الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / بقايا النظام تتطاول على العلماء والدعاة وأئمة المساجد
صادق الفائشي

بقايا النظام تتطاول على العلماء والدعاة وأئمة المساجد
السبت, 10 مارس, 2012 09:40:00 مساءً

بعد محاولات يائسة من بقايا النظام لعرقلة الثورة (التنويرية) التى يقوم بها كثير من العلماء والدعاة ومشايخ العلم في اغلب محافظات الجمهورية، و في الوقت الذي يدعوا العقلاء الى اللحمة ورأب الصدع لتحقيق الأمن ونشر السكينة يقوم بعض المشبوهين من المنتسبين الى المؤتمر الشعبي العام بالتطاول على امام مسجد النور- التكافل –تعز –الحوبان - الأستاذ صالح القباطي ...

ليس لشئ الا لانه اخذ على عاتقة في كل خطبه تصحيح الفكر الخاطئ ، لانه يتبنّى تسليط الضّوء, بهدوء تام بصورة غير مباشرة, ومن بعض الزّوايا المعتمة ودون انفعال وهيجان على بعض القضايا المغفول عنها, أو بالأحرى على نصوص الواقع؛ لانه دائما يسلط الضوء على وقائعَ وأحداثاً وأشخاصاً, اضروا بالبلد ونشروا فيها الفساد

وهو يسلط الضّوءَ الذي ينبثق من مصادر واضحة لم تعد تخفي على احد فالفساد صار في كل مكان واضح للعيان؛ فهو يستقي نقده لهذا الفساد من مشكاة الوحيِ, وواقع العصر, دأبه توظيف النصوص مع واقع الحياة المعاصرة التي يحياها الآخرون, وما ساد فيها من قيم إنسانيّة, كالحريّة والعدالة والمساواة.

ولكن لايزال في هذه الأمة وهذا الشعب الصابر المتطلع الى الحرية والعدل والمساواة خير كثير والحمد لله فقد وقف العقلاء والمنصفين في المؤتمر واهالي الحي وقفوا موقف مشرفا لتأديب هؤلاء وكشف حقيقتهم وحجمهم الذي بدا متقزما امام جمهور ملأ المسجد ، الجدير بالذكر أن هذا المسجد يعد من اكبر المساجد في مدينة تعز بعد المظفر والسعيد والذين هتفوا باسم امام وخطيب المسجد واندحر الزيف وظهر الحق والله اكبر ..تحية لاولئك الرجال الذين لم يفرطوا بمن بذل جهده وعلمه لابناء منطقته ولمدة خمسة عشر عاما فبادلوه الوفاء بالوفاء


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
816

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©