الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نـــــــــــــــحن الحـــق وانتم الباطل
ماجد عبدالله القطني

نـــــــــــــــحن الحـــق وانتم الباطل
الاربعاء, 23 مايو, 2012 02:40:00 صباحاً

اليمن اليوم كانت على موعد مع الموت موت مجاني طال العشرات واصاب المئات وظلل على كل اليمنيين بالحزن والكابة والانكسار

كان يوم مختلف عن كل ايامهم الموت لم يواجهه اليمن فقط بميدان السبعين بل تجاوز الى كل بيت مع آهات المصابين ويلات الامهات الثكالى وبكاء الوجات الارامل وانين الاطفال اليتامى

الموت وصل لكل شبر باليمن فهولاء الجنود كلا واحد منهم من منطقة مختلفة من ارض اليمن

الى متى سنظل ندفع الفاتورة من دمنا من ابنائنا من امننا من سعادتنا وهدوئنا من استقرارنا

الم يكفيهم ما حصل ويحصل الان الم يحن لهم ان ينصرفوا عن ايامنا عن تفاصيل حياتنا عن التلاعب بارواحنا

لايهمني من انتم قاعدة او جهاد او اي مسمى سميتموه انفسكم او سموكم الاخرين

انتم مجرمين لا محال انت تنكرون ذلك انتم بعتم انفسكم واخرتكم للشيطان وهذا ماتامنوا به

لا استطيع ان اصدق انكم واثقين بان مثواكم هي الجنه بعد ما تصنعوه اي فكر او اي دين هذا الذي يامنوا به هل هذا معقول ان يصل بكم تفكيركم المريض وفتواكم البعيده عن كل منطق ان من يقتل ويفجر ويحصد ارواح العشرات مثواه الجنه

الجنه لا يدخلها الضالمين لا يدخلها القاتلين لا يدخلها المنافقين لايدخلها الكاذبون لا يدخلها المجرمين

اعلموا ايها القتله بان مثواكم هي النار جهنم لا محال ومن تقتلوهم باذن الله مثواهم الجنه لانهم قتلوا مظلومين امنين

اعلموا ياها المجرمين بان حبنا للحياة لن يكسر فبنا الامل للاستمرار بالحياة ومن اجل اليمن سنبذل كل غالي ورخيص واعلموا ايها الافاقين بان سياتي يوما قريب باذن الله نحتفل بلانتصار عليكم

وتاكدوا بان كل مارتكبتوا جريمة هي انتصار لنا لان الحق هو من ينتصر والباطل هو من يخسر وينهزم

فنحن الحق وانتم الباطل

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
651

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©