الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / قبل المكياج " الجزء الاول "للرجال"
احلام القبيلي

قبل المكياج " الجزء الاول "للرجال"
الإثنين, 18 يونيو, 2012 10:40:00 صباحاً

لاشك أن الذي يشاهد القنوات الفضائية وما تبثه من مسلسلات وأُغنيات سيدخل في دوامة، لأنه سيفقد طعم الرضا، والرضا جنة الله في الأرض

وسيقول في نفسه ما قاله الرجل في الطرفة التي تقول: أن رجل سافر إلى بلد عربي مشهور بجمال نسائه، وأضف إلى الجمال الرباني أطنان من المساحيق واللحم العاري
فلما رأي النساء هناك سال صاحبه: هذولا نسوان؟
أجابه صديقه : نعم
فأعاد السؤال ليتأكد: أسالك بالله هذولا نسوان؟
أكد له: نعم
فقال متحسراً: الله يشله عمي زوجني ابنه

والمعجب بأولئك اللاتي يظهرن على الفضائيات لا يعلم أشياء كثيرة منها:
أن أولئك النسوة مختارات على "الفرازة" كما يقال يعني من كل درزن واحده " سنبل"
وأن تلك الفاتنة التي سلبت لبه وعقله وجعلته يرى زوجته وكأنها شاقي بالجولة إذا قارنها بتلك أنها قد خضعت لسفنطعشر عملية تجميل,
واستخدمت أطنان من المكياج " وتسريح الشعر و تقشير البشرة ونتف الحواجب، وووو..
ومن كذب أو شكك في ما أقول ما عليه إلا أن يدخل على النت ليرى حقيقة أولئك اللاتي فتن العقول و الألباب "

وقبل ذلك عليه أن يشرب قطر الحديد حتى لا تؤثر عليه" الفجيعه"،
ثم لنفرض أن فيهن جميلات جمال رباني "يعني بالدرزن واحده", ما فائدة ذلك الجمال المعروض الذي تعرضه للذي يسوى والذي ما يسواش
والمثل اليمني يقول " خيبه لي وحدي ولا حلا لي وللناس"
واسأل نفسك أيها المفتون لماذا يندر الاقتران بين أهل الفن والفنان لا يتزوج من الوسط الفني ابدا
وان حدث فان ذلك الزواج لا يستمر أكثر من شهور أكيد لأنهم يعلمون الحقيقة، وهم يبحثون عن زوجات وليس عن عارضات أجساد
ثم إن أولئك الفاتنات لا يمارسن أي عمل سوى الاعتناء بجمالهن ورعايته, يعني 24 ساعة " يتسرحين و يتمسوحين " حتى أن الواحدة منهن قد تحرم نفسها الإنجاب خوفاً من " الكرش"
وأنت عزيزي الرجل "لك جني يشلك" تريد زوجه تعصد وتخبز وتكنس وتخلف درزن أطفال وتعتني بهم وتشوف طلبات أمك وتنفذ أوامر أبوك وتساعد مرة أخوك " وتريدها ان تكون مثلهن" حرام عليك.

تابعوا الجزء الثاني من قبل المكياج

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
856

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©