الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لهذه الأسباب، لا يمكن للحراك الجنوبي التصرف مثل الحوثي !
نبيل سبيع

لهذه الأسباب، لا يمكن للحراك الجنوبي التصرف مثل الحوثي !
الخميس, 04 ديسمبر, 2014 08:09:00 صباحاً

السخرية من الحراك الجنوبي، لأنه لم يسقط عدن ومعسكرات ومؤسسات الدولة فيها في ذكرى 30 نوفمبر كما فعلت الحركة الحوثية بصنعاء قبيل ذكرى 26 سبتمبر، هي سخرية مثيرة للسخرية، وعمياء، لأنها لا ترى الفوارق الأساسية والكبيرة بين الحراك الجنوبي والحركة الحوثية.

فالحراك الجنوبي حركة احتجاجات سلمية لا تمتلك ميليشيا منظمة ولم تتبنَّ العنف وإسقاط مؤسسات الدولة والسيطرة عليها وعلى المدن والمناطق كوسيلة نضالية لتحقيق أهدافها، ولا يجدر بها ذلك. فيما الحركة الحوثية حركة ميليشاوية مسلحة قامت على بناء ميليشيا عسكرية منظمة تتبنى العنف وإسقاط مؤسسات الدولة والسيطرة عليها مع المدن والمناطق كوسيلة وحيدة لتحقيق أهدافها.

وخلف هذه الفوارق في الوسيلة النضالية بين الحركتين، هناك فوارق كبيرة بينهما في الطبيعة والطابع:

فالحراك حركة احتجاجية شعبية بطابع نضالي سلمي لا تنتظم خلف قيادة واحدة "مقدَّسة" ومُطَاعَة ومُبارَكَة من قبل قواعد الحركة بشكل أعمى وبالمطلق في كل خطواتها وأخطائها كما في الحركة الحوثية. هذا منافٍ تماماً لطبيعة وطابع حركات الإحتجاجات الشعبية السلمية التي تختلف كلياً عن طبيعة الحوثي كحركة فئوية تقوم أساساً على عصبية وأيديولوجية ما (طائفية أو قبلية) قبل وطنية.

وهذه الفوارق بين الحركتين في الوسيلة والطبيعة والطابع تفضي بنا مباشرة الى فوارق كبيرة وأساسية في المشاريع:

رغم أن القضية الجنوبية انحرفت كثيرا عن مسارها من توجيه الرفض لنظام صنعاء الظالم والفاسد الى رفض "اليمن" كهوية جغرافية وتاريخية ورفض كل ما هو "شمالي"، إلا أنها ولدت من الحاجة لـ"الدولة"، دولة النظام والقانون والمؤسسات والمواطنة المتساوية التي خسرها الجنوبيون بعد اتحاد دولتهم مع دولة الشمال. وهذا ما جعل مطلب "استعادة الدولة الجنوبية" هو المهيمن على اللافتة النضالية للحراك منذ وقت مبكر.

بالمقابل، ما هو مشروع الحوثي؟ ليس إقامة دولة نظام وقانون ومؤسسات ومواطنة متساوية، ولا حتى دولة نظام وقانون ومؤسسات بدون مواطنة متساوية. فالحوثي جماعة ميليشاوية مسلحة ذات هوية طائفية وجغرافية واجتماعية (مناطقية وقبلية) محددة ونظام "تمييز اجتماعي عنصري" واضح وصريح. ومشروع الحوثي طبعاً مثله: طريقه العنف المسلح وغايته السيطرة الميليشاوية المسلحة على السلطة والثروة، لا إقامة دولة وطنية بأي مستوى. وإذا لم يكن كل ما سبق قد قدم فكرة كافية عن بعض أبرز الفوارق بين الحراك الجنوبي والحركة الحوثي، فاسمحوا لي بمحاولة تكثيف الفوارق بين الحركتين في فارق واحد:

الحراك الجنوبي وُلِدَ في الأساس كحركة رفض شعبية سلمية لحرب 94 وكل ما ترتب على اقتحام عدن يوم 7 يوليو 1994 من نهب للممتلكات العامة والخاصة ونهب واحتلال وتدمير معسكرات ومؤسسات الدولة. وما فعله الحوثي بصنعاء في 21 سبتمبر 2014 لم يختلف كثيراً عما فعله الطرف المنتصر قبل 20 عاماً في عدن: فقد تعرضت صنعاء لاقتحام مشابه وشهدت نهباً واحتلالاً وتدميراً مماثلاً لمعسكرات ومؤسسات الدولة، مع اختلاف الدرجة والحرب.

وعليه:
توقفوا عن مطالبة الحراك الجنوبي بالتصرف في عدن مثلما تصرف الحوثي في صنعاء! فأنتم بهذا تطالبون الحراك الجنوبي بالتصرف في عدن مثلما تصرف فيها المنتصر في حرب 94 قبل 20 عاماً! ولذا، حين يفكر الجنوبيون بالإقتداء بالحوثي، فإنهم من حيث لا يدرون يفكرون بالإقتداء بتحالف حرب 94.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
906

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©