الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أفكار تُكون أفكار, أفكار تُكون وطن
جلال غانم

أفكار تُكون أفكار, أفكار تُكون وطن
الاربعاء, 26 ديسمبر, 2012 11:40:00 صباحاً

لن تجد من حالة استنزاف تعتريك إلا موتك الُمُباح , عذاباتك الدائمة , قدرك الذي لا يعرف المُهادنة , صوتك الأجش , لن تجد إلا أفكارك تُكوٌن حالة ازدحام أمام عُزلتك ورياحك التي تعصف بك .

تتوالي مُسلسل الأحداث , والهزائم يرتفع منسوبها , والخيبات أصبحت تُباع في شارع من اليأس كُل ذلك يوحي باكتمال صورة وأفكار في طُور الازدهار .

فكرة ثورة أو حتى إحداث أي تغيير بأي سُبل مُمكنة فكرة تحتاج للتكوين والبناء والنُضج فما بالك أن تُوصل هذه الفكرة إلى بناء وطن مُتعدد الأوجه ومُجمل هذا التكوين يتساوى مع الحُلم ونصب الذكريات .

من يُكون من ؟

لم نعترف يوما ما بقُدرتنا على تصحيح الخطاء أو حتى التعايش معه وفق مفهوم صائب يجعلنا نُدون كُل شكليات الحياة التي نُعيشها خارج فراغات العواطف والكلمات .

فـــ قواعد الزمن وألعوبته اكبر منا جميعا فمن الأحرى أن نضع كُل فكرة كـــ مُكون حقيقي وإضافي لتشكيل رؤية قادرة على النفوذ إلى أعماق الواقع واستخلاص كُل عِبره وتشكيل مُخرجاتها وفق حاجة مُلحة تعني بالمصلحة العُليا لما نُريد .

أن نُريد يعني أن نمتلك زمام المُبادرة بإرادة لا تقبل المُهادنة وقلب لا يعرف الانحراف وبأيادي بيضاء قادرة على إمساك حُلم يتذبذب وفق منسوب الارتفاعات والانخفاضات الغير واضحة المعالم .

نحنُ اليوم في حضرة وطن مطعون ومخزوق من الأطراف والداخل فكيف لكُل فكرة أن تُكون معلم جديد ..؟

كيف لنا أن نبدءا بتصحيح مسارات الذات خارج ضُغوط الحياة ؟

أن نُكون جبهات مُقاومة للرصاص والصدى وحتى للذكريات ..!

كُل شيء يوحي بـــــ غد متعدد المآسي والكلمات , ضياع وجُهد خارج السرب , وتجديف في مُحيط أكثر جليدا ونحن في حضرة الحُلم باحثون عن حقيقة وعن تاريخ مربوط بيافطة الماضي لبناء مُستقبل قادر على انتشالنا من حالة الضياع هذه .

شغف التطلع وارتداء طُرق مُلتوية توحي بكسر حالة الظهر المُتحامل على الجسد كثُقل لا نقدر على انتشال الحسرة أو قراءتها وفق منطق الهالك أو الباحث عن فُسحة وراحة مُمكنة .

كُل شيء قابل للقراءة وكُل شيء قابل للتدوين
كُل فكرة تُقابلها فكرة أخرى وكُل حالة نجاح تُقابلها إخفاقات كثيرة .

وكلنا في حضرة الفكرة نتطلع إلى أفكار كثيرة ومتعددة وممزوجة برائحة الوطن

وطن خارج لتوه من أُغنيات الانكسارات كي نرى في كُل فكرة وطن وفي كُل وطن ذاتنا الذي فقدناها في زمن منسي .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
554

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©