الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / خياران كلاهمـــا سيــئ
علي السورقي

خياران كلاهمـــا سيــئ
الاربعاء, 01 فبراير, 2012 11:40:00 صباحاً

خيــاران كلاهما سيئ .. يحاول البعض ممن أُصيبــوا بمـرض فقدان المناعـة الوطنيـة إبـراز خيارين للتعـامل معهما في إدارة
المشهد الثـوري في مسـار الحدث التأريخـي ممثلاً بالثورة الشبابية في وطننا اليمني الحبيب أولهما النظام التقليدي المتهالك
والذي اوغل في الفساد المالي والإداري والسياسي وأثخن الوطن جـروج وحروب ومأسي ... وثانيهما المعارضة المعاقة
سياسياً والتي امنت حب السلطة وتقاسم الوباء .. إذاً يحق لنا هنا أن نُطلـق تسمية المشتـرك على السلطة والمعارضة معـاً
لأنهمـا شريكـان في الفساد ومعانات المواطن وعاملان من عوامل التخلف
وإعـاقة مسار البناء والتقـدم للوطن فالسلطـة والفساد هما الوجه القبيح لهمــا وعينـاهما في رؤيـة مستقبـل اليمن فها قد
رحل رأس النظام غير مأسوف عليه متوارياً بحصانة فصلت على مقاسه خارجياً وخطها حبراً على ورق التأمر دويلات وإمارات الطوائف
الأقليمية نيابة عن أسيادهم وحماة كراسيهم العاجية وقصورهم الأوبيكية وشرعنتها له ولعلوجه المعارضة الكلامية عبر قانون اُطلق
عليه باللهجة الخليجية سيادي مباركاً بصك غفران من رهبان السياسة المحلية والتي أطلقت عليها أحدى الأخوات اليمنيات
مصطلح جديد .. الباميــة مذكرة إيــاي بالمقولة الصنعانية المشهورة .. مخضرية .. وهو حقاً مصطلح يليق بسياسة المعارضة
والسلطة اليمنية هاذان التوأمان اللذان إنهكـا الوطن بصراعاتهما السياسية وأدخلاه في فترات إنتقالية .. إنتقامية تقاسم محاصصة
في ظل نظام ديمغلاطي ناشئ تخضع تربيته للمصالح الشخصية والحزبية والقبلية
شُكلت حكومة الوفاق كمسار سياسي للخروج بالوطن من عنق أزمتهما المتجذرة وخلافاتهم على السلطة والثروة توافق
التوأمان فقط على إقتسام السلطة إهدار دماء الشهداء من الشباب بما يُعـرف بالعدالة الإنتقالية ومازال الوفاق يراوح بين الأجندة والمصالح
على ترشيح هادي وإنتزاع شرعية دولية وليست دستورية لإسدال الستار على نظام الرئيس صالح كفرد شد الرحال إلى قانون
الحصانة وتنظيم القاعدة ونصف السلطة وفاق على المناصب وإتفاق على إجهاض الثورة وشكلية التغييــر والإمعان في زيادة
معانات المواطن وتعميق جراحات الوطن وإغتيـال سيادته وتمزيق كيانه الواحد رضوخاً لرهانات إقليمية وخارجية
وفاق يسوده الإختلاف بين طرفي الصراع السياسي المتأصل والمتلازم مع مراحل تكويناتهما الشخصية والمناطقية والحزبية
وفاق ولد عقيم من رحم المؤامرة الخليجية بعملية قيصرية أشرف ويشرف عليها ما يسمى بالمجتمع الدولي ممثلا بأطبــاء السياسة البيطرية
من سفراء الإتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية والتي اوكلت
مهمة حل الصراع بين المتصارعين من الساسة وأمراء الحرب إلى سفيرها المتصهين في صنعاء وسفراؤها الأقليميين
ملوك أمراء النفط واللذين اصبحوا يديرون شؤن الوطن بطريقة همجية وتدخل سافر أرتضاه
الشريكان المنبطحان في المؤامرة السياسية على الوطن .. !! وهنا يحق لنـا أن نتسأل أين وصلت حكومة الوفاق بالوطن .؟؟

وهل هناك وفاق حقيقي على الواقع والممارسة كي نتفأل ونرسم خارطة طريق للأمل.؟؟ ثم هل ننتظـر 22 فبــراير 2012م كي
نطمئن على الوطن ويطمئن معارضو الأمس ونصف حكام اليوم أن غريمهم الحقيقي فعلاً قد رحل وحان العمل من اجل بناء اليمن
الجديد وعودة العمل بدستوره المستفتى عليه من قبل الشعب وطوي صفحات البديل الإقلييمي سيئ الصيت.. وحل القضاياء
الرئيسية التي تهدد كيان الوطن ؟؟ وعودت كل الممتلكات التي أُبيحت للنهب في المحافطات الجنوبية من عقارات
وأراضي ومساحات ومعدات الجمعيات التعاونية والمقرات الحكومية والأسلحة الثقيلة والحفيففة التي سيطرت عليها العصابات
المسلحة القبلية والحزبية من المعسكرات بفتوى رئاسية وعودة الكفاءات من الثروة البشرية المدنية والعسكرية القادرة على النهوض
بمشروع اليمن الحضاري بعيداً عن الوساطات والموالات في المناصب الكرتونية الغير منتجة المشبعة بالتخلف والفوضى والأسرية
إن المرحلة الحالية وما يرافقها من إشكاليات وفوضى خلاقة ممنهجة تعصف بالوطن وتهدد مساره التغييــري نحو بناء الدولة المدنية
وسيادة القانون والدستور وتفعيل دور الأجهرة في عملية الأمن والسلم الوطنيو
وترسيخ الوحدة الوطنية وتجسيد الوفاق الحقيقي يجعلنا وحب بالوطن والأنتماء القدسي له نقبل بالواقع مع عدم الإعتراف بإستمراره
في خيارين كلاهما سلطوي حزبي قبلي .. فلربما يخرج من احزابهم من يقول
الوطن فوق الجميع وللجميع الوطن لن يقبل الوصاية من الصغار .. الوطن لن يكون ساحة صراع للسياسة وخدامها ومنتسبيها ورهبانها
.. وما لم يكن الوطن في مسار هؤلائي هو الهدف ؟؟ فخيار ثالث بدأنا وسوف نواصل
.. هى الثـورة إذاً بديل حضاري وسياسي وخيار وطني للمدنية والبنـاء والخـروج بالوطن إلى شـاطئ المعـاصـرة والتحديث ..!!!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
847

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©