــــــار الشــــبـــاب عـليــــه يــُـعـــاد إنـــتـــاجـــــه؟!
د. علي مهيوب العسلي

لـــــمـــــاذا مــــا ثــــــار الشــــبـــاب عـليــــه يــُـعـــاد إنـــتـــاجـــــه؟!
الثلاثاء, 26 فبراير, 2013 11:53:00 صباحاً


ما يخطط له الاصلاح ومن سار على دربه للاحتفال على ما أطلق عليه النشطاء يوم الجلوس على العرش أي يوم 21من فبراير أمر مسيء للثورة الشبابية الشعبية التي ثارت على عقليات الماضي في السلطة من تمجيد القائد الفذ والزعيم وابن اليمن البار وباني اليمن وموحدها الى ما هنالك من تقديسات كلها اثبتت عدم جدواها لأنها لا تستحق الحبر التي تكتب بها أو اللسان التي تتحدث بها ،فقد أثبت التطبيل والتزمير الخديعة الكبرى لمن كان يحكم عندما كان يصدقها فتمادى في ظلمه واستملك الارض والانسان الى ان أتت لحظة الحقيقة فتهاوت كل تلك الشعارات وسقطت بدماء زكية من أخير شبابنا الذين قدموا البطولات في سبيل القضاء على تلك الترهات التي لا تبني وطن ولا تحقق تنمية ، بل تُكَّلف اليمانيين الكثير والكثير من الأموال على ندرتها!
فمن يصنع الطغاة ؟بكل تأكيد الانتهازيون الذين يريدون ان يتسلقوا الى مواقع متقدمة من السلطة ليعيثوا فسادا ويسرقون وينهبون باسم الولاء للقائد الرمز فهل أدرك كل ذلك الاخ العزيز عبد ربه منصور أم أنه يتماهى مع ذلك حد التصديق من أنه المنقذ الوحيد الذي ساقه الله تعالى ليجنب اليمن ويلات الحروب والتطاحن ويحقق لليمنين الدولة المدنية الحديثة القائمة على العدل والمساواة والحرية وانتهاء الابوية المقيتة في الحكم ،وتداس المجسمات والصور التي تجعل الرئيس وكانه الوحيد القادر على عمل كل عمل وتتجسد الفردية والاستحواذ بالثروة والسلطة ،فيا سيادة الرئيس حذار ان تصدق زبانية الحكم فلقد رأيتهم كيف كانوا مع سلفك وكيف تحولوا بغمضة عين معك ؟ ؛فهؤلاء لا يُعتّد برأيهم مطلقا لأنهم يُوقِعُون الحاكم في الهاوية ثم يقولون له اننا برءوا منك انا نخاف الله رب العالمين كما فعل ويفعل إبليس بالضبط مع أصحاب الشهوات فيوقعهم ويتخلى عنهم!
فهل من حق الشعب ان يحتفل بيوم 11فبراير من كل عام أم في يوم 21 فبراير الذي هو ناتج عن بفعل 11فبراير؟
ثم لماذا المزايدة من بعض القوى واختيار عدن لتكون مكان الحشد المليوني للاحتفال بتنصيب هادي رئيسا ؟
ثم لماذا تريدون نقل المشكلة من المركز في العاصمة صنعاء الى عدن المدنية لتكون مكان خلافات بين أبناء الجنوب الذين ظُلموا كثيرا؟ ؛ فهل تريدون الاستمرار في أن يدفع الجنوبيون فواتير خلافاتكم وتصدرون اليهم مشاكلكم من المركز ليتسنى لهم الانفصال بعد ذلك بكل يسر بسبب افعالكم السيئة هذه ؟
ثم هل هادي راضي عن هذه الاحتفالية المشبوهة؟؛ والتي تصوره على أنه سيكون طاغية من نوع جديد! وإفهام الشعب أنه لا يوجد فرق بين من كان يحكمنا وبين من يحكمنا الآن! سوى دماء شبابنا الذين خرجوا لينهوا بقوة إرادتهم وبصدورهم العارية مثل هكذا مشاهد، لكن هناك من يريد أن يقول لهم أن ما صنعتموه قد تبخر بسنة كاملة؟ فهل ما حصل تغيير أم إرادة بذلك التحشد الكبير في طوابير للاستفتاء على هادي حتى يخرج البلاد من الازمات المحدقة به ويضع الدستور ثم يغادر السياسة ،فلماذا الاحتفال بيوم انتخب فيه هادي لنقل السلطة أي هو وسيط انتقالي بل هو رئيس انتقالي وليس رئيسا منتخبا انتخابا تنافسيا وفقا للدستور فالدستور لم يصنع بعد فعلاما تحتفلون؟!
ثم من الذي يدّعي أن هذا اليوم هو من إنجازه ، وانه بإرادته الحرة قد صاغ هذا اليوم؛ فكلنا يعلم ان هادي جاء للسلطة بإرادة خليجية أدعى صالح انه هو من صاغها ، واحتفل بتتويج هادي رئيسا في كرنفالية في الرئاسة! ؛ فالزعيم وزبانيته مازا لون يدّعون أن هذا اليوم هو من إنجازهم؟
ثم هل الثورة قامت لينفرد بها فصيل سياسي وليس ثوري، لأن الثائر لا يستفرد بل يضحي دفاعا عن رفاقه ولا لجأ إلى محاولة التهميش والاقصاء والانفراد بأي قرار ، بل يُراعي كل المكونات التي يفترض أنها انجزت هذا الهدف العظيم؟
فلماذا توزع الدروع يمينا ويسارا ؟ وهل الشيخ حميد والشيخ صادق لا يستحقون دروعا ؟ فما هذا التميز ؟! ثم لماذا لا يتّسلم دروعا أيضا بقية أصحاب الزفة مثل اليدومي أو (الانسي)،والعتواني وياسين كذلك؟ ؛ وهم من كانوا بزفة المبادرة وما انتجت من أفعال حزينة أقلها توزيع دروع بأسماء شتى وفي وقت لم يتحقق حتى الآن أيا من اهداف ثورة الشباب العملاقة؟
لقد ادرك شبابنا الاطهار ما سيحيط بثورتهم من منغصات من قوى لا تؤمن بالثورة ولا بمخرجاتها ،فقد كانوا موفقين بتسمية ثورتهم بالثورة الشبابية فلتكن لكم الدروع وتغادرونا غير مأسوف عليكم ! ؛ ودعوا الشباب ينجزون ثورتهم بمنهجهم وبوسائلهم التي أنتم لا تملكوها ولا تريدون ذلك!
لقد اكتشفنا قبيل الحوار الوطني ان الازمة في اليمن بين القوى البديلة للحكم فهي على درجة ليست بالبسيطة من الاختلاف وان لم يعترفوا بذلك ،لكننا نلاحظها من خلال الاستفراد بالثورة من قبل الاصلاح فرأيناه يحتفل بــ11فبراير لحاله ،ورئينا فصيله الثوري يجوب في القصور لتوزيع دروع ما سموها بدروع الثورة أو الوفاء ،ثم التحشيد للاحتفال بــ21فبراير يوم انتخاب الرئيس ،وعليه ننصح أن يتم الحوار الوطني أولا بين احزاب اللقاء المشترك حتى يتوصلوا الى رؤية متفق عليها ،ثم يتحاورون مجتمعين مع مكونات الثورة عندها فقط سنتعرف على حقيقة أن الثورة مستمرة ،أم انها قد انحرفت!
إنكم تريدون أن تحرفوا نجاح ثورة الشباب وتتقاسمون الغنائم وتنتجون النظام السابق بثوب جديد فلا فرق بينكم وبينه بتصرفاتكم العدمية التي تمارسونها في كل يوم وبخاصة منذ 11 فبراير 2013م فهل ستنهون هذه المهازل ؟ أم أن العدل يقتضي ترحيلكم ايضا ،كما عدالة الدنيا وأعني بذلك مجلس الآمن بعد طول انتظار ها هو يضع صالح والبيض في قفص واحد ! ؛ وغدا ربما يضعكم في نفس القفص إن لم ترعوا يا قادة المشترك و يا قادة جيوش الثورة فهل ستعتبرون ام أنكم في غيكم ماضون؟!
[email protected]

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
851

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©