الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / 18 مارس... فرصتنا الوحيدة!!
راكان عبدالباسط الجبيحي

18 مارس... فرصتنا الوحيدة!!
السبت, 09 مارس, 2013 01:09:00 صباحاً


أيام قلائل توصلنا إلى مائدة مشتركة ومستديرة لحوار وطني جاد ومثمر يحقق غايات وأهداف وينتصر لإرادة الإنسان ويقدم المشترك والاحترام بين اليمانيين..
فالكل أصبح ينتظر ذلك التاريخ العظيم والفرصة الوحيدة بفارق الصبر ومنتهى الصمت بكل بهجة وسرور مع أن البعض قابل بانعقاد مؤتمر الحوار والبعض الآخر رافض وغير مستوعب،، قد ربما البعض على خطأ والبعض الآخر على صواب لكن في النهاية يصبح وطننا جميعاً وعلينا أن نقوم بكل ما بوسعنا وبما نراه أنسب لحماية هذا الوطن ممن يريدون العبث به والتمزق بأراضيه والتفريق بين أبناءه..
يعتبر 18 من مارس فرصتنا الوحيدة وربما الأخيرة لإنقاذ اليمن من هذا المأزق المظلم وهذه الأزمة الخارقة فهي فرصة عظيمة لا تعوض وعلينا نحن كأحرار وثوار وشاركنا في صنع إرادة التغيير أن تغلب على الماضي وتغتنم ونكسب هذه الفرصة ونقوم بصنع طريق التطوير والتجديد حتى نستطيع أن نخرج الوطن من عنق الزجاجة ومربع الصراعات إلى بر الأمان..
إن أل18 من مارس يوم عظيم في حياة اليمنيين وعلينا الانطلاق إلى مرحلة جديدة وخطوة حاسمة وحوار منهجي شفاف ومتكامل على طاولة واحدة تحت سقف واحد وعلينا أن نكون جادين في التحول الديمقراطي ولا ينجح ذلك التحول إلا على طاولة الحوار الوطني،، إنها فرصة تاريخية وعلينا أن نستغلها ونكون واثقون بقدراتنا في ما نسعى لتحقيقه وهو التغيير المنشود الذي ينتظره الجميع لبناء اليمن الجديد الذي يضمن لليمنيين مستقبل زاهر..
إن 18 مارس الذي اُتخذ بقرار صارم وشجاع من فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي على أن يكون ذلك التاريخ يوم انعقاد مؤتمر الحوار الوطني الذي يشارك فيه جميع القوى والأحزاب السياسية ويناقش كلا الأحداث والقضايا الواقعة على الساحة اليمنية ومن ثم إيجاد حلول مناسبة وشفافة حتى يتم الوصول إلى حل سياسي سليم يعيد الاعتبار والفرحة لجماهير الشعب اليمني على أن هناك تغيير جاد من قبل قيادتنا الرشيدة ومن قبل جميع الأطراف السياسية الذي شاركت بالحوار وساندت في تحول مسار التغيير.. فمن هذه النقطة الجادة والخطوة الناجحة في موعد انطلاق مؤتمر الحوار بعد ما كنا في ظروف صعبة ومرحلة وحرجة أصبحنا ندرك أن هناك بسمة أمل لصنع مستقبل اليمن وبدأ صفحات جديدة نمضي من خلالها إلى الصواب والأمن والاستقرار..
إن مؤتمر الحوار الوطني بوابة عملاقة تعبر من خلالها جماهير الشعب اليمني لعهد جديد ومرحلة جديدة يكون فيه الاستقطاب لأجل اليمن لا لتمجيد شخص وتعظيمه..
إن 18 من مارس الجاري يوم يطفئ الشمع الأحمر ويعطي الضوء الأخضر للمستقبل المشرق بأذن الله.. فيعتبر يوم تاريخي عظيم هو من سيرسم خارطة طريق اليمن وهو من سيحسم الأمر في بناء المستقبل المنشود الذي ينتظره الجميع من أبناء الشعب اليمني العظيم..!!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
963

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
معتبروفانات ومخارجهمو الضحايا وجعلوا وحولوا الجناه
Saturday, 09 March, 2013 06:40:25 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©