الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / رسائل مُفخخة بالرُهبة
جلال غانم

رسائل مُفخخة بالرُهبة
الاربعاء, 16 يناير, 2013 03:40:00 مساءً

إلى قلب آخر لا يسعه الانتظار أكثر

أحيانا نعيش هاجس حياتنا على أمل لقاء مُعين أو على إنجاح علاقة مُعينة فجأة تتحول كُل الألوان أمامك إلى رمادية , يتحول كُل شيء أمامك من مُمكن إلى صعب وتتحول الكتابة من ألوان زاهية تُناشد الأمل إلى ألم ينساب من على جدران جباهنا المُتعبة التي نذرناها على موعد طويل مع معركة حياة لا تنتهي بُمجرد موقف مُعين أو حالة مُستعصية .

فجأة تتحول الحُروف إلى حالة انفصال فتتشقق كُل حُروف الهجاء بما في ذلك الألف والميم واللام وتتحول إلى أشبة بحالة مُستعصية على اللم , على الاستيعاب , على البقاء .

كُل شيء خارج سُلطة القهر غير قابل للفهم , كُل شيء يتحول إلى حالة مُفجعة نعيشها تحت طائلة العذاب ويافطات الانتظار .
أحيانا في لحظات خوف وخفقان من كُل شيء نتلقى رسائل من أشخاص لهم وقع خاص في ذاتنا يخبرونا أحدهم أن أباة مات وفي خضم هذه اللحظات المُربكة والمُبكية لا نعرف كيف نتصرف إلا أن ننادي مطر كوني من الدمع المُكتسب كي نوجد أي مُبرر للتصالح مع الذنب .

أحيانا نتلقى رسائل أخرى تُخبرنا بأن كُل شيء انتهى ولم يُعد هُنالك أمل للبقاء تحت طائلة العذاب نعرف بعد ذلك كم نحن تُعساء ولا نصلح لشيء في هذه الحياة إلا كحقل تجارب للألم , والذي يستوطن أجسادنا , ويمنحنا فجيعة موت نهائية بعد ذلك نقع شُهداء لحبرنا , ولا نعرف أي سبيل للبقاء مصدومين .

أن نغتسل بحر مُتكامل من الدمع والأغنيات , أن نرى في الحاضر مصدر للارتواء , أن نرى في القادم حالة خوف , أن نرى أنفسنا فائض على الحياة , على شُباك وحنين الذكريات وأمل البقاء .

لا بأس أن تصاب الأماكن الأكثر حساسية فينا بحالة صدا , لا بأس أن نُضحي بشيء مُقابل سعادة الآخرين , لا بأس أن نحمل معاطفنا ونرتحل بضوء فجر لا يعرف إلا حالة السواد .

حقا إنها رُهبة مُخيفة , رُهبة مُفخخة بشتاء يناير , برائحة عاطفة عهدنا لها يوما ما أن لا تنتهي بحادث سير مُفجع !
علينا أن نعي أن الحياة معلولة بالظروف , أن نؤمن بــــــــــ موميات بشر من حولنا يتحسسون لنا لحظات سُقوطنا , هزيمتنا , كي يذرون على طريقنا ملح حامض كي لا نقوى على الانتصاب مرة أخرى على طريق الأمل .

سماحة الصمت , سماحة العذاب دعني أعلن عزاء نهائي لكُل شيء يسقط من حولي , لكل شيء آمنت به ولم يتحقق , عن لعنة مُجتمع مُحاصر يلفظ بك في سكة أكثر موتا من حالة حياة مُتعبة .

حياتنا دائما رسالة علينا أن نتقبل كُل جوانبها بكل جدية , علينا أن لا نعيش بعواطف نقية كي لا تتسخ في رماد وحل كفيل بطيء أجسادنا النحيلة ورميها كمُخلفات بشرية بلا شفقة وبلا رحمة .

وعلينا أن نؤمن بلحظات الاحتضار , كي نقوى على الصمود إن أمكن ذلك في يوما ما لان هُنالك أكثر من رسائل كفيلة الحياة بمنحنا إياها كي نستفيد من كُل واقعة بائسة .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
536

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
انها حالات ياحالات بالف حاله
Thursday, 17 January, 2013 12:37:21 AM





1
انها حاله انسانيه تكون اغلب  بنى الانسانيه مفعولات افعال صراعات اطراف دخيله على مكانها وزمانها وطبيعيتها بما عليها من عاقل انسانى كشعوب وغير عاقل
Thursday, 17 January, 2013 12:22:31 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©