الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ما ذنب البُقري لتذبحوه ! مهزلة في عرف القانون اليمني
علي العمري

ما ذنب البُقري لتذبحوه ! مهزلة في عرف القانون اليمني
الإثنين, 31 مارس, 2014 09:40:00 صباحاً

قضية متأصلة بل مصيبة وشامة سوداء في جبين القانون اليمني الذي صار هذا القانون مكبل بالعرف القبلي المتخلف الذي فرض علينا عادة شائنة في قاموس التحضر المدني والذي لم نستطع الأنتقال والولوج فيه رغم اننا تحررنا من ذلك الحكم القبلي من بداية الثورتين الخالدتين ثورة سبتمبر واكتوبر من قبل 50 عام عندما وصلنا الى حكم جمهوري زعموا المتعاقبين عليه باننا وصلنا الى عهد جديد لا يمكن ان نعود الى ما قبله مهما كان ومهما حصل .
في بداية الجمهورية العربية اليمن وبعد الانتصار على الملكية الهاشمية اطل علينا مذيع عبر الإذاعة اليمنية من صنعاء قد يكون عبدالله محمد شمسان عندما اعلن عن ميلاد جمهورية جديدة .

ولكنه في خلال ابتهاجه بالجمهورية قال مازحاً او مجداً انما الذي حصل من تغيير انما تعتبر ( ديمة قلبنا بابها )

وهذه الكلمة في محلها من خلال ما عاصرناه من بداية بزوغ الجمهورية اليمنية الى يومنا هذا ونحن نمارس العرف القبلي على مستوى النظام العام والقانون ولم نلحظ اي تنفيذ لأي فقرة من الدستور اليمني الحديث الذي وضع بعد اراسا الجمهورية والنظام الجمهوري .

العبودية لا زالت تمارس في محافظات الجمهورية عدة ، القيد لم ينكسر ولا زال يقيد به الكثير من ابناء هذا الوطن التعيس ، السجون لا زالت موجودة على المستوى القبلي يسجن الكثير على ايادي الشيوخ المتنفذين على مستوى الوطن .

التحكيم بذبح البقر في قضايا جنائية واعتداءات شخصية ورسمية وحتى قضائية وعسكرية وقانونية ، اما نحَكّم الدولة بذبح الأبقار على باب القصر الجمهوري وابواب الوزارات من بينها وزارة الداخلية التي المفروض انها تقوم بتنفيذ القانون والأمن ، ولا تقبل بذبح ثور وتنتهي قضية بأكملها وان كانت جنائية يعاقب عليها القانون .

وأما تحكِّمنا الدولة بفتح مستودعات السلاح التابع لوزارة الدفاع وتعطينا ما نشاء من الأسلحة اضافة الى شواحن تحمل الأبقار لذبحها في حالة ان حصلت مشكلة مثلما حصل للحوثي ومجموعة القشيبي المتزعم للواء 310 الذي ادخله في صراع شخصي وقبلي المفروض ان ما يزج الجيش في قضية قبلية مثلما الذي حصل بين الحوثيين والإخوان المسلمين الممثلين في حزب الإصلاح .

حضرتني قصة لمشكلة حصلة بعد الوحدة مباشرة عندما صارت مشكلة مع احد الوزراء الذين انتقلوا من الجنوب الى الشمال عندما اتوا قبائل براس بقر حتى يذبحوه باب وزارته ، وعندما عرف بذلك طلع من مكتبه وتساءل لماذا احضروا هذا الثور !

فقالوا لنحكمك يا سعادة الوزير فيما حصل لك من مشكلة على ايادي ناس من القبيلة .

ولكنه رد عليهم ببراءة وقال ( ما ذنب البُقري لتذبحوه عندي ) البُقري لم يرتكب اي ذنب في حقي ، وهذه الكلمة المفروض اننا نفكر فيها ونتراجع عن هذه العادة الغير حضارية والتي لازمت الدولة من ساعة ولادتها واصبحت شامة سوداء في جبين المسئولين الذين رفضوا الانتقال الى الدولة المدنية حتى بعد ربيعهم الغير مدني .

بعد هذا العمر لا تريدوا ان تغيروا مما انتم فيه فكونوا كما انتم فكلما حصل من تغيير وربيع ليس الا ( ديمة قلبتم بابها ) والله المستعان على ما تفعلون .

والله من وراء القصد .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1580

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©