الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الإستقلال وحد الجنوب "فقسمتموه"
عارف الدوش

الإستقلال وحد الجنوب "فقسمتموه"
الأحد, 30 نوفمبر, 2014 11:15:00 صباحاً

في حوار أجرته معه صحيفة الأمناء في الذكرى الـ 46 لاستقلال جنوب الوطن أكد الرئيس الأسبق علي ناصر محمد أن عدن لم تفرح في حياتها فرحة كتلك التي شهدتها صبيحة الثلاثين من نوفمبر 1967م واورد حقيقة مرة هي أن " من يعيق وحدة القيادة والصف الجنوبي هم بعض من يسمون أنفسهم بالقيادات التاريخية التي لا تزال تمارس الوصاية حتى اليوم" وشخص الوضع في اليمن شمالاً وجنوباً بأنه خطير جداً ما لم تُعالج القضايا الشائكة وعلى رأسها القضية الجنوبية وقضية صعدة "

ويعرف القاصي والداني ان الجبهة القومية حققت النصر والإستقلال وكان الهم الأول أمام قيادتها توحيد الجنوب في دولة واحدة وانتصبت حينها تحديات كثيرة وصعبة امام الدولة الوليدة " جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية " و" الديمقراطية الشعبية" فيما بعد وأول هذه التحديات معاداة الأقليم وبقايا الإستعمار وركائزه ولكن وضوح الهدف وعزيمة لا تلين للقيادة كان وراء مواجهة التحديات.

ويعرف القاصي والداني أن الاستعمار عبث بالتركيبة الاجتماعية للجنوب وأدخله في صراعات قبلية دامية ومزقه إلى أشلاء والى مربعات تتكون بعضها من عدة كيلومترات واسماها إمارات ومشيخات وسلطنات ووقع معها معاهدات وحاول إنشاء كيان أسماه " اتحاد الجنوب العربي" في 11 فبراير 1959 يتكون من سلطنات وإمارات ومشيخات ما كان يسمى بمحميات عدن الغربية وحاول تشكيل حكومة لهذا الإتحاد لكن مناطق رئيسية في الجنوب " ما كان يسمى بمحمية عدن الشرقية كانت هناك سلطنة القعيطي وسلطنة الكثيري وسلطنة المهرة" ظلت بعيدة عن هذا الكيان الذي ولد ميتاً بفعل مقاومة الثوارواقتحام ما سمي المجلس التشريعي .

ولعل أبرز مكاسب الإستقلال الوطني الناجز أن حقق دولة أزالت الفوارق الطبقية بين الناس وأصبحوا مواطنين في درجة واحدة ومنحت الحقوق المتساوية في الحياة لأبناء الشعب وشاركت مختلف فئات الشعب في هيئة السلطة من الأدنى " القرى " الى اعلى سلطة " هيئة رئاسة مجلس الشعب الأعلى".

وتم في دولة الجنوب التجربة التي يجب ان تقيم في وقتها وتاريخها ولازال اغلبها صالحاً للتطبيق حتى اليوم وفي المقدمة توحيد ما كانت تسمى بالسلطنات والمشيخات والإمارات وانتهت الحدود المصطنعة التي كان الناس يتقاتلون فيما بينهم دفاعاً عنها من خلال دمج المناطق المتجاورة والمتحاربة في إطار مديرية أو محافظة واحدة وأخذت في البداية تسمية بالإرقام لإزالة الحساسيات بين الناس ثم أخذت شكل الأسماء المتعارف عليها " حضرموت – لحج – ابين – الضالع ... الخ.

وحققت ثورة أكتوبر والاستقلال الوطني في الـ30 نوفمبر 67 القضاء على الظلم والعبودية بعد أن كانت في عدد من مناطق الجنوب فئات من الشعب يطلق عليها "العبيد" كانوا يسمون "عبيد فلان وعبيد علان" وتم إعادة الاعتبار لهم وأصبحوا مواطنين فاعلين في المجتمع والحياة الاجتماعية والسياسية وشاركوا في كل السلطات التشريعية والتنفيذية وفي أعلى المستويات والمناصب.

كما تم تطبيق مجانية العلاج والسكن والتعليم لكل المواطنين ومنذ ما بعد الاستقلال نجحت الجمهورية الوليدة وفق خطة عملية في محو الامية للكبار من الجنسين حتى صارت "اليمن الديمقراطية" تأتي بعد كوبا من دول العالم الثالث في ترتيب الدول التي تخلصت من الأمية، ولأول مرة في تاريخ اليمن تمكنت فئات واسعة من المواطنين المعدمين والمحرومين الذين كانوا أشبه بمستعبدين من المشاركة في الإنتاج والحصول عل التعليم والتأهيل وتبوؤ المواقع القيادة في الدولة والحكومة.

وعالجت جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية والديمقراطية الشعبية فيما بعد مسألة الثأر من خلال تجربة ناجحة لازالت صالحة للتطبيق على مستوى اليمن اليوم من خلال عقد المؤتمرات في كل مديرية ومحافظة إلى أن تم إقرار الصلح العام عام 1970 حيث انتهت الحروب القبلية والثأرات وهناك مناطق " يافع العليا" مثلا فقد تم إقرار الصلح العام وإنهاء الثارات قبيل الاستقلال بأشهر بواسطة جمعية الإصلاح اليافعية أحد مكونات الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل وفقاً لما ذكره المناضل الأستاذ محمد غالب أحمد.

كما نجحت تجربة نموذجية بالتعامل مع البدو الرحل بفتح مدارس عديدة لأبنائهم من الابتدائية الى الثانوية وتم ابتعاث المئات منهم للدراسة في الخارج وأصبح عدد منهم قادة تربويين وسياسيين واجتماعيين وعسكريين ، كما تم إقناع الآباء بالتخلي عن السلاح الثقيل طوعاً مقابل تعويضهم عنه بمضخات وجرارات زراعية.

ومن يتمسخر ويهزأ حتى اليوم بشعار " تخفيض الراتب واجب " لا يدرك معنى الوطنية والعزيمة والإصرار لبناء دولة حينها فقد وجدت الدولة الوليدة بعد الاستقلال نفسها مباشرة طبقاً لما ذكره المناضل الأستاذ محمد غالب أحمد في وضع اقتصادي خانق وفي درجة الصفر حيث جاء الاستقلال وميناء عدن الذي يحتل الرقم الثالث بين موانئ العالم قد أغلق مع إغلاق قناة السويس عقب نكسة حزيران يونيو 1967 وهذا أدى الى توقف العمل في الميناء إضافة الى إغلاق القواعد البريطانية كل ذلك خلف آلاف العمال والموظفين بدون وظائف وبدون رواتب فالتف الناس حول الجبهة القومية وكانت المظاهرات المعبرة عن الروح الوطنية العالية والعزائم التي لا تلين فكان الشعار( تخفيض الرواتب واجب )

ولمواجهة الأزمة الاقتصادية الخانقة صدرت قرارات سياسية بتخفيض رواتب كافة الموظفين والعمال من أدنى درجة الى رئيس الدولة وتم صرف تلك الخصومات للموظفين والعمال العاطلين عن العمل وهذا الإجراء خلق جواً مفعماً بالتكافل والتضامن وحافظ على كرامة آلاف الأسر وأبنائها حيث منع أي اتجاه نحو التسول أو الجريمة من أجل كسب العيش بطرق غير مشروعة.

هذا فيض من غيض انجازات دولة الجنوب السابقة وهناك مجالات كثيرة لا يتسع حيز النشر لسردها كل ذلك فقده الناس منذ اعادة تحقيق الوحدة في 22 مايو 90 والعيب ليس في الوحدة وإنما في إدارتها وقادتها ونظامها الذي دمر القيم وروح التكافل بين الناس مع ان هناك شرطا جوهريا تم اغفاله وهو الإستفادة من ايجابيات التجربتين في الشمال والجنوب لكن ما تم هو تدمير ايجابيات الجنوب وتعميم السيئات على كل الأرض اليمنية خاصة بعد حرب صيف 94م المشؤومة هذا هو بالضبط ما جعل الناس يحنون لاستعادة الدولة.

وأخيراً : لا تستغربوا اصرار الناس في الجنوب على استعادة الدولة السابقة لإنها كانت دولة حتى وإن كانت فقيرة لكنها دولة، وإن كانت ذات توجه اشتراكي وأممت الممتلكات، لكنها كانت دولة وإن مارست الشمولية وغادر رأس المال الى الشمال والخليج، لكنها كانت دولة وإن فرضت توجهاً واحداً اشتراكياً لكنها كانت دولة ، والله من وراء القصد والقصد هنا نشتي دولة أولاً

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
558

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©