الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / التيار الثيوقراطي وحكم العسكر2-2
د. وليد العليمي

التيار الثيوقراطي وحكم العسكر2-2
السبت, 13 ديسمبر, 2014 02:23:00 مساءً

كان حال التيار الإسلامي ممثلاً بحزب التجمع اليمني للإصلاح في اليمن أفضل بكثير من حال التيار الإسلامي في مصر خاصة بعد إعلان الوحدة اليمنية ، فلقد كان التيار الإسلامي قبل الوحدة اليمنية التي قامت بين شطري اليمن الشمالي والجنوبي عام 1990م ،يعمل بشكل سري حاله كحال بقية التيارات الليبرالية والقومية ولقد أصطدم بالقوى الإقليمية والدولية مبكرا ، عندما ظهر بشكل علني عام 1963م على يد الشهيد محمد محمود الزبيري عقب ثورة عام 1962م عندما أسس حزب الله والذي كان من أهدافه الدعوة لقيام دولة يمنية إسلامية والسعي لإنهاء الحرب الطاحنة في اليمن بين الجمهوريين والملكيين وكان نتيجة الصدام بين القوي الإقليمية ممثلة بالمؤسسة العسكرية والتيار الإسلامي ممثلاً بحزب الله اليمني اغتيال الكاتب محمد محمود الزبيري مؤسس حزب الله في شهر إبريل عام 1965م ،وبذلك يكون وأد أول ظهور علني للتيار الإسلامي في اليمن ،ليظهر مرة أخري عام 1979م تحت مسمى "الجبهة الإسلامية " لقد استغل التيار لإسلامي الظروف الراهنة في تلك الفترة ،وحاجة النظام الملحة لتيار قوي يحشده ضد المعارضين له" خاصة الجبهة لوطنية الديمقراطية " والتي كانت تحظى بدعم قوي ومساندة مستمرة من نظام عبد الفتاح إسماعيل في الجنوب اليمني ،كان النظام في الشمال اليمني عام 1979م يكاد أن يلفظ أنفاسه الأخيرة على يد طلائع الجبهة الوطنية الديمقراطية التي احكمت قبضتها على المناطق الوسطى في الشمال اليمني ،وبثت الرعب والذعر في قلوب الناس ونظام صنعاء أنذآك ،الذي لم يكن يحكم سيطرته إلا على العاصمة صنعاء فقط ، وكان سقوطها مرهونا بقرار أخير يتخذه عبد الفتاح إسماعيل ورفاقه ، لقد سال لعاب التيار الإسلامي في اليمن عندما طلب منه النظام التحرك لإيقاف تمدد الجبهة في مقابل أن يُسمح له بتأسيس جمعيات خيرية لخدمة الناس ، وإنشاء مراكز دعوية وإرشادية و دور لتحفيظ القران الكريم وعلومه ، بمعنى أخر طُلب منه النظام الأيل للسقوط القضاء على الجبهة الوطنية في مقابل السماح له بالدعوة الي الله عزوجل ، وكان أمرا ً عجيبا ً أن يحدث ذلك في دولة تعلن أنها دولة إسلامية ، وتحكم بما أنزل الله ،إن هذه المفارقة المشينة حدثت في اليمن في عام 1979م ،لتبين لنا أن حكم العسكر ما هو إلا حكم علماني منفعي ومصلحي يتاجر بآمال الأمة وألامها وطموحاتها من أجل مشاريعه الذاتية الصغيرة، وما هو إلا وجها ًأخر للمشروع الصهيو أمريكي في المنطقة، إن هذه المفارقة المشينة حدثت في مصر كما أوردها الكاتب ثروت الخرباوي المنشق عن جماعة الإخوان المسلمين – (أوكما نعتهُ أحد قيادات الإخوان بأنه كان مخبرا للنظام داخل الجماعة ) في كتابه "سرالمعبد" فقد كتب أن عمر سليمان مدير المخابرات المصرية عرض على قيادات الجماعة والتي كانت تقبع خلف أسوار السجن ومنهم مرشد الجماعة السابق مهدي عاكف بأن يطلق سراحهم ويسمح لهم بممارسة الدعوة الي الله عزوجل داخل المساجد وفي مقرات الجماعة والجمعيات التابعة لها في مقابل عدم خوضهم الانتخابات في النقابات الطلابية والمهنية داخل مصر، لقد قبل التيار الإسلامي عام 1979 بهذه المقايضة في سبيل الدعوة الي الله عزوجل وشارك بشكل رئيسي في القضاء على "الجبهة " وتثبيت دعائم نظام صنعاء بتمويل سعودي سخي أستطاع نظام صنعاء أن يجلبه أنذاك بذريعة القضاء على التوغل الماركسي الذي يحركه نظام عدن عن طريق "الجبهة" ،ومازال النظام السابق في اليمن"نظام ما قبل ثورة 2011م" يتلاعب بالموقف السعودي منذ تلك الفترة ،فمرة يستخدم فزاعة الماركسية ومرة أخرى يستخدم فزاعة الرافضة "الشيعة في اليمن" وحاليا ً يستخدم فزاعة "الإخوان " لجلب أموال آل سعود ولتحقيق مصالحه الأنية ومشاريعه الضيقة ، بعد قيام الوحدة اليمنية حصل التيار الإسلامي على ترخيص ممارسة نشاطه بشكل رسمي ومعلن شأنه شأن بقية الأحزاب التي حصلت على ترخيص ممارسة نشاطها الحزبي والخدمي ، وحل في المركز الثاني بعد الحزب الحاكم في أول انتخابات برلمانية حرة ومباشرة بعد الوحدة ، وشارك الحزب الحاكم والحزب الإشتراكي اليمني في حكومة ائتلافية 1993م-1997م .




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
612

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©