الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / المعارض علي عبدالله صالح
احلام القبيلي

المعارض علي عبدالله صالح
الثلاثاء, 03 أبريل, 2012 06:40:00 مساءً

يبدو أن أحزاب اللقاء المشترك ومن والاهم وسار على دربهم ورضي عنهم ورضوا عنه لم يصدقوا بعد انهم قد أصبحوا جزءا من النظام الجديد وان النظام السابق قد رحل.. أو انهم لا يجيدون او لا يحسنون سوى أداء دور المعارضة , ومن غرائب الثورة اليمنية التي لم اذكرها في مقالتي السابقة -ان المعارضة اليمنية تؤدي دورين , وتلعب على الحبلين و"تشتي تأكل بالحالين " متناسيه المثل القائل: " من أكل باليدين اختنق"..!!

المهم:

هذه الأحزاب لازالت تؤدي دور المعارضة مع الأخ علي عبدالله صالح الذي مازالت تعامله كرئيس جمهورية دون قصد منها.. فلا شغل لهم ولا مشغلة إلا متابعة ومراقبة ما قال وما سيقول وماذا ينوي ان يقول, ويعدون تصريحاته عملاً تخريبياً وفعلاً إرهابيا وبياناً تحريضياً ومحاولة لإحباط المبادرة الخليجية..

هؤلاء " الخبره" لم يستوعبوا بعد ان الرجل قد خرج من السلطة بعد ان سلمها لهم, وانه الآن يمارس حقه الطبيعي كمواطن معارض له ان ينتقد فتح الأجواء امام الطائرات الامريكية وانتهاك السيادة اليمنية.. له ان ينتقد انقطاع الكهرباء والديزل والبنزين والانفلات الأمني.. له الحق ان يصف حكومتكم بالفاشلة".

وقد عرفنا منكم ان دور المعارضة يقتصر على الانتقاد والانتقاص وتصيد الاخطاء وتهويل الامور والسخرية والاستهزاء واستغلال المصائب وقد يصل الى حد الاتهام بالعمالة والتخوين.. كما ان تصرفاتكم تلك اعتراف صريح بثقله السياسي والشعبي والقبلي, وإلا لما لفت انتباهكم أي قول او فعل يصدر منه.. فدعوا الرجل يمارس حقه المكفول دستورياً , وانشغلوا عنه بإصلاح البلاد.. وخلكم ديمقراطيين..

أحزاب المشترك.. وجارتنا "مرة" سعيد:
تذكرني احزاب اللقاء المشترك بجارتنا التي لم يعرف لها اسم سوى مرة سعيد.. وبعد ان توفي زوجها وتزوجت بآخر مازلنا نناديها "مرة سعيد" وابناؤها من الزوج الجديد نسميهم عيال سعيد, حتى قيل إن زوجها يناديها مرة سعيد"..!!

وهم يقولون ان النظام قد رحل, وانهم قد أسقطوه وطويت صفحته , ولكنهم مازالوا يصرون على التعامل مع حزب المؤتمر كحزب حاكم ومع رئيس المؤتمر كرئيس جمهورية..!

قنواتهم شغالة أربع وعشرين ساعة سب ولعن وشتم وتهديد ووعيد, وإذا ردت عليهم قناة من قنوات المؤتمر بالمثل قالوا:" يا جريمتاه " النار ولا العار"..

المتحدث باسمهم كل فترة يخترع تصريحا غريبا على ديننا واخلاقنا.. عاداتنا وتقاليدنا حتى هدد باقتحام غرف النوم.

وإذا " زفقت على عبده الجندي كلمة " قالوا : "يا عيبااه يا جريمتاه"!!

يا جماعة المعارضة شغلتمونا بهذه البعاسيس من قبل ومن بعد, ويبدو ان المسلسل سيستمر, وسنقضي اعمارنا ونحن نتهم صالح ونرد على اتهامات صالح..

شغلونا بعلي صالح وهو في السلطة وهو خارجها وهو رئيس وهو معارض..

صالح خرج من الحكم وانتهى عهده وبدأ عهدكم..

يا جماعة اقلبوا الصفحة وابدأوا العمل, وإلا ما معاكم غير" البقبقة" ومعارضة صالح..!!


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1387

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
لب الموضوع
Monday, 26 November, 2012 01:38:13 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©