الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الجنوب .. الهروب بصناعة حرب جديدة
عارف الدوش

الجنوب .. الهروب بصناعة حرب جديدة
الاربعاء, 27 فبراير, 2013 10:31:00 صباحاً

القضية الجنوبية وصل صوتها للعالم لعدالتها وبفضل نضالات أبناء المحافظات الجنوبية ضد ممارسات الإقصاء والتهميش ونهب الثروات من قبل المنتصرين بحرب صيف 94م المشئومة وانتفض الجنوبيون المظلومون عام 2007م رافضين ومعلنين للعالم انه لا خنوع ولا خضوع ولا إقصاء ولا تهميش بل شراكة وطنية في السلطة والثروة ودولة نظام وقانون فلم يستجب لهم أحد بل تم قمعهم بالحديد والنار كعادة أي نظام استبدادي تسلطي ووقع الحراك السلمي في خطأ الخلط والحديث عن شمال محتل وناهبين شماليين بينما الناهبون لثروات البلاد بما فيها الجنوب يتوزعون على مختلف مناطق اليمن ومنهم جنوبيون وتجمع سراق الثروات مصالح واحدة ومستعدون لاستخدام ما تحت أيديهم من السلاح والعسكر والمال ضد من يرون أنهم خصومهم.
• منذ رحيل رأس النظام السابق "صالح" وانتخاب الرئيس "هادي" ارتفع سقف الحريات ولم تقمع المظاهرات والمسيرات فوصل صوت أبناء المحافظات الجنوبية إلى العالم بأوضح صورة بما أقاموه من فعاليات بلغت ذروتها في ثلاث فعاليات مؤخراً "14أكتوبر و30 نوفمبر 2012- و13 يناير 2013م " وحققوا ما لم يحققوه منذ 2007م وبرغم انطلاق تلك الفعاليات في عدن وغيرها من المحافظات الجنوبية المكلا وأخواتها مرددة شعارات الانفصال ورافعة أعلام الجنوب وغابت أعلام اليمن الموحد إلا في بعض المرافق الحكومية، لكن للأمانة والتاريخ فقد نظمت الفعاليات بسلاسة دون أية أعمال عنف أو أذية حتى لشجرة في الشارع العام مما جعل المراقبين والمفكرين والمثقفين والكتاب والصحفيين اليمنيين والعرب والأجانب يطلقون التحذيرات بأن المزاج الجنوبي يتجه نحو الانفصال والمطلوب من القيادة اليمنية والنخب السياسية والأحزاب سرعة التحرك ومعالجة الوضع بالعمل على إزالة آثار حرب صيف 94م المشئومة فكانت الـ12نقطة من الحزب الاشتراكي اليمني وتحولت إلى 20نقطة في لجنة الحوار واعتبرت البداية لمعالجات التخفيف من مزاج الجنوبيين وكانت هناك مؤشرات تسير باتجاه حلحة القضية الجنوبية والتخفيف من مزاج فك الارتباط.
• لكن والمصيبة في لكن هذه دائماً فقد تفاجأ الناس بأن هناك تحايلاً حول تنفيذ الـ20نقطة وهناك رفض قاطع للإعتراف بالقضية الجنوبية والاعتذار وإعادة الحقوق بل وأن هناك اتجاه للتصعيد بما يوسع خلافات الحراك الجنوبي والعمل على تقسيمه بين مؤيد للحوار ورافض حتى وإن كان ذلك هو الحقيقة دون تدخل أحد فما المانع بأن يكون هناك مؤيد ومعارض ليكن الأمر كذلك وليتم التهيئة للحوار بإجراءات تعالج آثار حرب صيف 94م وعقد الحوار ليأتي إليه من هو معه وليطرح مشاريعه بما فيها " فك الارتباط أو الفيدرالية أو الكونفدراكية" دون حضر لأي مشروع ولكن بلادة أو قصد واستخفاف واستهتار بعض النخب السياسية جعلها تدفع بالأمور من سيء إلى أسوأ اعتقاداً منها أنها قادرة على تكييف التهم وحشر الخصوم في زاوية ضيقة وتضييق خياراتهم لدفعهم إلى تبني الخيار الذي يكون مناسباً معه استخدام القوة ضدهم كما حصل في حرب صيف 94م عندما ظهر نائب الرئيس السابق "علي سالم البيض" ليعلن قرار الانفصال ويقول إنه مكرهاً عليه وفرضته الضرورة ويومها قال سياسيون من النخبة د.عبد الكريم الإرياني اليوم تنفسنا الصعداء بإعلان الانفصال.
• والمشهد اليوم يعيد بعض مما سبق فقد كانت سلمية فعاليات الحراك الجنوبي منذ رحيل " صالح" وانتخاب الرئيس "هادي" هي عنوان الحراك وعنوان الجنوب وأهله وقالت للعالم إن هناك أكذوبة اسمها "الحراك المسلح" تطلقها دوائر استخباراتية تخدم النظام الاستبدادي السابق بما فيه من تحالفات المصالح التي انشقت عنه والتحقت بالثورة الشبابية في خطوة وصفت بأنها تطهرية ومفارقة للماضي الذي ارتكب ما حصل من مظالم في الجنوب لكن مشهد الخميس الماضي21 فبراير2013م وما تلاه هدفه جر عدن وحضرموت وغيرها من مدن المحافظات الجنوبية إلى مربعات العنف وليس الأمر مقتصر على عدن ومدن الجنوب بل يتم التحضير لذلك في مدن الشمال " تعز والحديدة " مثالين صارخين على انتشار السلاح والاختلالات الأمنية وبدأت أصوات تتحدث عن حراكين " تعزي وتهامي" وهما محافظتان تشتركان مع عدن والمكلا ومدن الجنوب بالسلمية وتمثيل المشروع المدني اليمني الذي يراد تخريبه ودفعه إلى مربعات العنف ليتم حسم خيارات الدولة اليمنية القادمة عن طريق استخدام السلاح والقوة ويجري التحضير لذلك من الآن بالحديث عن " حراك مسلح" وارتباطات بالخارج " حراك إيران" ليس على مستوى عدن ومدن المحافظات الجنوبية فقط وإنما في المدن الشمالية.
• والأمر ليس أنه يجوز أو لا يجوز أن تنظم فعاليات لأنصار الوحدة في مدن الجنوب هذا أمر آخر ففي ظل احتقان واضح ظهر الأمر بأنه استعراض عضلات واستفزاز يعرف القائمون عليه بنتائجه مسبقاً فهم كانوا يريدونه مبرراً لممارسة المزيد من الضغوط على تيار الحراك الرافض للحوار إما تدفع جزءاً كبيراً منه إلى الرضوخ والمشاركة بعد بيان مجلس الأمن الدولي الذي لمح بعقوبات أو حشره في الزاوية الضيقة وتخوينه ومن ثم ضربه فإن لم يتم ذلك سيؤدي إلى توتير الأجواء وتسخينها وهذا سيخدم القوى المراهنة على الحسم بقوة السلاح والمال وهو هروب من استحقاقات الحوار الوطني وبالتالي يتم ضرب عصفورين بحجر واحد الأول أنها تخلصت من ضغوط التيار الرافض للحوار بحشره في زاوية ضيقة وتخوينه والثاني ترتيب نتائج الحوار لتعزيز سلطتها لمواجهة استحقاقات قادمة تراها خطراً على مصالحها بدلاً من أن يجبرها الحوار لتقديم تنازلات لصالح المجتمع وترسيخ الشراكة الوطنية التي قضت عليها حرب صيف 94م.
صحيفة الجمهورية :الثلاثاء 26 فبراير 2013 م

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
934

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©