الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / المشهد مقلق ... والأسواء سيضر الجميع
عبدالوهاب الشرفي

المشهد مقلق ... والأسواء سيضر الجميع
الخميس, 10 أكتوبر, 2013 12:40:00 مساءً

المشهد الحاصل في البلد مشهد مزعج بكل المقاييس ويتجه بشكل واضح نحو حال سيكون اسواء إذا ما انزلق إليه , فوضع البلد كان سيئا للغاية قبل أحداث 2011م وقد كاد أن ينفجر لولا تدارك ذلك عن طريق عملية سياسية هي مستمرة فيه منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم , و مع ذلك فجميع العوامل المؤثرة في استقرار البلد تتجه في اتجاه سلبي ينذر بذهابه إلى كارثة حقيقية بشكل او بآخر.

الإقتصار على لغة التطمينات وبث روح التفائل في مشهد كهذا لن تجدي نفعًا ولن تغير شيء , ولن تمثل إلا حالة من ذر الرماد في العيون لا أكثر , فهذه اللغة لا تؤدي دورًا إيجابيًا إلا إذا كانت مصحوبه بتوجه جاد لإصلاح الحال وبدور عملي للخروج من الأزمات والمشاكل والصعوبات وهذا هو ما يفتقر اليه المشهد في البلد.

حكومة الوفاق فاشلة في كل شيء إلا في تكريس الوجود النفوذي في أجهزتها ووظائفها وذلك بالطبع ينعكس على علاقاتها والتزاماتها ونشاطها ودورها وخدماتها وهو ما سيرسخ " الصورة العصابية " للدولة في اذهان العديد من ابناء المجتمع , ولا بد له من أن يتسبب في تنامي نزعة الخروج على الدولة والتمرد على سلطتها ووصولًا إلى المواجهة معها , وبالتوازي مع تزايد النظرة اليها " ككيان عصابي " وليس كدولة ترعى الجميع.

المشهد الأمني ينهار يومًا عن يوم , و عمليات الاغتيالات والتفجيرات و " التفجّرات " والإشتباكات والقطاعات تتزايد بشكل ملفت ويصحب ذلك تصاعدا في معدلات مختلف " الجرائم المدنية " ( اي الجرائم غير السياسية او النفوذية ) , والاجهزة العسكرية والامنية المختلفة غير قادرة على حماية منتسبيها ووحداتها - بل إنها وعلى لسان فخامة رئيس الجمهورية لا تدري من يستهدفها !! – فضلا عن التعويل عليها في حماية البلد من الانزلاق للأسواء .

المشهد الإقتصادي هو ايضا يتراجع , فعائدات البلد من النفط في تراجع ملحوظ ومثلها سائر العائدات من الثروات المعدنية والسمكية والسياحية , وإحتياطي البلد من النقد الاجنبي يتقلص , وتعهدات المانحين لازالت تراوح مكانها نصّرف للحصول عليها ولكن دون حصول , والإيرادات السيادية من ضرائب وجمارك ورسوم مختلفة تتراجع هي الاخرى , وفوق كل ذلك لازال " غول " الفساد في ذروة نشاطه ويذبح البلد من الوريد ولا ملمح لمواجهة جاده معه حتى الان.

المشهد القبلي هو الآخر لا يطمئن , فالصراعات والتجاذبات بدأت تدور بين القبائل على خلفية تنافس " مشايخها " على توسيع " الحضور " , وكذلك على خلفية " مقاضاة الاغراض " و" تصفية الحسابات " فيما بينهم , وكل ذلك على حساب ابناء القبائل و حساب استقرار " القَبل " وبالتبعية على حساب استقرار البلد بالكامل.

المشهد السياسي يعكسه مؤتمر الحوار الوطني الذي تحوّل الى حالة من المغالبة النفوذية والصراع الماكر بين أطراف مختلفة من المنخرطين فيه , كما لم يعد له أي مرجعية أو اي دور محايد فالمرجعية المحدودة والدور المحايد اللذان كانا يتوفران له قد أصبحا في موّضع خصومات و تجاذبات مع طرف أو طرف آخر.

ومخرجات الحوار الوطني لابد لها أن تتأثر بالحالة الحاصلة بين الأطراف في مؤتمر الحوار , وهو ما لا يعني بالضرورة عدم التوصل الى مخرجات بطريقة او بأخرى , وانما يعني ان تلك المخرجات إذا جاءت فستواجه عوائق حقيقية ترّبك تكّييف مشهد البلد وفقها , وما كان قد احتاج إليه المؤتمر من الوقت ومن الدور الخارجي ومن التجاوز وغض الطرف ومن التمويل في سبيل إنعقاده والخروج بنتائج منه فسيحتاج تفعيلها على الواقع إلى أضعاف أضعاف ذلك , وبالطبع هذه الاضعاف لم يعد للبلد الإحتمال ولا الفرصة كي يأمّنها وقد ينهار الحال قبل ان يتم تكييف المشهد اليمني وفقا لها.

الإعداد و الإستعداد للحال الأسواء جارعلى قدم وساق من جميع الاطراف , وما يفرق بينها هو من يعد ويستعد بقصد دفع البلد نحو الاسواء ومن يعد ويستعد لحمايه نفسه فيما اذا حصل الأسواء , فالبلد بصدد التحول الى ترسانة من السلاح سواء بالإستقدام من الخارج أو بالتسريب من معسكرات الدولة , و القوى في البلد بصدد التجميّع " لتشكيلات قتالية " تكون في حالة جهوزية لتنفيذ " المهام " .

المشهد في البلد مقلق بالفعل فكل العوامل التي قد تدفع به الى الاسواء هي في حالة تصاعد ودون وجود لأي " ضمانات " جديّة يمكن التعويل عليها في وقف هذا التصاعد او الحد منه بصورة فاعله , وبالتالي لا وجود " لضمان " جدي لان لا يذهب البلد للأسواء .

ما يمكن أن يعوّل عليه للنجاة في هذا الوضع هو أن يستوعب الجميع أنه لن يتمكن أي طرف من الأطراف أن يحقق أي مصلحة بدفعه البلد للأسواء وأن الاضرار إذا ما حصل ذلك ستلحق الجميع , قد تكون الاضرار التي ستلحق بجميع الاطراف متفاوتة نسبيا من طرف لآخر ولكنها لن تستثني اي طرف , وسيدفع ضريبة " الإنزلاق " - إذا ما حصل - الجميع ككيانات وقوى , وسيدفعها المجتمع الذي هو مجتمع واحد والوطن كذلك الذي هو وطن الجميع .

ترسيخ حقيقة أنه لا يمكن لأي طرف أن يتحاشى الأضرار فضلًا عن تحقيق مصلحة من ذهاب البلد للأسواء في أذهان الجميع هو ما يجب أن يعمل عليه الآن كل من يريد أن يسهم في حماية البلد , وإيصال هذه الرسالة إلى الجميع كيانات و جماعات و تجمعات و أفراد هي ما يمكن ان يساهم في أن يراجع الجميع حساباتهم وأن يراجعوا مواقفهم ويعيدوا تموضعهم بالشكل الذي يحتاجه وطن ومجتمع في هذا الحال.

أنا بدوري اُهيب بكل السياسيين و كل " العقال " وكل المثقفين وكل الناشطين و المهتمين وكل من هو قادر على أن يسهم في إيصال هذه الرسالة لغيره أن يعملوا على ذلك بكل طريق متاح لهم , الكل ممن يهمه مصلحة الوطن وإستقرار المجتمع صادقًا مدعّو اليوم للإسهام في تجنيب البلد الانزلاق للحال الأسواء الذي يوشك أن يقع فيه نتيجة لعبث بعض أبناءه.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
960

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©