الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الحوار بديلا عن الدم
جلال غانم

الحوار بديلا عن الدم
الخميس, 14 مارس, 2013 01:21:00 صباحاً

لم أجد شعب يُعلق آماله على أكثر من شماعة بايخة أكثر من اليمنيين أنفسهم , حيث أن نقائض الأشياء القبيحة التي يفرزها الواقع والتي تكمن قُدرتها فقط في التدمير والإلغاء لقُدرات الفرد وفرملة طُموحة وتحويله إلى شيء دوني إلى نقائض أكثر كارثية في الحُكم وفي قيادة مؤسسات الدولة بأكثر من طريقة سيئة وبشعة .
تجاربنا في الحيز الخلفي للحُكم ليست بسيطة كيمنيين على امتداد كُل الحُقب التاريخية للجُمهوريات ولــــ حُكم الأفراد المصبوغ بـــ بوق (ديني قبلي عسكري) وتكرٌس هذا المفهوم حتى في التشكيل الآني لقوى ثورة فبراير التي صارت تحتمي بأكثر من مترس للسيطرة على شكلية الحُكم والتمسك به لبناء أكثر من ترسانة وطنية في القُبح , أكثر من كذب وتضليل ثوري يمني .
الحوار بديلا عن الدم ....!
يا لهذا الحوار , يا لهذا الشعار الذي تحول إلى قداسة تلوك به كل أذيال الحُكم البليد , كل مافيا الفساد , كل البائعين للضمير في ميزان الثورة المفتوح ....!
جيد أن نرتقي لمُسميات الحوار كي نُناقض بعضنا بعضا , كي نحلم بوطن قابل لاحترام كُل الناس بمُختلف توجهاتهم , قابل لإسكات كُل قوى التكفير , كُل قوى القبيلة المُسيطرة على عظم الثورة الميت .
ولكن في المُقابل ما نخافه أن يتحول هذا الشعار وهذه الشماعة التي نُعلق عليها كُل انطلاقاتنا إلى عالم أكثر اتساعا إلى مؤتمر يشبه مؤتمر (خمر) أو مؤتمر لتوزيع وعظ وإرشادات دينية بين الناس أو كــ مؤتمر قبائل اليمن بشكل أكثر تطورا حيث يحظى بكل أشكال الكذب والتضليل كي يعيدون إنتاج الآلية القديمة في الحُكم لنستوعب حينها أن الحوار لا يصلح في بلد كهذا إلا بمسح البنادق وبمزيد من الدم كي يحترموا كل الأصوات المُنادية بالعدالة وإن كانت هذه العدالة والحُرية مُكلفة وثمنها غالي وهذا هو ما يؤمنون به لتطنيش الناس بخيارات الحُرية والعدالة الضيقة والمُفصلة على مقاس ومساحة أكثر تصالحا مع الجلاد نفسه .
ما نحلم به اليوم يتجاوز كل الإخفاقات , يتجاوز قوة العظم المكسور لبناء وطن قابل للحياة , والحياة في أوطان ميتة أشبه بمُجازفة بحار يهوي في يم أكثر قُدرة على الابتلاع والضرب .
وهذا الحُلم يحتاج لأكثر من آلية وعقلية مدنية تتجاوز كُل قوى الأمس من رجال دين وسُراق , ورجال حرب وعسكر وقبيلة وبيادات .
فكل فتاوي وكتابات واجتهادات المُتحمسين لاختراق خارطة الفقر , خارطة الفراغ والبطالة , لا يُمكن أن تتعزز فقط بالدُعاء أو بالإيمان والأمل بقدر ما تحمل شعار للشراكة مع كل القوى المدنية وأول هذه القوى هي (الحراك الجنوبي السلمي ) حامل لواء القضية الجنوبية والذي فاقت تضحياته تضحيات ثُوار 11 فبراير بالقتلى والجرحى والخسائر .
جيد أن نرتقي بالحوار , جيد أن نطرح كُل الحلول التي لم نستطع طرحها في الفراغ والفوضى , ولكن في المُقابل لابد من شريك آخر لهذا الحوار كممثل للقضية الجنوبية التي خرج شعب الجنوب بكل قواه في أكثر من مناسبة لرفض أي حوار لا يقود إلى حل عادل للقضية الجنوبية وإن كان هذا الحل بتقرير المصير أو بفترة انتقالية لإثبات حُسن النية أو بالاعتذار المصحوب بإعادة كُل مؤسسات الدولة الجنوبية المنهوبة قبل 90 م
سنظل نؤمن بالتغيير في بلد يتآكل سياسييه من أجل تنفيذ مُخططات الغير , وسنظل نُنادي بعدالة القضية الجنوبية من صنعاء نفسها ومن عدن وحضرموت وتعز وإِب وهذه العدالة لن تمر إلا وقد طمست على أوتارها كُل أنبياء الثورة الجُدد , كُل الذين ضنوا أنفسهم صالحين في وطن مقتول .
فليظل هذا الحوار الأمل والألم , الدم والكرامة وفي المقابل لن نرى فيه أي إمكانية للنجاة إلا بالشريك الفاعل للوحدة وهو الشعب الجنوبي ممثلا بـــ (الحراك الجنوبي السلمي) .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
615

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©