الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لماذا يتأخر الحزم في تعز؟
إلهام الحدابي

لماذا يتأخر الحزم في تعز؟
الأحد, 21 فبراير, 2016 01:15:00 صباحاً

تتواصل المعارك في مختلف الجبهات الوطنية في اليمن على وتيرة متسارعة، تشتد في بعض المحافظات، بينما تخف في أخرى بناءً على الدعم الذي تجده المقاومة من بيئتها، أو بالتعاون مع التغطية الجوية لقوات التحالف. من بين كل تلك المشاهد يأتي مشهد تعز، بأسئلته الكبيرة التي تبحث عن إجابات مقنعة. لماذا لم يتم حسم معارك تعز على غرار ما حدث في عدن؟
ما يحدث في تعز ملخص لما يحدث في اليمن ككل، إذ تلقي المعارك الكبيرة التي تحدث خارج أسوار الوطن، بظلالها الثقيلة على تلك الحرب التي تدور رحاها في مختلف المناطق اليمنية. لكن، تشير آراء كثيرة أن الحسم الذي طال انتظاره في تعز يرتبط، بشكل أساسي، بالتخوف الخليجي من التيار الإسلامي المعتدل الذي اعتبر بمثابة الخطر الحقيقي على المشاريع الملكية القائمة في دول الخليج.
لكن المزاج الخليجي ليس هو السبب الرئيس في تأخر ذلك الحزم، بل ثمة عوامل أخرى، تؤثر بشكل ضليع في المشهد اليمني. ترتبط العوامل الداخلية بالجانب الشرعي الضعيف الذي تمثله الحكومة المؤقتة، فالرئيس عبد ربه منصور هادي ينظر إليه بعين الشك والريبة، ليس من الرعاة الخليجيين وحسب، بل حتى من الأطراف السياسية اليمنية التي تقف في صفه مضطرة، كونه يمثل الورقة الأخيرة لبقاء النظام الجمهوري الذي يحاول إسقاطه بدعوى الحق الإلهي. من ناحية أخرى، يلعب غياب التوافق في الصف الداخلي اليمني دوراً رئيسياً في تشتت القوى، والسبب الرئيسي تشتت أهداف الأحزاب والقوى التي تقدم رؤيتها الأيدولوجية أو الحزبية على مصلحة الوطن.
لا يمكننا أن نغفل سياسة علي صالح (الرقص على رؤوس الثعابين)، والتي أنتجت لنا هذا القدر من الدمار الذي نراه في اليمن، فالرقص الذي احترفه، في بداية حكمه، أحدث شروخاً في البنية الاجتماعية اليمنية والسياسية والاقتصادية، فأصبحت المكونات السياسية والاجتماعية تتصرف، بطريقةٍ أو بأخرى، وفق السياسة اللئيمة التي انتهجها علي عبد الله صالح، فاستمر الأداء الفاسد والمقنع بالاستمرار بعد سقوطه، لسببين: الدولة العميقة التي بناها في فترة حكمه، والأداء السياسي السلبي الذي قامت به أطراف الثورة، كما لعب الجهل المتفشي في أوساط المجتمع دوره، ليكتمل المشهد المدمر.
لا ترتبط العوامل الخارجية بالأمن الخليجي وحسب، بل ترتبط بالأمن الدولي، وفق نظرية (توازن التهديد) لستيفن والت، إذ على الدول أن تتنبه للتهديدات، وليس لقوى حتى تحافظ على أمنها، بمعنى أن الخطر ليس بالضرورة يأتي من الدول القوية التي تمتلك السلاح النووي، أو ما شابه، بل قد تكون الدول الضعيفة التي لا تمتلك السلاح بل تستورده، مصدر تهديد حقيقي لأمن تلك الدول، وهو ما ينطبق على اليمن، المطل على باب المندب، ما يمثل تهديداً حقيقياً، ليس على مستوى المنطقة فقط، بل على مستوى العالم، خصوصاً بعد سقوط معسكرات في مناطق جنوبية في يد القاعدة التي تعتبر ضمن أكبر مصادر الإرهاب الدولي وفق تقييم الولايات المتحدة.
العوامل الخارجية أيضاً ممثلة بالدور الخليجي المتمثل بقوات التحالف، والتي تعتبر بمثابة سلاح ذي حدين، تلعب دوراً بارزاً هنا أيضا، إذ إن التحالف الذي يهدف، بشكل أساسي، إلى قصقصة الأظافر الإيرانية في المنطقة، يهدف، في الوقت نفسه، إلى أن تؤول الأمور إلى حاكم مهذب وسلبي، كشأن المنتقم الصغير، علي صالح، وهو ما نراه بالتلكؤ والتردد في دعم هذا الفصيل أو ذاك، وفي الحسم في هذه المحافظة، وتناسي تلك، ناهيك عن عدم الاتفاق فيما بينهم.

* العربي الجديد

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
311

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
طيران التحالف يشن عشرين غارة على مواقع الحوثيين في رازح ويكبدهم خسائر كبيرة
قيادة الجيش وسلطات مأرب تقر خطة طارئة لاستقبال القيادات السياسية والعسكرية النازحة من صنعاء
الحوثيون يهدمون أسوار «قاعدة الديلمي الجوية» بصنعاء وتنهب مساحات شاسعة من الأرض لبناء مربعات سكنية
ولي عهد أبوظبي: شرطين لقبول أي حل سياسي في اليمن
قائد قوات التحالف في الساحل الغربي يؤكد مشاركة قوات من الحرس الجمهوري في عملياته ضد الحوثيين (فيديو)
الصماد يلتقي رئيس مجلس النواب أمين عام حزب صالح ويوجه بعقد جلسات للبرلمان
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©