الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صالح الذي ظن نفسه بطلاً
إلهام الحدابي

صالح الذي ظن نفسه بطلاً
الاربعاء, 16 مارس, 2016 02:35:00 صباحاً

لا أحد يمكنه أن يحصر صورة نهائية للقائد البطل الهمام الفذ، قائد القوات المسلحة، والطيران الحربي والجوي والبرمائي، البطل المفدّى، والإنسان الرحيم، والمنقذ الأخير، والشجاع المقدام، والثعلب الماكر، والراقص على رؤوس الثعابين، والباحث عن الشرعية، والباحث عن أيد أمينة، وناصر الدولة، وقاهر الغزاة، ورمز الفداء، وأصل النخوة، وفارس العرب، وزعيم القادة، واليمني الأصيل، والمضحّي النادر، وصاحب الذكاء الخارق، والقبيلي المعتق، والعسكري المحنّك، والريفي البسيط، والمترف المتواضع...إلخ.
عقوداً كرست آلة الإعلام الحكومية في اليمن صورة علي عبدالله صالح رجلاً خارقاً فوق العادة، ولن ينسى الشعب اليمني صوره التي علقت في زوايا الأحياء الضيقة، وفوق البنايات الضخمة في الشوارع الرئيسية. الصورة التي كانت تشع قبل الانتخابات بمقاسات مختلفة، وتخفت. لكن، لا تختفي بمرور عدة شهور على الانتخابات التي كان يفوز بها من دون جدل أو شك. ركّز صالح ثلاثة عقود على حكمه الأبدي الذي سيجعله عظيماً في مصاف الرؤساء الخالدين، أو ملوك اليمن القدماء الذين ظنوا بثقافتهم أنهم آلهة. فعل صالح ذلك أيضاً، لكن ظنه كان سهواً أمام حشود المصلين والعلماء الذين رفع أمامهم المصحف في بداية 2011، حتى هم أيضاً ظنوا ذلك سهواً. بالطبع، لن يعتقدوا أنه إله، لكنهم أثبتوا لا شعورياً، بصمتهم الطويل يومها، أنه لم يكن باعتقادهم أن في الوسع أن يأتي يومٌ لا وجود لعلي صالح على عرش ملكه.
حملت العاصمة صنعاء، في اليوم نفسه، مكياجها القديم، وعلقت صور علي صالح، بحلته الصالحة، وهو يحمل المصحف بيمينه، فيما كانت قوات مكافحة الشعب وبعض المرتزقة يعدون العدة لمجزرة جمعة الكرامة. لم يتمكّن اليمني، ببساطته، من إجراء مقارنة بين الرئيس الشهم فارس العرب، الزعيم، وذلك العسكري الذي يسكن في جسد صالح، منذ كان يقود دراجته الهوائية بين طريق تعز الحديدة، وهو يوصل رسائل بين المعسكرات. ربما لو اعتقد صالح أن إضافة لقب العسكري سائق الدراجة ستزيد من شعبيته بين الناس لما توانى عن فعل ذلك، لكنه يعلم أن مثل تلك الحقيقة، المفرحة لسائقي الدراجات، بأن في وسع أحدهم أن يكون يوماً كالزعيم، ستهدد ملكه. ولذا لزم الصمت تجاه تاريخه البسيط الذي كان سيكون فخراً، لو أنه تمكّن من إكمال مشوار الرئيس إبراهيم الحمدي. لكن، عوضاً عن ذلك، كرّس نفسه ليمحو تلك الصورة وحسب، ونسي أن التاريخ لا ينسى، على مدار ثلاثة عقود انشغل فيها علي صالح ببناء سمعته الجديدة، وبناء عرشه الذي لا يهوي. كانت هناك دول تنهض من سباتها الشتوي، وتتحول إلى نمور آسيوية، في هذه العقود الثلاثة التي كان ينظر فيها الشعب اليمني إلى سائق الدراجات، وهو يسرق أحلامهم، ويعلبها في ذخيرة الجيش، حتى يهدّدهم، إذا ما قرّروا العودة إلى زمن الحلم. كانت حضارات، في ذلك الزمان، تقوم وأخرى وتسقط، حتى النهضة البسيطة التي كانت قائمة في الجنوب، سرقها اللئيم، وقسمها كغنيمة للقبيلة والجيش.
لم يتخيّل البطل الأسطوري أن يسقط القناع فجأة. بذل كل أسباب السحر والإيمان، ليحافظ على
"لم يتخيّل البطل الأسطوري أن يسقط القناع فجأة. بذل كل أسباب السحر والإيمان، ليحافظ على عرشه، لكنه سقط" عرشه، لكنه سقط. يقول الناس في الأزقة إنه سقط، لم يكن وحده المندهش من تلك الحقيقة الفاقعة. فعل أنصاره أيضاً ذلك، لكنهم اعتقدوا أنه سيعيد المسيرة إلى طريقها، سيكون البطل الذي طالما آمنوا به، سيكون منقذ الوحدة، وحاميها كما هو مرسوم في أذهانهم، لكنه لم يحقّق لهم ذلك الحلم الذي تمنوه صراحةً أمامه ليحقّقه، فعل نفسه كأنه لم يسمع شيئاً، وبيده أسقط قناعه، بعد أن سقط عرشه.
حتى بعد مرور أعوام من الاتفاقية الخليجية التي حصّنت صالح، وحاولت أن تستعيد له بعض ماء وجهه، لم يتعلم صالح الدرس جيداً، كان يريد أن يكون بطلاً أسطورياً، زعيماً فذاً، لطالما اعتاد تلك الألقاب الطويلة، وكانت لديه فرصة سانحة، ليستعيد ألقابه ليس كلها، وإنما الألقاب الحقيقية التي كانت ستليق به، لو أنه كف يده عن تدمير اليمن. نسي صالح الحروب الست، يوم مد يده إلى عبد الملك الحوثي، لينتجا أسوأ مشروعٍ شهدته اليمن في تاريخها الحديث، تضمّن هدفين لا ثالث لهما: تمكين الحوثي من السلطة، وتنفيذ مشروع الانتقام الذي ابتدأه صالح منذ سقط عرشه. وابتدأت الحرب على يد التحالف الجديد، غرق اليمن في الظلام والجوع والمرض والموت، أقنع صالح نفسه أنه يقوم بذلك من أجل اليمن. قرّر أنصاره أن يخوضوا الحرب المقدسةـ حتى آخر رمق فيهم، حتى آخر رجل فيهم، نصبوا الألقاب والأسباب، وابتدأوا حربهم التاريخية، حاولوا أن يبرروها بالدفاع عن اليمن ضد العدوان الخارجي. ونسي صالح، كما نسي أنصاره سهواً أنهم كانوا السبب في ذلك العدوان. يبدو أن النسيان مشكلة مؤرقة، يعاني منها المنتقم الصغير الذي لم يستطع، حتى الآن، مغادرة طموح الدرّاجة التي لم تتحوّل، ولا لحظة، إلى طائر نورس، ولو في خياله، لعله كان واقعياً أكثر من اللازم، لكن واقعيته لم تود به، بل أودت ببلد حمير وسبأ معين، أودت باليمن السعيد الذي نسي سهواً ابتسامته، بعد أن أدرك أن حرب الموسم الأخير لن تفضي إلا إلى مزيد من الدمار.
لم يعد يمنيون كثيرون يحلمون بأشياء لم تعد في ذاكراتهم، أصبحت كل أمنياتهم أن يتوقف صوت الرصاص، وظن صالح أن هذه الأمنيات مجرد حلمٍ، يوم عبأها في ذخيرة الجيش، الجيش الذي نحر اليمن، قبل أن تنهش البلاد جيوش الغزاة. يعلم صالح الذي ظن نفسه بطلاً، الآن أكثر من السابق، أنه ابتعد كثيراً من زمن البطولة. يعلم جيداً أن شرف الدرّاجة التي كانت تحمله بين تعز والحديدة تبخر منه، منذ صبغ يديه بالدم من أجل العرش.

* عربي 21

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
909

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
المخلافي : بحاح من دمر اقتصاد البلاد والحكومة تعالج الأوضاع بعد رحيلة
شقيق «عبدالملك الحوثي» يتدخل بمدرعات وقوات خاصة في «همدان» بعد اشتباكات بين قيادات حوثية
«أبو الزهراء الموسوي».. أهم شخصية إيرانية تشرف على مراكز عقائدية بصنعاء
المليشيا الانقلابية تُجبر مشائخ وأعيان المحويت على تجنيد أكثر من ألفي مقاتل
مواطنون في حجة يرفضون تجنيد أبنائهم تحت ضغط مليشيات الحوثي
مليشيا الحوثي تمنع أسر المختطفين في الأمن السياسي بصنعاء من إدخال ملابس الشتاء
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©