الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / قلق وحيرة
موسى العيزقي

قلق وحيرة
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

في زمن المجهول، وعالم النسيان، ومن خلف كواليس الدهر، ودهاليز الزمان، ومن وسط سراب الخوف وتقلبات الأيام، وبعيداً عن السياسة، ومسببات الألم والتعاسة، أردت الكتابة عن الحياة المليئة بالمعجزات، عن الحيرة والاضطراب، عن الفرح والحزن، عن اموررٍ أصبحت طي النسيان، عن الذات و أسباب الاستقرار والاتزان.
خلوة مع النفس وتأمل
أن المتأمل لحالنا اليوم يجد عجب العجاب مما حل بنا من ذل وهوان، وقهر وحرمان، وتشتت وقلق، واضطراب وعدم استقرار.
أننا نعيش اليوم في عالم خليط من المتناقضات،
فمرض السرطان يفتك بالملايين من بني البشر.
- والايدز يقتل المئات باليوم.
- والشذوذ الجنسي يعصف بالعالم وينذر بكارثة حقيقية .
- والجرائم تكاد تنهك العالم.
- والحروب والصراعات تتنامئ بشكل فضيع ووتيرة متسارعة !
- والفقر يقضي على الكثير من المعدمين وذو الحاجة .
وبين كل هذه العواصف والمحبطات يقف المرء حائراً لا يعرف أي طريق يسلك ولا أي سبيل يقصد، حينها يستدعي الأمر أن ننادي ونصرخ بأعلى أصواتنا، إلى أن نجلس مع ذواتنا إلى لـ( وقفة جادة صادقة، وخلوة للتأمل) ..
يؤكد علماء الاجتماع وفلاسفته أن كل شخص منا يمر بأربع مراحل في حياته من الحيرة والإرباك:
الأولى : في الدراسة واختيار التخصص :- فالطالب يخرج من الثانوية العامة ويلتحق بالجامعة ولا يعرف أي تخصص يلتحق، ولا أي مجال يدخل، فيصاب بالحيرة والقلق والإحباط – بل إن الكثير من الشباب – يضيع الكثير من السنوات وهو يتنقل من قسم إلى أخر، فيلتحق بالطب ويدرس فيه سنة أو سنتين ثم يرغب بالهندسة وهكذا.
شخصياً أرى أن هذا يعود إلى أمرين اثنين لا ثالث لهما : الأول النزول عند رغبة الوالدين أو حدهما، فالأب على سبيل المثال قد يكون طبيبا ولذلك لا يرى أمام ابنه أي مجال سوى ذلك المجال الذي سلكه هو.
والبنت يرُاد لها أن تكون معلمة لان والدتها معلمة .
الأمر الثاني، عدم وجود هدف واضح ومحدد لكل شاب بحيث يسعى إلى تحقيقه، وبذلك قد نُسأل ماذا نريد أن نكون في المستقبل وتجد أن الأغلب يقول لك لا اعلم !
وعلى ذلك قس، فالطفل عندما تسأله ما الذي تتمناه أن تصبح في المستقبل فتجده يقول وبكل براءة (طبيباً، معلماً)،ومن الخطأ أن نقابل مثل هذا الطموح بنوع من الاستهزاء والسخرية، مع أن علماء النفس يشددون على ضرورة تحفيز الطفل وتنمية موهبته.
• الحالة الثانية : في الوظيفة والبحث عن فرصة عمل : فكثير منا لا يعرف ما هو نوع العمل الذي يناسبه؟فمرة يدخل وظيفة ثم يتركها ويلتحق بعمل حر ثم يتركه هو الأخر ويلتحق بمؤسسة ما ومع ذلك يتركها هي الأخرى فيحصل على العدم والإفلاس ويصبح في عداد العاطلين عن العمل !
• الحالة الثالثة: في الزواج واختيار شريك الحياة: وهنا حدث بلا حرج فكم من الشباب يصاب بالحيرة والإرباك في مسالة اختيار شريكة حياته- شخصياً -اعرف عشرات الشباب ممن يضعون الخطوط العريضة أمام ذلك، وهنا يكون الامتحان الصعب خصوصا عندما يتدخل الأهل، فالوالد لا يرى لابنه سوى بنت فلان فهي ذات حسب ونسب وأبوها يمتلك سيارة وفله ضخمة (!) والوالدة لا ترى إلا أبنت أخوها فهي وحدها من ستعتني بها وتخدمها وهكذا دواليك (!) حينها يصبح الشاب عرضة للتدخلات الخارجية نتيجة عدم تمتعه بحكم ذاتي واسع الصلاحيات، وكذلك الأمر مع الفتاة أيضا لاسيما في مجتمعنا اليمني الذي يوصف بالمحافظ فما على البنت إلا أن تقول نعم ولا يجوز لها أن تقول لا في الغالب ..!!
• الحالة الرابعة " في الطلاق : فالزوج يرى الفراق والزوجة ترى المعايشة والعكس .
ولو تأملنا في هذه المسألة بالذات لوجدنا أن الأبوين قد يكونا سببا من أسباب انفصال معظم الأزواج لاسيما في الأرياف والقرى،وقد اتضح لي ذلك من خلال استطلاع مبسط أجريته العام (2007م).

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1516

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©