الأحد ، ٠٧ يونيو ٢٠٢٠ الساعة ٠٧:٤٩ صباحاً

في اليمن .. ليست شعبية !

محمد حمود الفقيه
الخميس ، ١٢ يوليو ٢٠١٢ الساعة ٠٣:٥٧ مساءً
لا يزال موسم الربيع العربي لم يتم حصاده كاملاً بعد ، فكما رأينا البعض من محصوله قد أينع و تم قطافه و الآخر في طريقه للنضوج ، تونس و مصر و ليبيا بدأت هذه الدول باستنشاق نسيم الحرية و التغيير ، و استطاعت الثورات التي نشبت فيها اجتياز مرحلة النضوج و انتقالها الى مرحلة المشاركة الشعبية الواسعة بكل حرية مفعمة بألوان الديمقراطية الطيفية.

البعض الآخر من الربيع العربي لا يزال بين مطرقة الدفع الشعبي و سندان العوامل النوعية لهذه الدول ، اليمن و سوريا .. اليمن الى الآن لم يتم استخراج بذور ثورته التغييرية فما زال قيد انتظار معجزة إلهية للتخلص من ماضيه المؤلم و لا زال يغرق في فوضى سياسية و أمنية و اختلال اقتصادي كبير.

سوريا لها نكهة ثورية مختلفة عن نظيراتها العربية ، و سنتاولها في سياق آخر.

في العودة الى الموضوع نستخلص من الثورات العربية ما يلي :
الثورة التونسية غلب عليها الطابع الشعبي الخالص ، فالشعب التونسي آهل للتغيير من مصدر ذاتي داخلي و ليس من مصدر رؤية حزبية ، و هذه نتيجة واضحة لما عاناه من النظام الدكتاتوري الذي كان يمثل عائقاً كبيراً أمام تقدم الدولة التونسية و نهوضها، و الأيام القادمة ستوضح مدى نجاح الثورة الشعبية التونسية و أول مؤشرات تحقيق الثورة نجاحها، العملية السياسية المشتركة من جميع القوى الوطنية أحزاب و مستقلين ، متجاوزين بذلك التفرد الحزبي للحكم رغم تصدر حزب النهضة في نتائج الانتخابات.

الثورة المصرية هي كذلك شعبية بجميع المقاييس ، و قد لعبت اطراف و قوى كبرى في مصر دورا مهماً في الخروج للثورة لإسقاط نظام مبارك الفاسد و لكن بصورة تكتيك ثوري ساعد في نجاح الثورة بشكل كبير و من هذه القوى " الإخوان المسلمون" حيث جلس القادة البارزين بصورة يراها المشاهد بعيدة و يراها المحللون السياسيون قريبة من المشهد و الحضور الثوري ، لكن بالمقابل الحشود الجماهيرية من مختلف الاطياف المصرية بما فيها "الجماعة " كانت الرداء الشعبي للثورة المصرية و سفينتها الى بر الأمان.

أما الثورة اليمنية فقد تعرضت لتصدعات كبيرة أولها ظهور الأحزاب كعامل رئيسي محرك لها إعلامياً و جوهرياً ، و يعود السبب في ذلك الظهور ، القصور الحزبي في عملية ادارة و استراجية الثورة السلمية و فقدان التكتيك الثوري السياسي لدى قادة الأحزاب الفاعلة و الحاضرة بقوة في الساحة اليمنية ، و زاد من تلوث الثورة الشعبية بالميكروبات الحزبية السامة ، انضمام أئمة الفساد المدني و العسكري السابقين اليها ، و هو في التحليل الصحيح - هروب من ماضيهم الغارق بالفساد ليحتمي هؤلاء بالثورة الشعبية السلمية ، اذى هذا الانضمام الى فقدان ثقة الجماهير " اليائسة من النظام السابق و التي كانت الى وقت قريب مؤيدة لصالح و نظامه ، و لهذا فقد حصل تخبط نوعي و إرباك شديد عند الزعماء الحزبيين المعارضين جعل منهم المحرك الأساسي للقاعدة الشعبية ( الحزبية ) داخل الساحات الثورية و ميادينها ، كانت نتيجة انشقاق كبار قادة النظام السابق عسكريين و مدنيين الى الثورة عامل إخفاق جديد للثورة الشعبية في اليمن ، و هذا التحرك الذي حدث في اليمن مغاير تماماً التحرك لبعض القادة الليبيين ، فالليبيون الذين انشقوا عن نظام القذافي ليس لديهم اتجاهات حزبية ولا قاعدة شعبية ( حزبية ) كما هو معروف بليبيا لكنهم شعروا انهم أنظموا الى شعب يناشد الحرية و يسعى الى تحقيق الثورة.

لو أجرينا مقارنة بين المنشقين من نظام صالح و بين من انشقوا من نظام القذافي مثلاً .. نجد ان " الانشقاق اليمني " له عقيدة انضمام الى قاعدة حزبية مشاركة بشكل أساسي في الثورة ، بخلاف الليبيين الذين أنضموا الى الشباب و الشعب الليبي ، بالتالي كانت النتيجة في اليمن تحول الثورة من ثورة شعبية .. الى ثورة حزبية وصولاً لجعلها أزمة سياسية بين طرفي نزاع.

عزيزي القارئ:
لطالما كان رواد الثورة هم من ارحام السجون ، فإن نجاحها سيكون مبهراً عجيباً يحس به الجميع .. !!

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 718.00 713.00
ريال سعودي 188.00 187.00
كورونا واستغلال الازمات