الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / يحدُث كُل ذلك في اليمن !!!
جلال غانم

يحدُث كُل ذلك في اليمن !!!
الاربعاء, 27 فبراير, 2013 10:29:00 صباحاً

يحدُث كُل ذلك في اليمن !!!



دق طبول الفرح وإشعال شموع الحرية , إعلان حالة طوارئ مُفتعلة وفوق كُل ذلك قتل الناس تحت مُبررات الخوف , تحت مبررات الحماية للوحدة والثورة كحمل ثقيل ضاقت به الناس على أن يرتد على القلب بشكل خنجر مسموم وخاصرة .
ثمن الحُرية غالي في بلدنا فعندما يتم طبطبة شكلية الحياة العامة لتُعكس للناس أن البلاد بخير وأن دولة الجمال قادمة , أن سقف الحُرية في أعلى مراحلها , وأن التخطيط الإستراتيجي للغد ورسم ملامحه تسير بوتيرة عالية !!!
قتل الناس وترويعهم وسحلهم في الشوارع , تكميم الأفواه , التخبط في إيجاد وسيلة للبقاء في ذهنية الآخر كمؤشر على القبول كُل ذلك يحدث اليوم في اليمن دون سابق إنذار .
حياة عامة تم عسكرتها , انزلاق حُرية التعبير واختلاطها مع زناد بُندقية , تشطير البلد وفق سياسة القوة , استعراض حالات الفشل الحزبي في الأعياد والمُناسبات , شُقات يثبتون لنا كُل يوم أن البلد تسير وفق عقلية الرجل الواحد , رجل الحزب الأول , رجل القوة , رجل النفوذ والقبيلة , وهذا هو الموروث الصعب للواقع الذي لم تتغير ملامحه تحت رحمة ثورة ناقصة باتت تأكل أبنائها ليل نهار .
يحدُث أن تنبت الأفكار في عُش مُصاب بحالة عُطب , يحدُث نزيف مُستمر في الجبهة الأمامية لوضعنا المؤلم , يحدث كُل ذلك في اليمن .
يحدُث أن تتحول الوحدة إلى مُجرد حملة دعاية على لسان شُقاة الثورة الجُدد , يحدُث أن يتحول أبناء الجنوب اليوم إلى مُجرد أدوات لتنفيذ مُخططات سُلطة الخصم والخصم الآخر .
ما نراه الآن مُحرد مشاهد سوداوية تُعكر أي فُرصة للتحاور على طاولة واحدة مع كُل الخصوم , ما نراه اليوم إعادة إخضاع الناس بقوة البندقية , تركيعهم تحت شعار (الوحدة أو الموت) , تلقينهم دُروس في الذُل وفي الخنوع .
فمُستثمروا الثورة باتوا اليوم كُثر , وأشكال الموت باتت تتعدد , ورياح التغيير استعصت تركيع أصنام الماضي , للهروب إلى مُستقبل يحتمي به شعب عانى ويلات الحُروب والإقتتالات كأقل حق إنساني في البحث عن وطن آمن تتوفر فيه أدنى مُتطلبات الحياة .
لا شيء يمضي بشكلة الصحيح !
لم تعُد الشعارات الحاصلة اليوم كافية لإقناع الناس بمسار سياسي مُعين , بشكلية حوار مُعين , مادامت ذهنية الحُكم لم تتغير فإن اشتعال العُنف لا مُبرر له وأن العيش بلا دولة حامية هو ما ينبئ به الغد .
لا بأس أن تلتقط أنفاسك , وأن تُعاود حُلمك من جديد
لا بأس أن تبحث عن حُريتك , عن وحدتك , وأن تعيش بعقلية بوطن جديد
لا بأس أن تختار شكلية حياتك , وأن ترفض الظُلم والثورة بعقلية قاتل جديد
لا بأس , لا بأس , لا بأس !!!
سوف ترى من يُحدثك في الغد الآتي عن لعنة الظروف , عن أوطان تمنح الحاضر مشاهد سوداوية قاتمة , عن أحلام بات ثُقلها أكثر على وقع الذات .
كُل ذلك حدث ومازال يحدُث في اليمن , البلد الذي يمنحك حُريتك الموشمة بسكاكين الموت , بلد إن اقتربت منه يلفُظك بقوة جلاديه .
يحدُث كُل ذلك وإن مع الغد أشياء سوف نُقولها ونرددها كثيرا علٌ ذلك ينتصر لأضغاث أحلام الناس وضياع حُلمهم بوطن الحُرية كـــ كُل الأوطان .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
527

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
تحية كلها ود
Wednesday, 27 February, 2013 04:34:51 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©