الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لماذا لا يعلن الحوثيين عن قتلاهم وخسائرهم ؟!!
محمد مصطفى العمراني

لماذا لا يعلن الحوثيين عن قتلاهم وخسائرهم ؟!!
الأحد, 12 يناير, 2014 09:40:00 صباحاً

تخوض مليشيات الحوثي حروبا عديدة على جبهات متعددة في الجوف وعمران وفي دماج ومن قبل في كتاف وفي هذه المواجهات والمعارك تتكبد خسائر فادحة ويلقى المئات من عناصرها حتفهم أو يجرحون لكن الجماعة لا تعلن عن عدد قتلاها ولا تنشر إحصائيات موجزة أو مفصلة عن خسائرها وتترك عادة للطرف الآخر تقدير عدد قتلاها وخسائرها دون أن تنفي أو تؤكد ما ينشر من أرقام للقتلى والجرحى والأسرى والخسائر في المعدات والمواقع ومؤخرا قدر الأستاذ يحي منصور أبو أصبع في حوار مع صحيفة السياسة الكويتية عدد قتلى السلفيين في دماج بأكثر من 150 قتيلاً «أما الحوثيون فهم لا يعلنون عن قتلاهم»، مضيفاً أن عدد القتلى في منطقة كتاف «أكثر بكثير من الطرفين، وهذا ما أكده لنا عبد الملك الحوثي لجهة أن القتلى والخسائر من جانبهم في كتاف كبيرة جداً وأكبر من دماج».

وهي أول مرة يعترف فيها عبد الملك الحوثي بتكبد قواته لخسائر فادحة في جبهة من الجبهات وربما قالها لرئيس لجنة الوساطة كحديث مجلس ولم يكن يعلم أنه سيصرح بها ورغم امتلاك زعيم الحوثيين وسيدهم عبد الملك الحوثي لمكتب إعلامي إلا أنه أتبع سياسة التكتم على عدد القتلى الذين يسقطون في المعارك والجبهات وعدم الإعلان عن خسائرهم وذلك لعدة أسباب هي :

1ــ حتى لا يتسبب نشر عدد القتلى في التأثير على عزيمة مقاتليه و يفت في عضدهم ويؤثر في حماسهم ويحبط عزيمتهم وروحهم المعنوية .

2ــ حتى لا يؤثر الإعلان عن عدد القتلى والخسائر في إحباط مشاعر الأنصار وداعمي الجماعة ويوقنون بهزيمتها ويتوقفون عن دعمها ومساندتها وحتى لا يخشى من يرسل أبناءه وأقاربه إلى جبهات القتال مع الحوثي ويحجم عن التفاعل مع الحوثيين مهما كانت الإغراءات ..

3ــ حتى يوهمون الرأي العام أن مقاتليهم لا يقهرون ولا يهزمون ولا يقتلون ولا يخسرون في أي جبهة ومعركة فيرسم لهم البعض صورة المحارب الذي لا يقهر وهذه الصورة هي محض أوهام إلا إذا كان مقاتلو الحوثي من حديد أو روبوتات آلية وليسو أناس وبشر يجري عليهم ما يجري على سائر الناس.!!

4ــ التكتم على عدد القتلى ليوهموا البعض أنهم على حق وأنهم مؤيدون من عند الله وأن النصر دوما حليفهم خاصة بعد أن خاضوا ست حروب مع الدولة كانوا يتلقون هزائم موجعة حتى يكاد الجيش يقضي عليهم يتوسط بعض من قادتهم المندسون في صنعاء والمتغلغلون في السلطة لدى صالح وباسم حقن الدماء وإحلال السلام والصلح يتم إيقاف الحرب بأمر عسكري من صالح خاصة وأن صالح كان يتعامل معهم ككرت لا يريد أن يفقده ولا يريد له أن يتوسع حتى يخرج عن سيطرته ولذا يعتبر أنصارهم أن بقاء الجماعة بعد تلك الحروب معجزة سماوية وتأييد رباني متناسين أن السلطة لم تكن ترغب في إنهاءهم أصلا وأن صالح كان يشعل الحرب معهم بتلفون ويوقفها بتلفون كما أعترف هو بذلك وذلك لأهداف عديدة حيث كان يريد لهم ان يظلوا فزاعة يخوف بها الدول المجاورة ويستجلب بها دعمهم وتأييدهم .

5ــ توضح هذه السياسة مدى الانهزام النفسي والمعنوي لقادة مليشيات الحوثي ورعبهم من نشر الحقيقة ومعرفة الرأي العام لها فيحاولون إخفاء الحقيقة والتكتم عليها بكل الطرق والوسائل.

6ــ عدم اهتمام قادة مليشيات الحوثي بقتلاهم خاصة من غير السادة " القناديل " من وجهة نظرهم أما عوام الناس من المغرر بهم والذين يسمونهم من " الزنابيل " فإنهم عندهم مجرد أرقام فإذا قتلوا دفنوهم بلا تدقيق ومعرفة الهويات والأرقام ما السادة "القناديل" فإنهم يهتمون بهم ويحملونهم إلى صعدة ويقيمون لهم جنائز وهذا معروف عنهم ويدل على مدى عنصريتهم وهو سبب كافي لأن يعي عوام الناس مدى استغلال هؤلاء لهم ومدى استخفافهم بهم .

7ــ يدرك قادة الحوثيين أو بعضهم أو مستشاريهم اليمنيين والأجانب أثر الإشاعة ودورها في الحرب النفسية، فهي وسيلة فعالة لإحداث البلبلة في الحرب وتغيير الاتجاهات وزعزعة قناعة الأعضاء والأنصار ولذا يلقنون أعضاءهم وأنصارهم على أن هؤلاء خصوم لنا وعملاء للأمريكان ، " خصوم يروجون للإشاعات والأكاذيب ضدنا " في محاولة لتحصينهم من أثر الإعلام المضاد أو حتى المحايد والمستقل .
8ــ يلحظ المتابع لما ينشر في الإعلام الموالي للحوثيين والتابع لعلي صالح ألوان من الدعاية السوداء في الحرب الدائرة اليوم في كثير من الجبهات والتي مصدرها مقاتلو الحوثي وأنصارهم والتي لا تعدو في كثير من الأحيان شائعات للتأثير على الرأي العام ومن قرأ رسالة الشيخ حسين الأحمر الأخيرة وفيها تحذير من هذه المواقع التي وصفا بـ " الرافضة " وفيها تصاغ الأخبار من قبيل " الحوثيون يتوغلون في حاشد " " الحوثيون يتقدمون في الجوف " " الحوثيون يسيطرون على ..." " الحوثيون يقصفون منزل الأحمر " وهذه المفردة الأخيرة تكررت كثيرا وهي غير حقيقية بمعنى لو أن الشيخ الأحمر يمتلك مزرعة أو عقار وأقام لمن يحرسها غرفة أو غرفتين لعدها الحوثيين " معقل للأحمر " " حصن للأحمر " " منزل للأحمر " ومن يتابع بدقة يجد أن الإعلام الحوثي قد نشر عشرات المرات لهذا الخبر حتى تسقط هيبة آل الشيخ الأحمر من أذهان الناس ولكن هذا التناولات أثرت وبشكل عكسي وألتف الناس حول قادة حاشد من آل الشيخ الأحمر وغيرهم في معركة الدفاع عن العرض والأرض ومن يطالع صحف مثل "الأولى " و" الشارع" و"اليمن اليوم" ومن يتابع مواقع إخبارية مثل "حشد نت" و"براقش نت" و"المشهد اليمني" و"يمن لايف" و"إب برس" و" اليمن السعيد " وغيرها يجد وبصورة واضحة أثر الدعاية الحوثية في هذا النوع من الإعلام الموالي لهم والذي يفقد مصداقيته بظهور النتائج الحقيقية على الأرض على غير ما يروج له هذا الإعلام المضلل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1606

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©