الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لا تعتذر ايها القدير عايش
عبدالوهاب الشرفي

لا تعتذر ايها القدير عايش
الثلاثاء, 19 نوفمبر, 2013 03:40:00 مساءً

كنت سأعتذر انا للرئيس السابق علي صالح بالإضافة الى اعتذار القدير محمد عايش رئيس تحرير صحيفة الاولى الغراء لولا علمي بان كل " العتاولة " في البلد والذين لازالت كل شئونه في ايديهم هم " تركه " الرئيس صالح بطريق او باخر .

لم تكن اليمن في عهد الرئيس صالح تعيش حالة من الديمقراطية تسمح بالتفريق بين من في السلطة ومن في المعارضة فصالح كنظام كان يصنع " عتاولة " السلطة كما يصنع في الغالب " عتاولة " المعارضة , وقد سبق وان رشحه هولاء المذكورين اخيرا كرئيس للجمهورية قبل ان يرشحه حزبه , والجميع يعرف ان صالح مسئول عن التمكين لمن هم في حزبه ومنهم في غير حزبه .

من قلت انهم محيطون بفخامة الرئيس هادي او هم داعمون لمن يحيطون به , الرئيس صالح مسئول عن تضخمهم بشكل مباشر , الم يكن الرئيس صالح " لاعبا على روؤس الثعابين" ؟! , وما تضخم الثعابين الذين تركهم للبلد الا ثمرة لعبه هذا .
لا تعتذر يا استاذ محمد فلو كنا لازلنا في عهد رئاسة صالح للبلد لمن نكن لنسمع بيان عن كارثة المغتربين اصلا , وان سمعناه فلن يكون احسن حالا من بيان المشترك هذا الذي تعتذر له على خلفيته , وكارثة المغتربين الاولى التي صاحبت حرب الخليج خير شاهد.

يا استاذ محمد لا تعتذر فلازلنا نحتاج لسنوات طوال حتى نقول ان الرئيس علي صالح خرج من المعادلة كلاعب , ولازلنا بحاجة لسنوات اطول حتى نقول انه خرج منها كآثار , وانت خير العارفين .

سننتقد اداء حكومة وسلطة الوفاق ولكننا لن ننسئ ان من يمتلكون القرار والتأثير فيهما هم من " تركة " الرئيس صالح , و لا يجب يا استاذ محمد ان تدفعك حرقتك على ما يلاقيه المغتربون من ويلات الى الترحم على عهد الرئيس صالح , و صدقني ان من بين المشترك و "حلفائه " من يسرهم سماع اعتذارك هذا بل ويسعون الى دفع " الثوار " لقوله .. ارجوك اسحب اعتذارك ولا تفجعني فيك يا صديقي واستاذي .. كل التقدير والحب لك اخي محمد عايش .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
843

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©