الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الطريق الي الهاوية ...1
د. وليد العليمي

الطريق الي الهاوية ...1
الثلاثاء, 11 فبراير, 2014 05:40:00 مساءً

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيه الأمين وعلى أله وصحبه وسلم ، القات نبات مزهريزرع في اليمن وشرق أفريقيا ،يحتوي على مركب الكاثينون وهو شبيه بمادة الأمفيتامين المنشطة ،يعتقد أنه دخل اليمن من أثيوبيا في القرن السادس عشر الميلادي ،وقدتعاطاه المصريين القدماء من أجل الإرتقاء الروحي والصفاء الذاتي كما أوردت بعض المصادر التاريخية ،أما اليمنيين القدماء فقد تعاطته في أول الأمر فئة من الناس كانوا يستعينون به على العبادة والتقرب الي الله (فأطلق عليه قوت الصالحين ) وتحدث عدد من الرحالة الأجانب عن تعاطي أهل اليمن السعيد لنبتة القات في بدايات القرن السابع العاشر الميلادي منهم الرحالة كارستن نيبور،وفي المناطق اليمنية الواقعة تحت الإحتلال البريطاني ،فرض الإنجليز ضرائب باهظة على تجار القات ومورديه،فحد هذا الإجراء كثيرا من تعاطي القات وتجارته ،من أضرار نبتة القات الصحية والمثبتة علميا وبحثيا الأرق ،القلق، قلة الشهية ،الضعف الجنسي، ضعف التركيز الذهني ، نحافة الجسم ،الإكتئاب الحاد، سوداوية الأفكار،العزلة،تقلب المزاج ، الصداع التوتري ،الهلوسات السمعية والبصرية،اضطراب الحواس، الشعور بالإضطهاد،البكاء بلا سبب،الشك في الاخرين، الإرتباك ،الهستريا،ضعف الهمة، التبلد العاطفي ،الشعور بالنشوة والفرح الكاذب،عدم الإحساس بالجوع والإجهاد، الحساسية للأصوات ،أعراضه الإنسحابية(الشعور بالتعب والإكتئاب وإضطراب النوم وكثرة الأحلام المزعجة"الرازم" واليأس الشديدوالحزن الداهم والضيق في الصدروعلى ما يبدوأن هذا هو رد الفعل العكسي لحالة السعادة الغامرة أثناء التعاطي) أمراض سوء التغذية،إصفرار الوجه وشحوبه ،ظهور السواد تحت العينين ،كثرة الحركة والكلام ،وارتعاش اليدين ، هشاشة العظام ،تزيت الشعروتساقطه، وقشرة الرأس ،الضعف العام ،ظهور البثور حول الفم ،تقرحات الفم والمري والمعدة،ويعتبرسبب رئيسي للأورام الخبيثة في الجهاز الهضمي ،في المرحلة الاولى من تعاطيه يؤدي الي حالة من النشاط الزائدتستمر لعدة ساعات،ثم في المرحلة الثانية ينتاب الجسم خمول وارهاق وشرود(يدفع متعاطيه في هذه المرحلة الي تعزيزنفسه بالمزيد من هذه النبتة)في المرحلة الثالثة يدخل المتعاطي في حالة من الإكتئاب والقلق والشرود التام،وتعاطيه يؤدي الي إرتفاع ظغط الدم وإحتشاء عضلة القلب ،وزيادة ضرباتها ،وزيادة إفراز العرق مع ارتفاع درجة حرارة الجسم ،وقدتنتاب متعاطيه نوبات قلبية مفاجئة خاصة إذا كان مدخنا ،أدرجته منظمة الصحة العالمية في قائمة العقاقير الضارة التي تسبب الإدمان ، ويحظر زراعته وتداوله وتعاطيه في معظم بلدان العالم التي تعتبره عقارا مخدرا ، قال تعالى الحفيظ الخبير(وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ){البقرة:195}، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((المؤمن القوي خيرٌ وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍ خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيءٌ فلا تقل: لو أني فعلت كذا وكذا وكذا ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن (لو) تفتح عمل الشيطان )) رواه مسلم ،يأمرنا الخالق عزوجل على أن لا نلقي بأيدينا الي التهلكة والضياع وألا نسير في طريق مظلم ينتهي بهاوية سحيقة،فمتعاطي نبتة القات يسلك طريق الهلاك ويسير بمحض إرادته الي الهاوية.ويرشدنا الشهاب الظافرالي أن نكون مؤمنين أقوياءفي العقل والجسم والفكرفنكون خير وأحب الي الله سبحانه وتعالى،ودعاالفيلسوف الأمريكي وليام جيمس الي التغييرفقال( إن أعظم اكتشاف لجيلي ، هو أن الإنسان يمكن أن يغير حياته ، إذا ما استطاع أن يغير اتجاهاته العقلية)


*السراج المنير... جزء(12) :-


- وزوجه الله زينب
فأنتشل الناس من الأوزارِ


- وفرض الحجاب عفة
وسدا لذرائع الأضرارِ


- شريعة الإسلام درب
سامي الأعراف والأثارِ


- وخرج الأمين "لبني لحيان"
فتفرقوا قدر الأقدارِ


- وناوش "ابن حصن"بقوة
وثار أخذا بالثأرِ



- وكان في "الحديبية" رجالا
بايعوه في اليمن والأكدارِ

- "بيعة الرضوان" قد رسخت
الإيمان في الإعلان والإضمارِ

- وكاتب "الحق" ملوكا
يدعوهم للعزيز الجبارِ

- دعاء حث وترغيب
لاجبر فيه بل إختيارِ

- وفتح "خيبر" وحصونها
بسيف ذو الفقارِ

- وحاولت "بنت الحارث" قتله
فنجى من مكيدة كل غدارِ

- ومن الحبشة أب المؤمنون
بعد أفول شريعة الإجبارِ

- وأتت "فدك" بشطرها
هدنة وخلاصا من الأغرارِ

- وأهتز"وادي القرى"به
وبصحبه ظفراعلى الفجارِ

- وقدمت "تيماء" صلحا
وعبرة من الخسارِ

- وأمسك "صفية" لنفسه
إعزازا وتبشيرا بالاسفارِ

- وأعتمرقضاءا ودينا
في ألفين من العمارِ

- "وسيف الله " أسلم حبا
وفي النزال كان قائد الأحرارِ


- وأنقاد "أرطبون العرب "لله
فاتح القدس والأمصارِ

- وأتى الإسلام "ابن طلحة "
فأرتقى مع النجوم والأقمارِ

- واقترن المجتبى "بميمونة"
كريمة الأصل والأصهارِ

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1533

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©