الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ارحموا التربية من السياسة.......صعدة أنموذجا!!
يحي احمد

ارحموا التربية من السياسة.......صعدة أنموذجا!!
الجمعة, 12 أكتوبر, 2012 01:50:00 مساءً

بمجرد ان تبتعد عن مركز محافظة صعدة بضعة كيلومترات وباتجاه أي من مديرياتها ،سينتابك شعور بالحسرة والندامة واليأس مما ألت اليه اوضاع العملية التعليمية والتربوية في مدارس مديريات صعدة سواء الممتدة غربا الى الشريط الحدودي مع السعودية (ساقين ،حيدان ،الظاهر ،شدا ،رازح ،غمر)أو الممتدة شمالا من مركز المحافظة الى الشريط الحدودي ايضا(مجز ،سحار ،قطابر ، خميس منبه، باقم)_بقية المديريات لم نتمكن من زيارتها لكنها لن تكن مختلفة ان لم تكن اكثر سوأ_ ففي كل هذه المديريات يوجد الكثير من المدارس المهدمة والتي لم يتم اعادة اعمارها بعد الحروب الستة مع الحوثيين وما سلم من هذه المدارس في بنيانها فإنها خراب من الداخل إما شبه خالية من المدرسين ، او فيها النزر اليسير منهم حيث لا يتناسب عددهم في كل حال مع كثافة الطلاب حسب اقل المقاييس العلمية ، حيث يوجد مدارس اساسية من الصف الاول الى السادس لا يتجاوز عدد مدرسيها الاثنين او الثلاثة ، ولا تخلوا مدرسة من وفرة في الطلاب مقابل ندرة في الفصول ، فصول دراسية بلا مقاعد و بلا نوافذ ولا ابواب ولا وسائل تعليمية نقص فضيع في المناهج في بعض المدارس ووفرة في البعض الاخر اما مستوى الطلاب التعليمي فحدث ولا حرج ،لكن صعدة ليست استثناء من بقية المحافظات اليمنية في جل مشاكلها التعليمية ولكننا نود التركيز على بعض الاختلالات الخاصة بمحافظة صعدة .

فالكثير من المدرسين نقلوا ماليا واداريا من المحافظة في الآونة الاخيرة ولأسباب سياسية من قبل جهات عليا بدعوى الخوف على انفسهم من الحوثيين وجلهم ممن ينتمون للمؤتمر والاصلاح وفي بداية هذا العام الدراسي نقل مئات من المعلمين المحسوبين على الاصلاح وبكل سلاسة وبساطة ولأسباب سياسية ايضا، في الوقت الذي لا تزال قضية المدرسين المبعدين من المحافظة لأسباب سياسية في 2004والبالغ عددهم 119 معلم تراوح مكانها . وغير خاف على احد ماذا يعني نقل قرابة خمسمائة معلم من مدارس صعدة التي تعاني نقصا فادحا في المعلمين قبل نقلهم.
ولم تتوقف المأساة عند هذا الحد ،ففي يوم الخميس الفائت أقدم محافظ محافظة صعدة ومدير التربية وبضوء اخضر من الحوثيين على اعادة توزيع الموظفين الجدد الذين تم توزيعهم حسب الاحتياج في المديريات النائية والتي تعاني من شحة المعلمين وهي مديريات شدا ،والظاهر وباقم ومنبه وساقين وحيدان .....الخ، حيث نقلوا الى مديرياتهم نزولا عند رغباتهم.
وهؤلاء المدرسين الجدد المعاد توزيعهم في اغلبهم من المديريات التي تعاني وفرة في المعلمين (مديرية صعدة، سحار مجز رازح الصفرا) . وهذا بطبيعة الحال يؤدي الى تكديس المعلمين في مدارس مديريات معينة على حساب اخرى .

و ظاهرة أخرى بدأت تتفشى في الكثير من مدارس صعدة .
فبدل ان يأهل المعلم وباستمرار سواء على مستوى المعلومة (المستوى العلمي)أو الاداء فإن الكثير من المدرسين عزفوا عن مهنة التدريس ،لكن ليس لانهم ملوا من طول ممارستهم للمهنة ولا لانهم بلغوا السن القانونية للتقاعد ولا لأنهم تخلوا عن درجاتهم الوظيفية ،وانما لانهم أوكلوا المهمة المقدسة _بما لكلمة القداسة من معنى_ الى بدلاء غيرهم ليسوا عند مستوى قداسة المهمة _التدريس_ وبغض النظر عن قانونية او لا قانونية البدائل فإن معظم هؤلاء البدلاء ليسوا بنفس المؤهلات ولا من نفس التخصصات ولا يتقاضون كامل مرتبات ابدالهم ليعطي كل ما عنده من جهد ، فالمعلم الاساسي صاحب الوظيفة هو من يقايض البديل الى ان يقبل باقل اجر مستغلين فقرهم وحاجتهم للمال _وللأمانة فقد وجدنا من يعطي كامل راتبه وهم قلة _ لكن المؤسف ان الكثير من البدلاء لم يكملوا تعليمهم الجامعي في حين لم يتجاوز بعضهم الثانوية والاساسية ومع ذلك يدّرسون الصفوف الاولى التي تحتاج الى عناية خاصة وتدريبات مكثفة وخبرة في الاداء ولطف في التعامل ،لا سيما والطالب في هذه المرحلة _من7 الى 12 سنة_ في الطور الثاني من اطوار النمو العقلي الواعي حسب علم النفس التكويني وهو طور العمليات المنطقية الاولية والمنطق الذي يكونه الطفل في هذه المرحلة حسب جان بياجيه هو منطق العلاقات وهو المؤسس لمنطق القضايا والعمليات المجردة في سن المراهقة ،وفي هذه المرحلة يبني الطالب تصوراته وتنبني اساساته وما تعلمه في هذه المرحلة لن يبرح الذاكرة ، فما زلنا نذكر أولئك المعلمين الذين ارتسموا في ذواكرنا ونمتدحهم او نذمهم بحسب أدائهم معنا ، فأي ذكرى تبقى واي اساسات تبنى إذا كان معلمو ابنائنا ممن لا يجيدون ابجديات طرق التدريس ولا يفقهون شيئا في علم نفس الطفل، بله لا يجيدون القراءة والكتابة.

والاسباب التي تصرف المدرس عن مهنة التدريس ويراها مبررا كافيا في ظل غياب المراقبة والمحاسبة وخفوت صوت الضمير إما ان يكون لدى المعلم الاساسي اخ او ابن او قريب ما ،عاطل عن العمل ليس مهما مستواه العلمي وغير مطلوبة الخبرة والكفاءة وفي هذه الحالة يكون البديل قد ورث الوظيفة ،او ان يكون المدرس ميسور الحال فيقايض بديله بما تيسر من اجر مستغل حاجة البديل للمال فيحصل المدرس على قرابة نصف الراتب بدون مقابل وهنا يعطل قانون القيمة مقابل العمل، او ان يكون لديه عمل اخر يدر عليه دخلا اوفر ،او ان يكن منتميا الى حركة او حزب سياسي وهو منخرط الى أذنيه في العمل السياسي او الدعوي فتستغل الجهة التي يدين بالولاء لها نشاطه وحماسه في العمل السياسي ،وقد اصبحت عملية النقل داخل المديريات عمل ميسور وبسيط بعد ما كان الامر عسيرا ،وهاهم الحوثيون يقلدون أسلافهم من المؤتمر والاصلاح فيسحبون الكثير من معلميهم من المدارس الى مكاتب التربية والى التوجيه ،واستحداث وظائف اخرى إشرافية. في حين المدارس بأمس الحاجة اليهم
وهكذا تضاعف المحن ويكرس الجهل والامية، فمتى يصحو الضمير لنعتني بفلذات اكبادنا ونصنع رجال الغد وأمل المستقبل فبالعلم وحده تتقدم الامم ؟؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
904

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
تعليق حول المقال
Friday, 26 October, 2012 05:24:33 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©