الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / المرجفون في المدينة
صادق الفائشي

المرجفون في المدينة
الاربعاء, 21 نوفمبر, 2012 11:40:00 صباحاً

مستحيل أن يعود نظام (العفش) لبلدنا تحت أي ذريعة أو غطاء. وإن كنا قد نزعنا فتيل الحرب بين انصار الثورة وأعداء الحرية ، والعدالة ، والمساواة ، من انصار النظام السابق ، لكنه لم يكن يخطر في بال احد ان يتم التحالف بين اعداء الامس الذين صاروا اصدقاء اليوم لمحاربة الثورة وجر البلد الى الهاوية قمة السفه والدناءة ان لا نستطيع ان نفرق بين مصلحة الوطن مصالحنا الشخصية

بدأ النظام المستبد بإعادة انتاج نفسه وهذا أهم سبب من اسباب عقم المبادرة الخليجية ، فقد صار واضحا انها لم تأتي للتغيير وإنما لتحسين النظام السابق او لنقول اصلاح النظام السابق وليس لتغييره ، وما حدث اليوم في تعز هي صورة مصغرة من ذالك فقد اجتمع انصار المخلوع وعلى ما يبدو ان هناك ترتيبات لعمل فوضى في المحافظة..

بمشاركة مدير الامن والعوبلي
والمجموعة التابعة لأحمد عليها
وكل من قام بقتل الثوار بالمسيرة يراد منها تشويه صورة المحافظ وخلط الاوراق وإيهام الناس ان هناك قوى تتصارع في المحافظة وكل هذا من اجل تشويه صورة تعز الثائرة وصورة المحافظ وإظهاره امام الناس شخصية ضعيفة ، لا يملك قراره ، اذا كان قتلت الامس هم ممن تقدم المسيرة فلا اعتقد ان المحافظ يرضى ان هذه الشخصيات هي من تمثل شوقي او حتى تتكلم باسمه

القاتل عبد الكريم محمود
والقاتل عبد الله أمير
والقاتل الشوافي
والبلطجي فكري قاسم
هؤلاء هم من يتقـدمون الصفوف في مسيرة اليوم التي شوهت صورة المحافظ ، هل هؤلاء هم من يمثلون شوقي هائل وهم من يتحدثون عنك ،
صار الكل يعتقد ان المسيرة وراء سفر المحافظ ليكون مبرر له
من التنصل من المسئولية

بات الكل يدرك أن نظام الإستبداد والفساد لم يكن مجسدا في المخلوع فقط ، بل كان ولا يزال منظومة متكاملة وهو يحاول وسيحاول أن يعيد إنتاج نفسه إذا غفل الثوار عن هذه الحقيقة ،

دائماً وفي كل زمان ومكان النجاح له آباء كثيرون بينما الفشل يبقى يتيماً والجميع يتبرأ منه ، هي رسالة نوجهها الى محافظ تعز ، ليس في وسعك التبرؤ من الفشل المتواصل والمتفاقم الذي تجره للمحافظة. فكل شيء فيها الى الاسوء ، لم يعد احد يستطيع السكوت فقد طفح الكيل .

الى شوقي هائل .. لا ترمي بفشلك على احد فجميعكم المسئولون في المحافظة ، جميعكم أ باء شرعيون لهذا ألفشل فالحكومة حكومة وفاق في المقام الأول فلا داعي لرمي الفشل كل واحد على الاخر . كثيرا ما سمعنا منك ان هناك عوائق تقف أمامك لكنك لم تفصح عن تلك العوائق.

مع أحلامنا ألكثيرة التي ظنناها ستصبح واقعا بعد تربعك على كرسي ألمحافظة كانت لنا آمال كثيرة . كنا قد رسمناها، بثقة عاليه خارطة عريضة ، وأزلنا من القاموس كلمة مستحيل لكن تبخرت تلك الاماني والأحلام عند اول اختبار ، صرت عاقا لأميرة المدن يا شوقي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
779

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
4  تعليق



4
كلاب تنبح
Wednesday, 21 November, 2012 06:08:59 PM

تعليق مخالف - تم حذفه من قبل إدارة الموقع



3
اتحداك
Wednesday, 21 November, 2012 06:04:56 PM





2
وتستمر الحكاية
Wednesday, 21 November, 2012 12:46:50 PM





1
نظام الاصلاح الفاشل وزبانيته
Wednesday, 21 November, 2012 12:38:02 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©