الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الحوثي واللعب على التناقضات
صالح احمد كعوات

الحوثي واللعب على التناقضات
الثلاثاء, 05 فبراير, 2013 12:40:00 مساءً

يعيش اليمن حالة من الشد والجذب وتبادل الاتهامات بين أطراف العملية السياسية في اليمن وكل طرف يدعي وصلا بالحقيقة والصواب ،وانه من يسير في الطريق المؤدي إلى إخراج اليمن مما هي فيه وهو وحده من يحمل الخير ومفاتيح الحل ولا سواه، ولعل ضبابية المشهد وعدم الإفصاح عن المعرقل الحقيقي لعملية التغيير ونجاح الحوار هو ما أدى إلى هذه البلبلة حتى أصبح المواطن حائرا، وأضحت الجعجعة أكثر من الطحين ، والدعاية اكبر بكثير من الفعل، والشعار عكس الحقيقة ،الحوثي طرف من هذه الأطراف المشاركة في الحكومة وفي مؤتمر الحوار وإذا ما نظرنا إلى مجريات الأحداث وممارسات الواقع ومقارنتها بالخطابات والشعارات نجد انه يجمع بين متناقضات كثيرة فهو في حين يدعي انه مع الثورة وأحد مكوناتها نجده يهاجمها ويمارس شق الصف وكسر العصا مرة بانشقاقه عنها وإنشاء ساحات مستقلة ومرة بتصويرها قطعة أرض تمت مصادرتها كما صادر علي صالح أراضي الجنوب والحديدة والرئاسة، ومرة أخرى بالتحالف مع النظام السابق الذي قامت عليه الثورة ، ومن جهة أخرى هو ينادي بالدولة المدنية في حين يتمسك بشرط الولاية للسيد وأنه لا حق لأحد سواه في أن يكون إماما للمسلمين وولي أمرهم المطاع بأمر الله وطاعة لأبي عبد الله ، أضف إلى هذا وذاك نجده يطالب وبإلحاح بتمثيله في مؤتمر الحوار ويدعي إيمانه بالعملية ولكننا نسمع عن بواخر الأسلحة القادمة من تركيا وإيران إلى صعده ولا ندري كيف يمكن الجمع بين الحوار والبندقية والصاروخ إذا ما وضعنا نصب أعيننا أننا نعيش مرحلة ما بعد الثورة وان المصلحة الوطنية هي من يحكم ويحدد الاتجاه فلماذا استخدام السلاح وتخزينه؟ ينادي بدولة مدنية وإقامة العدل وبسط نفوذ الدولة ولكنه يضع نفسه دولة خارج الدولة، ويمارس الاعتقال والبطش بالمخالفين وزرع الألغام واقتحام حرمات البيوت وفرض الجبايات على الناس وإلزامهم بدفع مبالغ بدون وجه حق وتنصيب نفسه حاكما في كل مفاصل الحياة بالقوة وكأنه يقول هذه هي الدولة التي أريدها في القرن الواحد والعشرين ، يتهم الدولة بالعمالة للأمريكان وهو عميل فارس ويعلن ذلك جهارا نهارا ، يدعي الانتماء للزيدية وهو يعتقد الإثناعشرية الجارودية التي لا تؤمن إلا بولاية الفقيه، هذه التناقضات تجعل المواطن يحتار ويشكك في مصداقية الحوثيين ومدى جديتهم في الحوار،والسؤال الذي يطرح نفسه كيف سيكون مصير الحوار الوطني ومستقبل الدولة المدنية في اليمن في ظل هذه الممارسات التي لا تؤدي إلا إلى مزيد من التوتر والعنف والفعل ورد الفعل؟ مع أن مبدأ الحوار الذي علينا إنجاحه والدخول فيه هو حوار المصلحة العامة بعيداً عن العنف وقوّة السلاح والاستقواء بالخارج والعيش خارج حياة الدولة، إنه حين يريد أي طرف الدخول في الحوار فإن عليه أولا الدخول في السِلم وان يكون جزءً من الجمهورية اليمنية وأن يؤمن بالشراكة الوطنية التي يحق للجميع من خلالها العيش بكرامة وحرية وعدل ولا وصاية لأحد على احد ،الناس في ظلالها سواسية أمام القانون ،والديمقراطية هي من تحدد من يحكم برضا الناس ورأيهم الحر ،القانون الذي يمنح المواطنة الكاملة للجميع، القانون الذي ينهي كل وسائل العنف والتقطع والاعتقالات خارج القضاء ويغلق السجون الخاصة وان القضاء وحده من يحق له الاستدعاء والتحقيق مع أي مواطن ،إن التناقض دليل ضعف وليس قوة، فهل الحوثي يستخدم هذه التناقضات كعقيدة عنده كون التقية جزءً من عقيدته؟ أم تكتيك ووسيلة ضغط لا أكثر؟ وإذا كانت الأخيرة فعليه أن يعلن حجم الأسلحة التي لديه وتسليمها للدولة قبل الدخول في الحوار لأن المرحلة تغيرت والواجب الإيمان بالتغيير السلمي والتعامل مع الآخر بوضوح وشفافية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
867

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©