الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / شعب مُولد خارج جغرافيا الانتماء
جلال غانم

شعب مُولد خارج جغرافيا الانتماء
الجمعة, 18 يناير, 2013 04:40:00 مساءً

ولادات كثيرة في حياتنا دائما ما نرى بها مُبررات للبقاء وأخرى للهلاك والتفاني , مرة نرى أنفسنا مُولدون خارج جغرافيا الانتماء , ومرة أخرى نُولد مع شظية حرب وأخرى مع حالة موت غير طبيعية .

يمنيون المولد والجنسية تارة ومنفيون الثقافة مرة أخرى , مُرتحلون بين زفير الأمكنة وبين تراتيل سفر لا ينتهي .

أوجه كثيرة نرى بها وقد تحولنا من مواطنون إلى موطنون , من حالة حياة طبيعية إلى حياة أشبة بتعويذة لا تنتهي , من خيارات العيش , إلى خيارات الشتات .

هكذا نولد دائما مفجوعين دون خيارات , دون أن نشق غُبار للقادم , دون ماهيات للبقاء , دون أوطان تمنحنا هوية حقيقية خارج زيف الجغرافيا المُصطنعة .

شعب مازال يعيش بلا ذاكرة , شعب مازال يعيش دون أدنى خيارات الحياة

أتذكر بدايات الطفولة وتفتح عقلي على من حولي حينها لم أكن أرى بكثرة تعدد الوجوه إلا أن كُل شخص من هؤلاء يبحث له عن مفهوم الهوية بطُرق بدائية وبريئة .

تارة من يبحث عن جنسية أخرى وهو لازال في العقد الأول من عمرة ولم يرى النور في وجه الحياة , وتارة أخرى يُولد بعض هؤلاء في أوطان أخرى فنحسدهم لأنهم يلبسون ثياب غير مقطعة , ثياب نظيفة فنرى في وجوههم أوطان جميلة تحترم طفولتهم وبراءتهم .

كبرنا على أمل في تغيير أشياء في كثيرة لكن كُل ذلك لم يحدث فما زال الفقر يضرب بقوة في العظم اليمني , ومازالت طاحونة الفساد تُغربل كُل منتجات البلد , ولازالت أله القتل في أوج قوتها تقتل وتحصد ربيع أعمارنا

كُل ذلك يحدث ونحن لازلنا في سباق مع الحُلم متى نحصل على هوية طبيعية في بلد كاليمن ؟

فــ رُبما تقضي حياتك في كفاح دائم من أجل الحصول على شهادة جامعية ولا ترى بهذه الشهادة الكرتونية المنحوسة إلا مصدر للجُوع .

إن لم يكن لديك شيخ قبيلة فطن وذكي يعرف كيف ينهب ظروفك ويمنحك عيونه الحمراء لن ترى النور لا بوظيفة ولا باستقرار مهما كُنت على درجة على عالية من الفطنة والذكاء المُمكن .
لن تحصل على وظيفة وعلى مركز اجتماعي بين الناس أن لم تكن شهادتك الحزبية وبوقك في أعلى صوته ,

ولن تحصل على شيء سوى الرماد يُذر أمام أعينك إلا لتجد نفسك في يوما ما على الرصيف لتعرف مدى لعنة هذه البلاد على شبابها وشاباتها الطاهرون .

أن ننتمي لأكثر من ذاكرة , أكثر من وطن , أكثر من فياجرا الفاسخون بكُل ذلك سوف نعيش مُهددون تحت طائلة الخبز والعيش بكرامة خارج الانتماء لقمائة حصار ينتهي بك إلى أقرب مدكى قات بقصيدة عنترية تتفتت أمام كُل بحشامة قبيلي يرى فيك مصدر رزقه ومصدر تنفسه في كُل شيء .

حقا نحن شعب مُولد خارج جغرافيا الانتماء !

مولدون دائما بـــ بوابة عسكر , بوابة فاتحون يقتلون ظروفك في عز النهار ويمنحوك ألم لا ينتهي إلا بتوارى جسدك على من على هذه الأرض والتي لم تمنحك يوما ما فُرصتك في العيش وفي التفكير وفي الكتابة وفي العيش بسلام .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
537

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©