الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / جنون الزعامة في خطاب الحوثي
علي محمد الذهب

جنون الزعامة في خطاب الحوثي
الاربعاء, 15 يناير, 2014 03:45:00 مساءً

قدم زعيم أنصار الله (الحوثيين) عبد الملك بدر الدين الحوثي، في خطابه بذكرى المولد النبوي عصر أمس، صورة متكلفة للزعيم والمناضل الوطني والقومي، وهو يخاطب المحتفلين من صعدة، وذلك حين طوف بهم في القضايا الوطنية والقومية والإسلامية، مذكرا بتلك الخطابات الخادعة التي كان يرددها بعض الزعماء العرب خلال الستة العقود الماضية، التي كانت تناور بالقضية الفلسطينية، وبالعداء للإمبريالية، وباستقلال القرار الداخلي، وبالحياة الحرة والكريمة للشعوب.
ففي جنون الزعامة الداخلية، لم يخفِ الرجل صورة الندية وهو يعلن مد يده المسالمة للجميع حد زعمه، وهذا القول لا يستطيع أن يصدح به أحد في هذا البلد إلا رئيس الجمهورية باعتباره الحاكم الشرعي للبلاد والآمر الأول لكل أصناف القوات المسلحة فيها، لكن الرجل بات مؤمنا بأن بسط نفوذه السياسي والعسكري على كل مناطق صعدة، وحضوره المعنوي في المحافظات المحيطة بها وفي بقية محافظات الجمهورية الأخرى، وتمتعه بالكثير من الإمكانات المتعددة النوع والمصدر والجهة، وفرض إرادته على الواقع من خلال تحقيق مبتغاه في تهجير أهالي دماج، وقبل ذلك تهجير أبناء الطائفة اليهودية التي كانت تعيش في صعدة منذ أمد بعيد، كل ذلك كان مدعاة لإظهار تلك الندية الصارخة والظهور كزعيم سياسي وديني لا يشق لا غبار!

على ذات السياق، ينكر الرجل وجود الدولة، وهذا الإنكار يتردد على ألسن سياسيي أنصار الله الحوثيين في كل المحافل، وهو المشجب الذي يعلقون عليه خروجهم على سلطة مركز الدولة في صنعاء، في حين أن هذه الدولة هي من تستدعى من قبلهم أو يُسمح لها بالتدخل في كل نائبة محدقة بهم، وهو ما يجري حثيثا هذه الأيام في سبيل استتباب الأمن في بعض مناطق صعدة وما حولها من المناطق الملتهبة، ومع ذلك الإنكار نراه يسوق المبررات التي دعته وأنصاره إلى انتهاج العمل المسلح في صعدة والجوف وحجة، ووصفه ذلك بأنه دفاع عن النفس، وأنه إذا ما قامت الدولة بدورها في الدفاع عنه وعن أنصاره وعن أبناء صعدة، فإنه لن يرفع السلاح في وجه أحد.. والحقيقة أن دون ذلك خرط القتاد؛ لأنه ومن معه ليس مرادهم هذا فحسب، بل اليمن بكاملها، وهو ما كشفت عنه خطاباته السابقة أيضا، وما تشي به مسيرته التوسعية التي يحشد لها هو وأسلافه منذ قرابة عقد من الزمن بدعم داخلي وخارجي.

أما الوتر الحساس الذي دائما ما يعزف عليه الرجل، فهو وتر القضية الجنوبية وتقرير مصير أبناء الجنوب وإعادة حقوقهم، حد وصفه، وهذا -دون شك- طريقه السهل للاستفراد بالإقليم الذي ستقع فيه صعدة في شكل الدولة الجديد، وصولا إلى ضم أقاليم الجنوب في المستقبل عندما يتحقق حلمه بالنفوذ والبسط على مناطق الشمال كاملة، واستعادة إرث أجداده الذين سلكوا ذات المسلك الذي يضع عليه -اليوم- قدميه، لا سيما أن شعبيته في تصاعد مستمر بعدما خُدع به الكثير من البسطاء، وغدا مظلة واسعة لكل القوى الإمامية التي فشلت خلال سنوات ما بعد ثورة سبتمبر عام 1962م في التشكل والتبلور ككيان سياسي-ديني قوي يستعيد تلك السلطة المفقودة.
على الصعيد الخارجي، ما يزال عبدالملك الحوثي يردد خطابات بعض الزعامات المنقرضة التي استهلكت القضية الفلسطينية استهلاكا ذرائعيا مخادعا للشعوب العربية لأكثر من نصف قرن، ليبدو وكأنه صورة معبرة عنها، مثلما أنه لا يختلف كثيرا عن زعيم حزب الله، حسن نصر الله، قلبا وقالبا، مع البعد الكبير في الجغرافيا بين موقع هذا وذاك من أرض فلسطين، لتبدو قضية فلسطين على لسانه قضية حق يراد بها باطلا، وليبتز بها تعاطف الجماهير وحماسهم واندفاعهم نحو هذه القضية الحقة.

الحقيقة التي يجب أن يعيها الجميع، أن الرجل يكشف بأفعاله وأقواله حالة الجموح الساذج والجنون الكامل في ادعاء الزعامة وهو يحاول تقديم نفسه كقائد وطني وقومي، وكحاكم راشد لحكم رشيد، بينما هو على النقيض من ذلك تماما، وما نهاية قضية دماج بتلك النهاية المروعة إلا أبلغ شاهد على خلاف ما يدعيه، وعلى عدم قدرته على التعايش مع من يختلفون معه مذهبا وحزبا ورأيا، وهذا أمر مدرك من قبل الكثير ممن لم تخدعهم تلك الصورة، الذين خبروا التاريخ ووعوا دروسه واستلهموا عبره عمن حكموا اليمن بشرع الرهائن والأصفاد والتمايز الطبقي والسلالي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1038

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
Wednesday, 15 January, 2014 07:56:43 PM

تعليق مخالف - تم حذفه من قبل إدارة الموقع






أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©