الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لمــصلحــــــه مــــــن
أحمد مهدي عبده المزحاني

لمــصلحــــــه مــــــن
الإثنين, 01 أكتوبر, 2012 10:40:00 صباحاً

تتغلغل الساحة اليمنية بصراعات طاحنة واغتيالات وفوضى وتخريب أمر مقلق ومخاوف من اندلاع حرب اهليه على هذا النص والمشهد تظل صنعاء وباقي محافظات اليمن السعيد في صـــارع داخلي وجو مخيف من هو المسؤول عن هذا ولمصلحة من يظل هذا السؤال فى مخيلتي ....


أصبح كل شيء فوضى لا أمن يحمي المواطن و الوطن ولا حكومة وفاق تعمل بمسؤوليتها وواجبها الوطني ولا أحزاب تدرك معنى الوطن غمرني الحزن لحد الياس لا نني وبكل بساطة اجد وطني قطعه لحم تعبث فيها سكاكين الطامعين والعابثين ..



هل سيبقى الوطن مستقراً آمناً مترابطاً متماسكاً وطنٍ يشتد بنيانه ويُؤسس على أعمدة وقواعد قوية وصلبة يحمينا من البراكين والهزات الأرضية، وطنٌ نعيش فيه وتعيش فيه الأجيال بأمان واطمئنان.
الوطن في أمسّ الحاجة إلى إرادة سياسية فاعلة تبني قواعد وأعمدة إستراتيجية راسية وراسخة يُبنى عليها الوطن ومستقبله



ساتوقف هنا ان قلمي يكتسحه الحزن عن حاله هذا الوطن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
499

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©