الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الـ 20 نقطة وممارسة السياسة بالإحتيال
عارف الدوش

الـ 20 نقطة وممارسة السياسة بالإحتيال
الاربعاء, 09 يناير, 2013 11:40:00 مساءً

• الجميع يعلم أن النقاط الاثنتي عشرة التي قدمها الإشتراكي للبدء بمعالجة القضية الجنوبية وبناء الثقة وتحولت فيما بعد عبر لجنة الحوار إلى الـ 20 نقطة- وخاصةً الاعتذار الرسمي عن حرب صيف عام 1994وإعادة المسرّحين قسراً والأراضي والممتلكات العامة والخاصة هي مجرّد مقدّمات ضرورية بل ومدخل لإعادة الثقة حتى يشعر الناس في المحافظات الجنوبيةأن السلطة الجديدة في البلاد بدأت تكوّن منطلقات جديدة لحل مشكلة الجنوب بعيداً عن نزق النظام القديم الذي عبث كثيراً بتلك المحافظات وعبث كثيراً باليمن وقادت سياساته العبثية إلى هذا الوضع الذي نعيشه اليوم ليس على مستوى الجنوب وإنما على مستوى الوطن اليمني كله، لكن الوضع في المحافظات الجنوبية بنذر بكوارث قد تتطور مزاج الناس يتعقد يوماً بعد يوم نتيجية الإستهتار بما يطرحه الناس ويرفعونه من شعارات ويخرجون من اجله في مظاهرات ومسيرات ووقفات إحتجاجية منذ العام 2007حتى اليوم وعدم اتخاذ خطوات عملية يفاقم القضية بدلاً من إخراجها من النفق الملظم التي أدخلها فيه النظام السابق فإن عدم التعامل معها بجدية يزيد نفقها المظلم إظلاماً وبالتالي على النخب السياسية والسلطة القائمة اليوم أن تعي تماماً أنها أمام مهمة صعبة وعليها تبدأ بتقديم الأدلة على أنها مستعدة وقادرة على إنصاف الجنوبيين مما لحقهم من ظلم وجور .

• ويمكن القول بأن هناك قوى داخلية وخارجية تمارس السياسة فيما يتعلق بمصالحها بطريقة ميكيافلية إنتهازية وهي تعتبر أن السياسة «فن الخداع والمكر والإحتيال» ولهذا فهي تمارسها بطريقة المحتال الذي يفرش الأرض وروداً وسجاد أحمر ليتمكن من الوصول إلى مأربه ثم يتضح فيما بعد أن تلك وسيلة خداع ومكر ليس إلا، فما تم التعامل به مع القضية الجنوبية وأوجاع أبناء الجنوب منذ اندلاع الثورة الشبابية السلمية2011م مروراً بالنقاط الأثنتي عشرة التي قدمها الإشتراكي ثم تحولها إلى 20 نقطة عبر لجنة الحوار لبدء معالجة القضية الجنوبية وبناء الثقة يعكس منهج الممارسة السياسية بطريقة الإحتيال فقد كانت ساحات الثورة الشبابية تطرح القضية الجنوبية كأحد أهم الأسباب الضرورية لإسقاط النظام وتغييره باعتباره انتهج سياسات تفكيكية تضر باليمن والشعب اليمني وكان من ضمن مبررات إسقاط النظام أن إستمراره سيؤدي إلى انفصال الجنوب وتفكيك أوصال اليمن وبالتالي فإن “التغيير بدلاً عن التشطير” هو الطريق الأمثل لحماية اليمن من التفكك والتشرذم والعودة إلى مربع الإقتتال والحروب كما كانت قبل إعادة تحقيق الوحدة مايو1990م

• ومن نافلة القول التأكيد أن الوحدة الإندماجية عجزت عن تحقيق التطلعات وأن البحث عن خيارات أخرى هو الطريق الأنسب كما أننا لسنا بحاجة إلى التدليل على أن حجم الهجوم على المحافظات الجنوبية من قبل قوى الاستبداد والفساد اثناء وعقب حرب صيف 94م كان مهولاً وخلق حالة من ردة الفعل عند أخواننا في الجنوب فالحيز هنا لا يتسع لسرد ما اقترفه نظام الفساد والاستبداد السابق ضد أبناء المحافظات الجنوبية منذ 94م حتى اليوم فهذا مدون ومنشور ويعرفه القاصي والداني فقد قوبلت كل الحلول والمقترحات منذ اندلاع الحراك السلمي في 2007م برفض مطلق وتجاهل مقيت وتم مواجهتها بقسوة فكانت الإعتقالات والتضييق والتصفيات والقتل بدم بارد مما أدى إلى ما تعكسه الجماهير في تلك المحافظات من مزاج رافض لكل شيء، مزاج يائس يطالب بالخلاص والإنفصال ويسعى إليه وما يعلنه الحراك الجنوبي باستمرار نراه يتطور ويأخذ اشكالاً جديدة ويكتسب زخما جماهيرياً جديدا بشكل يومي والسبب استمرار الإستهتار والتسويف وممارسة السياسية بطريقة الإحتيال والخداع والمكر بعد تجريدها من القيم والإخلاق وإلا ماذا يعني رفض الإعتذار لأبناء المحافظات الجنوبية وإعادة الحقوق والإعتراف بما لحقهم من ظلم واضطهاد وإقصاء وتدمير لمقومات العيش ونهب لقمة العيش من أفواه اطفالهم بتدمير الأسس الإقتصادية التي كانوا يعيشون عليها وفي مقدمتها مؤسسات القطاع العام ونهبها بحجة الخصخصة وطغيان أنماط أقتصادية طفيلية متوحشة تهدف إلى النهب والقائمة تطول في شرح الانتهاكات وأساليب التدمير الممنهجة.

• إن الرسائل التي توجهها الجماهير في المحافظات الجنوبية واضحة تحتاج لعقل سياسي سوي ليلتقطها ويفهمها لا عقل سياسي يتعامل بمنطق “ المحتال والماكر المخادع” وما مليونية الـ 30 من نوفمبر في عدن والمظاهرات والإحتجاجات اليومية في اغلب المحافظات الجنوبية وما يتوقعه المراقبون من مليونية في الـ 13 من يناير الحالي إلا رسائل واضحة بأن ما هو مقدم حتى الآن برغم رفضه من قبل بعض القوى السياسية سيصبح غداً مرفوضاً وسيرتفع السقف بشكل يجعل أي حلول غير قابلة للتطبيق مع دخول أطراف اقليمية ودولية سترى أن الأرضية مناسبة لخلق مربعات ممانعة وفقاً لسياساتها ومتطلبات صراعاتها الإقليمية والدولية أو إن التفتيت يخدم مصالحها الإستراتيجية «مقابل امريكا والغرب» سواء فيما يتعلق بموضوع انشاء مربعات ودول ممانعة بالنسبة لـ «إيران وروسيا والصين» أو ما يتعلق بتأمين امدادات النفط وسياسية التفكيك التي تقلل من كلفة مواجه الخصوم كونها تخلف محاربين محللين بالوكالة بالنسبة لـ «أمريكا والغرب».

• وأخيراً هل تعي النخب السياسية والسلطة القائمة أنها برفضها تحويل النقاط الـ 20 إلى إجرات تنفيذية تدفع باتجاه المزيد من تعكير مزاج أبناء المحافظات الجنوبية وصولاً لتوحيدهم تحت مطلب فك الإرتباط والإنفصال وبالتالي تضييق الخيارات أمامها لحل القضية الجنوبية وستدخل التاريخ بأنها كانت تمتلك فرصة تاريخية لحل قضية الجنوب ففضلت مصالحها الأنانية ومارست الخداع والإحتيال فأدت باليمن إلى التشظي والإنقسام . اللهم فأشهد اللهم إني بلغت.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1135

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
الشماليين جددوا دينكم ياشوعية
Thursday, 10 January, 2013 01:23:11 PM





2
لماذا المزايدات
Thursday, 10 January, 2013 11:55:22 AM





1
اين كانت الممتلكات
Thursday, 10 January, 2013 01:15:55 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©