الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / وأنفصل الجنوب ..!!
موسى العيزقي

وأنفصل الجنوب ..!!
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

بعد استقلال السودان عن الاحتلال البريطاني طالب الجنوبيون أن يكون لهم نظامهم الخاص بهم داخل الدولة السودانية الموحدة، وهو الأخذ بنظام الفدرالية، ولكن الشمال رفض ذلك الطلب معللاً أنه يؤدي إلي انفصال الجنوب كتطور طبيعي .
ظل الشمال يتعاطى مع مطالب الجنوبيين بغطرسة وعنجهية الأمر الذي أدى إلى عدم تكيفهم معه نتيجة تلك الممارسات- ناهيك عن -الاختلاف العرقي واللغوي والديني الذي زرعه الاحتلال البريطاني بين شمال السودان وجنوبه .
حاول الشمال تذويب الجنوبيون بالقوة العسكرية، و كانت النتيجة أن أعلنت مجموعة من الجيش السوداني التمرد على الشمال في أغسطس العام 1955م، وأدى ذلك إلى مطالبة أحزاب الجنوب باستقلاله، كما تم تشكيل حركة عُرفت بحركة ( أنانيا) والتي بدأت عملياتها العسكرية ضد الشمال العام 1963م.
استمر الصراع بين جنوب السودان وشماله لأكثر من سبعة أعوام خلف خلالها العديد من القتلى والجرحى، توصل بعدها الفرقاء إلى توقيع اتفاقية عُرفت باتفاقية أديس أبابا وذلك العام 1972م، والتي أعطت للجنوبيون الحكم الذاتي في إطار السودان الموحد، إلا إنها لم تستمر طويلاً بسبب أصدار الرئيس جعفر نميري العام 1983م قرارا أطاح بالاتفاق وقسم الجنوب إلى ثلاثة أقاليم ونقل الكتيبة (105) وبعض الجنود إلى الشمال، واتهام قائدها بالخيانة واختلاس الأموال، الأمر الذي أدى إلى هروبه مع طاقم الكتيبة إلى الادعال الاستوائية.
كلفت الحكومة العقيد جون قرنق بتأديب الكتيبة، إلا إنه أعلن انضمامه إلى المتمردين .
قام غرنق بتأسيس الحركة الشعبية لتحرير السودان، ورفع شعارات مطالبة بالعدالة والمساواة داخل الدولة الواحدة، وحصل على دعم من كينيا وأثيوبيا.
وفي عام 1985م أنتفض الشعب السوداني عن بكرة آبيه وأطاح بحكم الرئيس جعفر نميري ، الأمر الذي رآه البعض فرصة في التوصل إلى اتفاق ينهي عقود من الحروب والصراعات.
وفي العام 1986م أجتمع رئيس الوزراء آنذاك الصادق المهدي مع العقيد جون قرنق لغرض التوصل إلى اتفاق سلام ولكن سرعان ما فشل ذلك الاجتماع.
وفي عام 1988 تم الاتفاق في أديس أبابا بين محمد عثمان الميرغني و والقائد جون قرنق، ولكن هذا الاتفاق لم يأخذ طريقه إلى التنفيذ بسبب الانقلاب الذي قاده عمر البشير العام 1989م والذي أعلن الجهاد ضد الحركات الجنوبية .
لم يكن طريق الجنوب للاستقلال سهلاً، ولكنه كان صعباً ومريراً إذ راح خلال الحروب التي استمرت قرابة خمسة عقود ما يزيد عن مليونين من الجنوبيون هم ضحية تعنت الشماليين ورفضهم الاعتراف بحقوق الجنوبيين المشروعة.
نهاية البداية ..ّ!!
وفي العام 2005م انتهى الصراع المسلح بين جنوب السودان وشماله وذلك من خلال توقيع اتفاقية السلام الشاملة بين الطرفين والتي تضمنت إجراء استفتاء على مصير الجنوب العام 2011م.
وبالفعل جرى تنظيم الاستفتاء في مطلع العام الحالي (2011) حيث صوتت الاغلبية بنسبة بلغت الـ (99%) لصالح الانفصال، وحقق الجنوبيون حلمهم المنشود الذي ظل يراودهم منذُ خمسة عقود، وأنفصل الجنوب وأُعُلنت الدولة الجنوبية في الـ 9 من يوليو الجاري، وسط فرحة شعبية عارمة .

أخيراً ...
يعتبر الانقسام والاختلاف اليوم واحداً من أهم أسباب ضعف الأمة العربية وهوانها – لاسيما – والعالم اليوم يشهد تكتلات، وتحالفات في سبيل مواجهة المخاطر الخارجية ، إلا أن انفصال جنوب السودان كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير نتيجة للممارسات اللاانسانية والسياسات الغير مسؤلة التي انتهجها زعماء الشمال تجاه أبناء الجنوب والتي تمثلت بالتهميش والإقصاء، والنظرة الدنيوية، وغيرها من الأعمال الاستفزازية، على الرغم من ذلك كله، فأن الجنوبيون كانوا أكثر توقاً للوحدة ولكن بسبب الاضطهاد والتمييز أصبح قرار الانفصال أمراً لا عودة له ..!!


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1062

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
لا بد من قول الحقيقة
Friday, 22 July, 2011 10:06:17 PM





2
تصحيح عنوان المقال
Wednesday, 20 July, 2011 08:18:53 AM





1
انفصال جنوب السودان
Tuesday, 19 July, 2011 09:34:19 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©