الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / المبادرة الخليجية وأمراء الحـرب
علي السورقي

المبادرة الخليجية وأمراء الحـرب
الأحد, 25 مارس, 2012 07:40:00 مساءً

منذُ الإنطلاقة الأولى لثورة التغييــر في الوطن اليماني الحيب تحت شعار الشعب يريد إسقاط النظام
توالت المؤامــرات في إجهاض الثورة على مستوى الداخل المغادر كنف النظام إلى ساحة الثــوار
البعض للإحتماء وتنفيذ أجندة كبار العُمــلاء والبعض الأخـر تفساً للصعداء

وعلى مستوى الخارج الأقليمي لتصفية الحسابات السياسية على الساحة اليمنية وتلازم المصالح بين
طرفي الصراع المتقاتل على السلطة .. نظام ومعارضة وجانب قبلي بثوب عسكري اعاق المسار وعمل
على تعثــره وهنا وبعملية قيصرية سياسية ولدت المبادرة الخليجية عيقيمـةمن رحم المؤامرة الأقليمية
وصلب الإتحاد الأوربي المتـأمرك ولادة غيـر شرعية أُسميت قبحاً بالمبادرة سيئت الصيت
والتي سرعان ما هرول إليها لاهثاً الجانب السياسي في المعارضة وعض عليها النظـام ملاذاً بالتحايل
فكان التزاوج السياسي نتاج طبيعي بين توأمي الصراع السلطوي .. على حساب المسار الثوري والذي
يحمل مشـروع تغييــري حضاري بسلوك مدني سلمي

وهنـا بدأ الشباب الثوري المستقل الغير منبطح للأمير الحزبي والشيخ القبلي والولاء الفردي للأفنــدم
يدرك بوعي خيوط المؤامـرة وقبح اللُعبة وكشف عورت المبادرة الخليجية والتي عمدت بكل أهدافها
الظاهرة والخفية إجهاض الثـورة والإنتقاص من السيادة الوطنية وتجاوز المرجعية الشعبية الجماهيرية
وتعطيل النصوص الدستورية .. حيث اصبح الساسة وأمـراء الحرب يركضون خلفها وكلاً بليلاه الخليجية
يتوسل الوصل إلى المنصب ويتغزل الحصول على الحصانة والضمانة من الملاحقة والمسائلة فالفاسد
والمجرم وفخامة القاتل بموجبها محصن والسارق وناهب الأراضي العامة والخاصة والعابث بالامن والسلم
الإجتماعي محصن .. وهنا أفـرغت الثورة من مضمونها العام في التغييـر ونيل الإستحقاق في الحرية
والكرامة وبنـاء الدولة المدنية الحديثة الخالية من العسكرة والعنتـرة والأقلمة المشرعنة للاجندة الخارجية
المباردة الجليجية وسعت ثلمة الصراع وشجعت أمراء الحرب وأنتجت أحرين تحت مسميات أخرى وهم في
الحقيقة مواليد صراع خدج من رحم النظام وصلب المعارضة

لدرجة أن البعض ممن يركبون الموج الثوري اصبحوا وبقلة حيــاء وأنحطاط خُلقي وأنكساري وعباء سياسي
يطالبون من أفرزتهم المؤامرة الخليجية بتنفيذ اهـداف الثورة التي تحولت بقدرت السفير الأمريكي من أهداف
ثورية تجسد التغيير كمنظومة متكاملة إلى بنود المبادرة الخليجية والتى جاءت من اقصى المؤامرة تسعى
تقول أيها الأمراء المتصارعون إتبعـوا السفير تصلوا إلى السلطة مع حق الأمتيـاز لكم بالرواتب والمعنونات
الشهرية الخاصة بكم على حساب ولاءكم لعواصم دويلاتنا النفطية وألهثــوا خلف الحل السياسي طويل المدى
على مراحل إنتقالية إنتقامية وغضوا الكرامة عن البديل الثوري فأنه لكم مهلكة .. تبا أيها الغُثــاء
وهنا يحق لنا ولكل وطني حر يتمتع بالكرامة ويعشق الحرية ويختزل حس وطني وفكر سياسي رصين
هل حققت المبادرة الجليجية أو تضمنت أهداف ثورية .. لا .. هل حققت المؤامرة الخليجية أجندتها السياسية
وأنتجت وكلاء حرب بالنيابة إلى جانب امراء الصراع حلفاء الأمس ثعالب اليوم .. نعم ..؟

إذن لا بد لنا من ثورة على الذات كي يرقي بإخلاقنا إلى مستوى الثقافة الثورية والضمائر البارزة.. ثورة على
الولاء للحـزب كي يسمو بنا إلى ذُراء الحس الوطني .. ثورةعلى الأقـلام المأجورة التي تناطع بإسم عالفيها
وتثخن الواقع بمفاهيم التعظيم والتقديس .. كالمشير .الامير . الحقير . العميل .. الزعيم .. اللئيــم
ثورة على المؤامرة الخليجية واجندة السفارة ..؟ والمفوضية ...؟ كي نسير معاً وبخُطى واثقة على السراط
الثوري ونفتح أبواب التغييــر على مصراعيها أمام الوطن فدخلها المدنية والثوار بســلام آمنين ..!!؟
ثورة مقدسة تحت شعار وطني لا حزبي الشعب يريد إسقاط النظام بطرفيه سلطة ومعارضة متسلقة لوراثته
ثورة نهيكل فيها المبادئ والأهداف على أسس الثورة اليمنية السبتواكتوبرية ونرسخ القيم الثورية الحقيقية
في تعاملنا مع أطراف الصراع وأمراء الحرب والنكرات من المسميات والمفاهيم الأخرى على أساس وطني
لا يخضع للمحابات الشخصية والمساومات الحزبية والرهانات الخارجية بكل تفاصيلها اللا وطنية
ثورة نجسد فيها القول صادقاً والفعــل حضور هنا فقط ستكون ثورتنــا مقدسة ونتائجها إيجابية على طريق الحرية
والمدنية وسيادة القانون .. ؟

سؤال أخير من أجل الوطن هل تحقق الوفاق بموجب المبادرة الخليجية .؟ أم إرتفع منسوب الشقاق وصار المد
ينحت في صخر الوحدة الوطنية .. ؟ هناك دعوات للفدرالية بمفهوم الديمقراطية التوافقية وهذه فكرة رائعة لتجاوز
بعض الإشكاليات التى كرسها النظام ومخلفاتها السياسية طوال الفترة الماضية من الحكم المركزي العنتري
كالقضية الجنوبية واخواتها .. أن المبادرة الخليجية لا ترقى إلى مستوى التغييـر في وطن إسمه اليمن كبير بكل
ما تعنية الكلمة فلن تكون ثورتنا مسار يمتطي صهوته الداعوان قبحاً للفدرالية المزمنة بخمس تلد بعدها الأستفتاء
فلتذهب المبادرة الخليجية وليأخذ جحا مسارة ويرحل وليكشف القناع عن وجه جساس .. والبسوس .. وأمراء الحرب
الوطن أسم مقدس والوحدة الأنموذجية التي تكل الحقوق والحريات ستبقى وما عــدا ذلك إلى الجحيم
فلنتوفق هنــــا..!؟ كي ننطلق بثورتنا اوج التغييــر


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
786

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©