الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / هل هي غطرسة امريكية ، ام اثبات وجود لروسيا !!
علي العمري

هل هي غطرسة امريكية ، ام اثبات وجود لروسيا !!
الثلاثاء, 18 مارس, 2014 05:40:00 مساءً

اصبح العالم قرية صغيرة في عصرنا هذا ، واصبح العالم باسره مثل الخاتم على انامل القوى الكبرى ( امريكا وروسيا ) يقلبونه ويحركوه كما يشاؤون لا حسيب ولا رقيب واصبحت الشعوب مرهونة تحت رحمتهم ، وخاصة بعدما تجرأت روسيا بالوقوف في وجه المارد الأمريكي ( القطب الأوحد ) خاصة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي بفعل فاعل والذي كانت نهايته على يد آخر رئيس له ( غورباتشوف ) والذي جعل لأمريكا الفرصة كي تسرح وتمرح كما تشاء وقد تم لها ذلك بعد انهيار الاتحاد السوفيتي .

لم تتصور امريكا ان يحصل ما حصل من روسيا الاتحادية وخاصة في قضية سوريا التي استخدمت روسيا الفيتو اكثر من مرة مما جعل الأمريكان ينجن جنونهم كونهم لم يتعودوا على مدى عقود ان اي دولة تستخدم حق النقض غيرهم كونهم واقصد الأمريكان الأسياد وهم من استخدموا حق النقض على مسافة الخلاف العربي الإسرائيلي لوأد اي حلحلة للقضية الفلسطينية رغم انها قضية جوهرية بالنسبة للشرق الأوسط والعرب خاصة ، ولكن امريكا وقفت لتلك القضية بالمرصاد وضلت تبتز العرب على مدى تاريخ الخلاف العربي الإسرائيلي كما تشاء .

اليوم ضربة أخرى تتلقاها امريكا ونفوذها من روسيا على ارض اوكرانيا عندما اعترضت على المشروع الأوربي الأمريكي في مجلس الأمن الدولي وجعلت من الاستفتاء في جزيرة القرم يمشي رغماً عن انف امريكا وهذه بداية لكبح جموح امريكا وغطرستها .

نحن نقول ان ذلك انما يعطينا فكرة ودرس مهم فيما حصل لأوكرانيا في ضل ما يحصل ان امريكا قد ترجع الى رشدها في حالة ان الدول الأخرى توقف في وجه تصرفاتها التي لم ولن تنتهي في هذه الحدود من الولاية على العالم والتصرف بالدول والشعوب كما تشاء كون امريكا والغرب من حرض الشعوب بما يسمى بالربيع العربي ومن حرض شعب اوكرانيا فيما حصل .

كون امريكا لاعبة بالحبلين ان ارادت ان تقضي على من تريده في اي بقعة من العالم تقوم بتحريك القضية الفلسطينية وتطرح حلول وكأنها جادة في ذلك ، ولم نفهم انها ليس الا تريد ان تكسب دعم من قبل الدول المحبة للسلام والدول التي تتبعها بتحريك قضايا الشرق الأوسط حتى تصوت تلك الدول الى جانبها عن اي مشروع تسعى اليه من خلال مجلس الأمن الدولي وجمعية الأمم المتحدة .

وعندما تتخلص ممن تريد القضا عليه فيما بعد تنساء القضية الفلسطينية حتى تأتي مشكلة أخرى في العالم ثم تقوم مرة ثانية بتحريك تلك القضية المنسية .

على سبيل المثال سوريا والعراق عندما ارادت ان تقضي على هذه البلدان ومستقبلها تحرك القضية الفلسطينية ولعلعت فينا الأمل ثم نكتشف انها وصلت هدفها وقضيتنا عادت الى قواعدها سالمة لم تتحرك ولا قيد انملة .

نحن العرب وحتى الشعوب البسيطة التي لا تهش ولا تنش مهما لوحنا بالقبضة البيزنطية الا ان حجمنا معروف ليس الا تابعين للإدارة الأمريكية وربما دول اوروبا من ضمنها فرنسا وبريطانيا يعتبروا مسئولين تلك الدول ليس الا مثل الدمية تتلاعب بهم الإدارة الأمريكية وبمواقفهم كما تشاء وتحركهم اينما تريد وضد من تريد .

كما نحن العرب مهما ان الكثير من قضايانا مهمة جداً ولكن مصير تلك القضايا ليس بأيدينا وانما بيد امريكا ، وقد عرفنا ما حصل في سوريا وحتى في فلسطين عندما تريد تلعب بنا امريكا تجمعنا وتعطينا الفرصة نتكلم لما تفحم حلوقنا ولكن في الأخير تحكرنا في زاوية ضيقة وفي النهاية الكلمة كلمتها تتفاوض مع من هو الأقوى على الساحة رغم ان القضية قضيتنا .

وآخر دليل في اوكرانيا التي اصبحت الدول العظماء تتعارك على ساحتها بين التقسيم وبين التضليل على الشعوب والهدف معروف ان دققنا فيه ان امريكا حشدت اوروبا كون الشأن لا يعني امريكا قدر ما يعني اوروبا اكثر في اوكرانيا وذلك لكسر ارادة روسيا وقطع الطريق عليها واخراجها من الجزء الغربي للشرق الأوسط وحتى تسيطر امريكا اكثر واكثر وحشر روسيا في مكان لا تقدر ان تتمدد اكثر .

رغم ان مصالح روسيا في اوكرانيا مهم واكثر من مصالح اوروبا وامريكا كون ذلك البلد كان من ضمن دولة الاتحاد السوفيتي وروسيا فيما بعد ، وحتى تثبت امريكا للعالم ولروسيا وبوتين بشكل خاص ان امريكا لازالت هي الأقوى على الأطلاق ، وعلينا ان نوازن علاقاتنا بين امريكا المتغطرسة ، وروسيا الناشئة لعل امريكا ترجع الى رشدها .

والله من وراء القصد .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1480

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©