الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / رؤية في الحوار الوطني
علي السورقي

رؤية في الحوار الوطني
الخميس, 21 مارس, 2013 06:28:00 صباحاً



يبقى الحوار مشروع وطني حضاري وسلوك مدني راقي وخيار وطني ديمقراطي تلتقي على طاولته
كل القوى الوطنية الفاعلة في المشهد اليمني وحراكه السياسي وقواه المدنية والإجتماعية وصولاً إلى ترجمة
مضامين حوارية تجسد مفاهيم التغيير بكل صوره الحداثية ومنطلقاته الثورية والفكرية والمؤسساتية
إطلاقاً ثوابث الثورة اليمنية السبتواكتوبرية والشبابية السلمية نبوعيها الحراكي والشبابي اللتان قدمتا
للوطن خيرة رجلاته الأحـــرار ممن قدموا الأروح وحملوا الأنفس على الأكف فداء للوطن وقدسية
التغيير .. وما ممؤتمر الحوار الوطني إلا نتــاج طبيعي لتلك التضحيات على مختلف مراحلها الومنية ومشاربها
الفكرية وإنتماءاتها السياسية التي تضع اليمن فوق كل الإعتبارات والمصالح الفردية ذات الفكر الأناني والتفكير
الإنتهازي إذا هو الحوار خيار الجميع للوصول بالوطن إلى بر الأمان وإنتزاعه من فوهة التصادم والصراع على
الكرسي والذي لا شك كانت نتائجة سلبية على الأمن والإستقـــرار والتنمية والسلم الإجتماعي وإضعاف القرار
السياسي وتخندق بعض القوى في المشاريع الخارجية والطائفية والتجزيئية المتقزمة التي تتعارض مع قيم مجتمعنا
اليمني المتعايش عبر مراحل التأريخ بروح وطنية واحدة وقيم عربية إسلامية كان سباقاً لها وعاملاً على نشرها في
المجتمع الإقليمي والعربي والشرق أوسطي كإستحقاق وسبق حضاري لأبناء اليمن في التغيير الإيجابي قول وعمل
إذاً هو الحوار منطلق حضاري للوصول بالسفين اليماني إلى بر الدولة المدنية الحديثة والمواطنة المتساوية فلا فرق
إجتماعي ولا تميز سياسي ولا تمييز إصطلاحي بين عبد ربه منصور هادي كرئيس للدولة وبين نعمان قايد الحذيفي
كممثل لشريحة المهمشين والمهندس ابو بكر العطاس كمعارض وطني حيث المستقبل كفيل بإنها كل هذه الصفات الـ
كرتونية يجب أن تغارد ثقافة التهميش وفكر الفوقية
هنا على طاولة الحوار يتلقي الدكتور / نعمان مع إبن صعدة وزنيق تهامة والاستاذ / الناخبي كممثل للحراك والثائر
نشوان والمواطن الإنسان والناشطة الحقوقية يتجاذبون الحديث عن هموم الوطن ويضعوا نقاط الحلول على المحك
هذه هى مضامين الحوار وإبجديات التحاور فالكل على السفين يلتزم مقعده الوطني وإن لم يكن حاضراً في قاعة مؤتمر
الحوار فالجندي يحاور من ثكنته العسكرية والكاتب يصوب الكلمة من فوهة القلم نحو الحوار مقالاً توعوعي والإعلامي
يجسد إيجابية الحوار عبر الشاشة الفضية والموقع والصحيفة والمذياع والمفكر والأديب عبر المنتدى والندوة الفكرية
والمدرس من خلال طابور الصباح والفلاح بصوت المحراث والشيخ بالمساندة الفعلية والعالمُ بالحكمة والموعظة الوطنية
وهنا يكون الحوار قد شمل الجميع وإكتملت قوائم المشاركون فيه لصنع الغد المشرق للوطن وتأسيس نظامه المدني الحداثي
الديمقراطي فلا بديل عن الحوار ولا مجال متاح لثقافة التمحور والتخندق حلف المشاريع المستهلكة والمستوردة خارجياً
بالحوار نصنع شمس فجر اليمن الجديد بأيدينا ونصيغ مستقبلة برؤية وطنية وبُعد حضاري يليق بناء كيمنيين وبالوطن كمهد
للحضارة ومنبراً للمواكبة والتغيير على اُسس التفاعل الحضاري والتواصل الثقافي والتبادل المدني بكل تقنياته العصرية
إذاً فالكل حاضر في قاعة مؤتمر الحوار ويمثل الوطن ويحمل معه في حقيبة الضمير البارز مشروع التنمية والبناء الشامل
وإن إنسحب لفطاً الأستاذ / اليدومي عن قاعة المؤتمر هو يحمل هم الوطن وسوف يعمل جاهداً لإنجاح الحوار الوطني من
مكانه الوطني وصفته السياسية , وإن تغيب عن القاعة حمورابي اليمن ومُعد الدساتير الإقليمية الشهيد / جار الله عمـــر
وفكر المؤتمر الشعبي الفقيد / يحيى المتوكل وإعلامي الثورة الشهيد / جمال أنعم الشرعبي وأدمغة الوطن المهـاجرة إلا
أنهم حاضرون في قاعة مؤتمر الحوار الوطني بأروحهم الطاهرة وأنفسهم المطمئنة وإلى جوارهم فتاح , اللقية , لبوزة
ويبقى السؤال هنا هل سيدرك المتحاورون أن الوطن يمر برحلة خطيرة ولحظة فاصلة في تأريخة اليمني المعاصر .؟
وعليهم تُعقد الآمال بعد الله لإخراجه من هذا النفق المتشعب في منعطفـــات الصراع وبلسمة جراحه التي أثخنت روحه
وتراهن عبثاً على تمزيق جسده .. ثم هل سيكون الجميع عند مستوى المسؤلية أمام الوطن ومغدرة ثقافة الكراهية والتنابز
بالمناصب الكرتونية والعصبية الطائفية إلى فكر التسامح وتقبل الرأى وطي صفحة الماضي الملبدة بكل رواسب التخلف ؟
نعم هذه ثقة المواطن اليمني بكل أطيافه وأمل الوطن أرض وإنسان بالمتحاورين في قاعة المؤتمر الوطني وفي المراكز
القيادية والصفات الوطنية الرسمية والإجتماعية ..!! ويبقى الحوار منطلق ورؤية المستقبل ليمن جديد فلننتصر لمبادئنا
ونبرز ضمائر كي يغفر لنا الوطن ما تقدم من تخلف وإحتكار وإستبداد بالرأى والسلطة


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
573

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©