الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الدولة في مهب شعار الحوثي
علي السورقي

الدولة في مهب شعار الحوثي
الثلاثاء, 29 يناير, 2013 10:40:00 صباحاً

الدولة هي الكيان الرئيسي الممثل لكل فئات الشعب وهى نتاج خياره في الحكم الرشيد ومنطلق
السلطات ذات العلاقة العضوية بالمواطن وحقوقة المشروعة المكفولة والضامن الشرعي والقانوني
لامنه وإستقراره وبالتالي المُلزمة له في تأديت واجباته الوطنية كما أنها تحمل الصفة القدسية والمهمة
السياسية والدستورية في الحفاظ على الوطن ووحدة أراضه والدفاع عن حريته وإستقلاله وسيادته .؟
وفي ظل غياب الدولة نتاج طبيعي أن يكون للفوضى والإختلال الأمني والفراغ السياسي والدستوري
حضور فاعل ومؤثر على الواقع ..! وهذا في الحقيقة المُرة والأمر منها هو عدم قول الحقيقة هو واقع
الحال ولسان حال المرحلة في غياب سلطة الدولة في وطننا الحبيب اليمن.

الحوثي والذي يحمل مشروع طائفي خارجي يتصف بالدموية كسلوك يومي في حضوره على الساحة
مستغلاً هذا الغياب المبرر بأبجديات المرحلة وما يرافقها من إرهاصات سياسية وإجتماعية على مختلف
الصُعد فمن ناحية يقوم بفرض مشروعه الدخيل على مجتمعنا اليمني بوسائل عدة منها الترغيب والترهيب
وإستخدام القوة وممارسة القتل الفردي والجماعي في كل منطقة وبات تمدده في هذا الجانب واضح وجلي
ومن ناحية أخرى يستغل غياب الدولة في فرض سيطرته المباشرة والغير مباشرة على محافظات الوطن
ويفعل فيها مشروعه الطائفي الدموي ويعمل على فصل سلطة الدولة من خلال إخضاع المناطق وتبعيتها
لقوانين مشروعه وبذا يكون قد تحدى الدولة تحدياً صارخاً في التعدي على سيادة الوطن كأمر واقع تمهيداً
لقيام مشروعه في العودة بالوطن إلى ما قبل الجمهورية وحكم الأئمة والتبشير بقيام دولة الفقيه المنتظرة.

بل أنه يعمل في ظل غياب الدولة على دعم المشاريع التجزيئية بمساعدة أسياده في مدينة .. قـم ..
الإيرانية والتي يتأخذ منها مقر لمرجعية مشروعه الطائفي ويستمد من طهران توجيهاته السياسية
وما يقوم به في العاصمة السياسية صنعاء من أعمال تخربية وفوضى وإقلاق للسكينة العامة في إبراز
العضلات والإستفزاز بمظاهر القوة على مرأ من الدولة ومسمع من الثورة إلأ دليل ضارخ على غياب الدولة
وإستتار سلطاتها القانونية والدستورية . وليس أدل على غياب الدولة والشاهد على حضور الحوثية الدموية
تلك الأعمال الإجرامية التلغيمية في محافظة مأرب والتي أودت بحياة الكثيرمن المواطنين شيوخ وأطفال
وقتل مواطنين في محافظة ذمار بسبب رفض البعض وضع الشعار الحوثي بمثلثة اللفظي والذي يتنافى مع
سياسة الدولة ويتجاوز توجهاتها في مبدأ العلاقات الخارجية . بيمنا الشعار بنفس الوقت يحمل مفهوم كرتوني
يسستعطف من خلاله الفئة المهمشة وعياً وتلك المعدمة مادياً وما بينهما ممن فقدوا سلطة الإئمة ويحلمون بالعودة
إلى سيدي وسيدي غير مدركين النتائج الوخيمة من هذا المشروع على المستوى الإجتماعي والأسري والوطني
الشعارات مقدمة لبسط النفوذ والسيطرة على الوجود الجغرافي وأخشى أن نراه بالغد معلق على بوابة القصر
الرئاسي ومبني البرلمان ورئاسة الوزراء .. لما لا والدولة في نوم سياسي معيب وغياب قانوني يُداني الحبيب
وهنا نتسأل هل حقاً صار للحوثي دولة مستقلة في شمال الشمال .؟ ودولة داخل الدولة اليمنية التي تعاني
من مرض الإنتقالية وصداع الفراغ الدستوري ؟ ثم هل ستظل الدولة مصابة برُعاش الغياب لتمكن الحوثي
من فرض السيطرة على مقاليد الأمور والعبث بحرية المواطن وكرامته والإنتقاص من سيادة وإستقلال الوطن ؟
والأهم هنا في غياب الدولة هو رؤيتها القاصرة في إستنتاج أهداف الحوثية الرافضة سلفاً لمشروع الحوار الوطني
والمحاولة الجادة لإفشاله من خلال دعم القوى التفكيكية معنوياً ومادياً وتسليحاً ودعم لوجستي وأضح
فهل يستمر الوضع وتكون سلطة الدولة فعلأ في مهب شعار الحوثي ؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
663

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
4  تعليق



4
Wednesday, 30 January, 2013 08:15:03 AM




3
دعي دوعن
Tuesday, 29 January, 2013 01:08:43 PM





2
Tuesday, 29 January, 2013 12:11:15 PM




1
اهم شئ الحساب
Tuesday, 29 January, 2013 11:11:36 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©